أيها الزوج … تغزّل في زوجتك

الموضوع في ',, البُريمِي لـ قناة أدم ,,' بواسطة شووق قطر, بتاريخ ‏7 نوفمبر 2009.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    [​IMG]




    تحتاج المرأة في جميع أطوار سني عمرها المختلفة إلى لمسات حانية و كلمات عذبة تلامس مشاعرها المرهفة و طبيعتها الأنثوية

    و بعض من تخلو بيوتهم من تلك الإشراقات المتميزة يكون للشقاء فيها نصيب ، وقد تكون قنطرة يعبر عليها من أراد الفساد إذا قل دين المرأة و نزع حياؤها و سقط عفافها

    و قد اطلعت على معلومات أفجعتني و سمعت قصصاً أقضّت مضجعي ! فإحداهن سقطت في الفخ لأنه قيل لها ( أنت جميلة ) و هي كلمة لم تسمعها مطلقاً ! و أخرى زلّت قدمها عندما رفع أحدهم صوته : ( أنت امرأة ذات ذوق رفيع .. ) وآخريات صادتهن شباك الذئاب البشرية لجوع عاطفي و فراغ نفسي لم يشبعه زوجها أو أبوها

    و لست أسوغ الفعل ـ و معاذ الله ذلك ـ و لا يجوز للمرأة أن تتخذ هذا النقص فيمن حولها ليكون سُلماً إلى الحرام



    لكن السؤال موجه إلى البعض لماذا لا تغلق تلك الأبواب دون الذئاب المتربصة و تلبي حاجات
    من حولنا عاطفياً ونفسياً ؟


    و لا يُظن أن هذا الأمر مقصور على النساء فحسب بل إن جزءاً كبيراً من انحراف الأطفال و الأحداث سببه نقص العاطفة لديهم إما بحرمان من عاطفة أم ، و إما من حنان أب و إما من غير ذلك ،،، و بعض الفتيات كان طريق الغواية لديهن هو البحث عن العاطفة لدى شاب تسمع منه عبارات الإطراء و الإعجاب و كلمات الحب والصداقة ! و تعجب إن بناتنا معزولات عن آبائهنّ و أمهاتهن ، و ليس لهن حق في المجالسة و المحادثة والنقاش و إيراد الطرفة و التحدث بهمومهن و آمالهن

    فسارعي أيتها ألأم و أجلسي ابنتك بجوارك و سابقيها في نزهتك ، و اجعلي بعض وقتك لها و ستجدين من السعادة و المتعة ما لا تجدينه في أمور أخرى

    و أنت أيها الأب تلقف ابنتك بالحب و الحنان و العطف و لين النفس قبل أن يلقفها غيرك ، أو أن تتزوج فلا تراها إلا كل شهر دقائق معدودة … و العجب من التساهل في هذا الأمر فلا نغلق هذه الطرق و لا نسارع في سد هذا النقص

    زوجاتنا يعيشن في صحراء قاحلة لا يرين الابتسامة و لا يسمعن كلمة المحبة .. و بناتنا معزولات عن آبائهنّ و ندر منهن من تسمع كلمات الثناء على أناقتها وحسن اختيارها

    أما صغارنا فقد حرموا من الهدية و تناسينا أن المزاح معهم من سنن المصطفى صلى الله عليه وسلم

    و في دوحة الأسرة الصغيرة ضنت الألسن بكلمة جميلة و همسة حلوة تذيب جليد العلاقات الفاترة بين الزوجين خصوصاً .. و بينهم و بين أولادهم عموماً


    و نبينا محمد صلى الله عليه وسلم له السهم الوافر و قصب السبق في تلمس الحاجات العاطفية و الرغبات البشرية .. فقد كانت سيرته مع زوجاته و بناته لا تخلو من حسن تدليل و ممازحة و ملاطفة و حسن إنصات

    فها هو عليه الصلاة والسلام إذا أتت فاطمة ابنته رضي الله عنها قام إليها فأخذ بيدها فقبلها و أجلسها مجلسه ..و كان إذا دخل عليها قامت إليه فأخذت بيده فقبلته و أجلسته في مجلسها و كان إذا رآها رحب بها و قال : مرحباً بابنتي

    أما زوجاته عليه الصلاة و السلام فقد ضرب المثل الأعلى في مراعاتهن و تلمس حاجاتهن بل ها هو عليه الصلاة والسلام يجيب عن سؤال عمرو بن العاص رضي الله عنه و يعلمه أن محبة الزوجة لا تخجل الرجل الناضج السوي

    فقد سأله عمرو بن العاص : أي الناس أحب إليك ؟ فقال عليه الصلاة و السلام : عائشة


    ،،، و كان عليه الصلاة و السلام من حسن خلقه و طيب معشره ينادي أم المؤمنين بترخيم اسمها .. و يخبرها خبراً تطير له القلوب و الأفئدة

    قالت عائشة رضي الله عنها : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً ( يا عائش هذا جبريل يقرئك السلام ) ! وكان عليه الصلاة والسلام يتحين الفرص لإظهار المودة و المحبة

    تقول عائشة رضي الله عنها
    ( إن النبي صلى الله عليه وسلم قبّل امرأة من نسائه ثم خرج إلى الصلاة و لم يتوضأ )


    لكل رجل … راجع حساباتك و تفقد أمرك ،،، فالأمر مقدور و الإصلاح يسير و فيه تأسٍ بالأخيار و حماية من المزالق و سد لهذه الثغرات المهمة في حياة كل نفس بشرية


    [​IMG]
     
  2. قطوة البريمي

    قطوة البريمي ¬°•| مُشرِفَة سابقة |•°¬

    شي طيب والله ^^

    يسلمو ع الطرح الغوي قطريه

    دايما تتحفينا باالحلو ^^
     
  3. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    [​IMG]
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة