أوبك" تفاجئ أسواق النفط بخفض حاد في 17 ديسمبر

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة المجهول, بتاريخ ‏9 ديسمبر 2008.

  1. المجهول

    المجهول ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    قال شكيب خليل رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" وزير الطاقة الجزائري، إن على أسواق النفط أن تتوقع قراراً مفاجئاً فيما يتعلق بتخفيض إنتاج النفط خلال اجتماع المنظمة في 17 كانون الأول (ديسمبر) الجاري، حيث قال إن التخفيض يمكن أن يكون أكبر من المتوقع.

    وأبلغ خليل "أسوشييتد برس" أن هناك توافقاً داخل المنظمة التي تضم 14 عضواً على تخفيض رئيسي لإنتاج النفط. ولم يكشف رئيس "أوبك" النقاب عن نسبة التخفيض، لكنه وصفه بأنه "حاد". ويتوقع بعض المحللين أن يبلغ تخفيض إنتاج "أوبك" النفطي معدل مليوني برميل يومياً.

    وأضاف خليل أن قراراً حول تخفيض الإنتاج يمكن أن يساعد على تعديل أسعار النفط، قائلا "إن أفضل وسيلة لذلك هي مفاجأة الأسواق". وكانت أسعار النفط قد استقرت يوم الجمعة على 40.80 دولاراً للبرميل، وهو أقل معدل بلغته خلال أربع سنوات، حيث سبق لسعر برميل النفط أن بلغ ذروته عند 140 دولاراً في تموز (يوليو). وسبق لـ "أوبك" أن أعلنت عن تخفيض بلغ 1.5 مليون برميل يومياً في تشرين الأول (أكتوبر)، ولكن ذلك القرار فشل في إيقاف تراجع سعر النفط. وتوقعت الأسواق تخفيضاً في الإنتاج في اجتماع "أوبك" في السابع عشر من الشهر الجاري.

    وقال خليل "كلما كان قرار منظمة أوبك قوياً تصاعدت الأسعار بسرعة أعلى". حاثا في هذا الصدد الدول المنتجة للنفط خارج "أوبك" على مساعدة المنظمة على تنظيم الأسعار ولا سيما روسيا، التي قالت إنها يمكن أن توقع على مذكرة تفاهم مع "أوبك" في مدينة وهران الجزائرية.

    واعترف الوزير بأن سيطرة المنظمة ضعيفة على الأسعار بسبب تراجع الاقتصاد العالمي، وهو الأمر الذي أدى إلى تراجع الطلب بنسبة كبيرة. وأشار إلى أن دول المنظمة تنتج 40 في المائة فقط من مجموع إنتاج النفط في العالم. مضيفا "أن احتمال قدرتنا على موازنة العرض مع الطلب ضعيف للغاية". وقال "في ظل نظام غير مستقر، فإنك تتحرك وفقاً لنظرية التجربة والخطأ".

    وقال الوزير إن أسعار النفط أصبحت في "وضع قفقازي" من حيث أن منظمة أوبك تريد استمرار تدفق عوائدها دون أن تعمل على جعل الانكماش في الولايات المتحدة أو أوروبا أشد سوءا. وأضاف "لا أعتقد أبداً أن "أوبك" تريد إيذاء الاقتصاد العالمي. وإذا استمر تدني أسعار النفط فإن الأذى سيلحق بالدول الغنية المنتجة له"، كما حذر مما يضيف عوامل ضغط أخرى إلى الانكماش العالمي. وقد طلب صندوق النقد الدولي وعدد من أسواق الأسهم، من منتجي النفط الأغنياء إعادة استثمار بعض سيولتها التي جمعوها حين كان سعر النفط يزيد على 100 دولار للبرميل.

    وقال خليل إنه إذا تم بيع النفط دون تكلفة الإنتاج فإن الدول المنتجة له ستضطر إلى إنهاء استثماراتها في الخارج، حيث ستدخل دائرة الانكماش، كما أننا "سنشهد حالة فشل اقتصادي كامل" على النطاق العالمي. وأضاف إن استقرار أسعار النفط أمر حيوي بالنسبة لبلدٍ مثل الجزائر، حين يشكل النفط والغاز 97 في المائة من قيمة الصادرات الجزائرية. وقال خليل إن بلاده أعدت ميزانيتها لعام 2009 على معدل سعر برميل نفط يبلغ 37 دولاراً، ولكنها ستضطر إلى تخفيض الإنفاق على عدد من مشاريع البنية التحتية إذا تراجعت أسعار النفط عن ذلك المستوى.

    وفي بغداد، حذر مسؤول عراقي رفيع المستوى من أن أسعار النفط حالياً ليست ملائمة للاقتصاد العراقي. وقال فلاح العميري رئيس شركة تسويق النفط "سومو" التابعة للدولة "إن على منظمة أوبك أن تتخذ إجراء عاجلاً للحد من الكميات المعروضة لأن الأسواق تمر بفترة من العرض الزائد". وأضاف أن "أوبك" ستتبنى تخفيضات محدودة في السابع عشر من الشهر الجاري، ولكنه لم يذكر شيئاً عن نسبة التخفيض المتوقعة.

    وتوقع خليل من جانبه أن يرتفع الطلب على النفط بحلول منتصف عام 2009، قائلاً إن "معدل سعر برميل النفط في حدود 70 دولاراً سيكون سعراً عادلاً". وأضاف إن أسعار النفط المتدنية للغاية ليست في صالح الدول المستهلكة كذلك، لأنها تعوق الاستثمارات الخاصة بالإنتاج المستقبلي، حيث لاحظ أن عدداً من مشاريع البحث عن النفط في المناطق البحرية تم تأجيلها فعلاً حول العالم. وأضاف "سنكون بحاجة إلى هذه المشاريع لتلبية الطلب خلال عامين أو ثلاثة أعوام".

    المصدر: الاقتصادية

    :patch_balon:
     
  2. بروكر البريمي

    بروكر البريمي ¬°•| مشرف سابق|•°¬

    تسلم اخويه ع الخبر
     
  3. المجهول

    المجهول ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬


    ومن قال سالم
     

مشاركة هذه الصفحة