إسرائيل تواصل حربها على غزة.. وحماس تعلن قتل 8 جنود في كمين

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة سعود الظاهري, بتاريخ ‏10 يناير 2009.

  1. سعود الظاهري

    سعود الظاهري :: إداري سابق ومؤسس ::

    [​IMG]


    عواصم- وكالات
    قررت الحكومة الأمنية الإسرائيلية رسميًا، الجمعة 9-1-2009، مواصلةَ هجومها على غزة، رغم صدور قرار عن مجلس الأمن الدولي يدعو لوقف إطلاق النار، بينما تبنت حماس قتل 8 جنود إسرائيليين في كمينٍ نصبته لهم على أطراف القطاع الشمالية.
    وذكرت كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحماس- أن "مجاهديها اقتحموا منزلاً سكنيًا فيه قوة صهيونية خاصة على أطراف شمال قطاع غزة، وقتلوا 8 جنود قبل أن ينسحبوا من المنزل بسلام".
    وتواصل القصف المدفعي والغارات الجوية الإسرائيلية في غزة، ما أسفر عن مقتل 25 فلسطينيًا على الأقل في الساعات الأخيرة، حتى بلغت حصيلة الضحايا الفلسطينيين منذ بداية الهجوم الإسرائيلي في 27 ديسمبر 785 قتيلاً على الأقل.
    واتخذت الحكومة الأمنية الإسرائيلية التي تضم 12 وزيرًا قرارًا بمواصلة الحرب، خلال اجتماعٍ ترأسه رئيس الوزراء المستقيل إيهود أولمرت في تل أبيب، وقالت الحكومة في بيانٍ إنه "من حق دولة إسرائيل الدفاع عن مواطنيها، ولهذه الغاية سيواصل الجيش التحركَ لبلوغ أهداف عمليته، أي تغيير الواقع الأمني في جنوب إسرائيل"، وأضافت أن "العمليات ستتواصل أيضًا لمنع تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة".
    وقبيل ذلك، أعلن أولمرت أن الجيش الإسرائيلي سيواصل هجومه، مذكرًا بأن إسرائيل "لم تقبل يومًا أن يقرر تأثيرٌ خارجيٌ حقها في الدفاع عن مواطنيها".
    ويدعو القرار 1860 لوقفٍ فوري ودائم وملزم لإطلاق النار يقود إلى انسحابٍ كاملٍ للقوات الإسرائيلية من قطاع غزة، كما يدعو إلى ضمان تزويد القطاع بالمساعدات الإنسانية وتوزيعها في كامل أرجائه، كما يرحب بكافة المبادرات الهادفة إلى فتح الممرات، وإيجاد آلياتٍ لضمان توزيع المساعدات.
    ودعا القرار إلى دعم الجهود الدولية لتحسين الأوضاع الإنسانية والاقتصادية في غزة، ودعم المنظمات الإنسانية العاملة هناك، ودانَ العنفَ وكافة الأعمال العدائية والإرهابية ضد المدنيين، ويدعو كذلك لضمان إعادة فتح المعابر بشكلٍ دائم على أساس اتفاقية عام 2005، ورحب بالمبادرة المصرية وأية مبادرات إقليمية ودولية في هذا الشأن، كما حثَّ الدول الأعضاء على تكثيف الجهود وتقديم ضمانات لمنع تهريب الأسلحة والذخيرة إلى غزة.
    من جهتها، أكدت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة على ألسنة عددٍ من قادتها ومتحدثين باسمها أنها تعتبر نفسها "غير معنية" بقرار مجلس الأمن، إلا أن الحركة قررت إرسال وفدٍ يصل العاصمة المصرية غدًا السبت؛ لبحث الخطة المصرية للتهدئة في القطاع.
    وقال نائب رئيس المكتب السياسي لحماس موسى أبو مرزوق إن الحركة ستطلب توضيحاتٍ لثلاث نقاطٍ تتضمنها الخطة التي أعلنها الرئيس المصري حسني مبارك، وكان وفدٌ من حماس التقى الثلاثاء رئيس المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان في القاهرة، لكن اجتماع السبت هو الأول الذي يشارك فيه ممثلون للحركة في قطاع غزة.


    المصدر
    http://www.shabiba.com/innerPage.asp?detail=19194


     

مشاركة هذه الصفحة