محرمات استهان فيها بعض الناس

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة أبومحمد, بتاريخ ‏7 أبريل 2015.

  1. أبومحمد

    أبومحمد ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين.
    فهذه بعض المحرمات استهان فيها بعض الناس بسبب الغلة والبعد عن دين الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم. فمن باب التذكير جمعت بعض الإسئلة.
    امرأة تسأل وتقول: 1- زوجها يجامعها بطريقة حرام في الدبر، وحلفته على المصحف ألا يفعل ذلك، وهو يفعله كثيرا بعد ما حلف على المصحف. 2- قالت له: لو فعلت ذلك مرة أخرى، سوف أكون حراما عليك من سبع سماوات، وجامعها في الدبر بعدها؛ لأن الشهوة غلبت عليه. 3- جامعها في نهار رمضان. فهل لو جامعها في دبرها في نهار رمضان، كجماعه لها من حيث أمره الله. أقصد هل تكون العقوبة واحدة سواء جامعها بطريقة شرعية أو من الخلف؟ 4 يجبرها على مشاهدة الأفلام الخليعة معه. فماذا تفعل معه هل تتركه علما أن لهما أطفالا؟
    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
    فسؤالك تضمن عدة أمور، وجوابنا سيكون في النقاط التالية:
    أولا: سبق حكم الجماع في الموضع المحرم في الفتوى رقم:
    203، والفتوى رقم: 34015، والفتوى رقم: 10455, وذكرنا هناك أن للزوجة طلب الطلاق لأجل هذا الفعل الشنيع, ويكون هذا سببا يبيح لها طلب فراق زوجها، ويجب عليها قبل ذلك نصح الزوج، وتحذيره من هذا الذنب، ومن العقوبة الشديدة المترتبة عليه؛ فقد روى الترمذي والنسائي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا ينظر الله إلى رجل أتى رجلا أو امرأة في دبرها. وحسنه الترمذي وصححه الألباني.
    فإن لم يستجب الزوج، ولم تقدر المرأة على الامتناع منه، فرق بينهما، ويشتد الإثم في حق هذا الزوج الذي يحلف بكتاب الله على عدم فعل هذه الخطيئة، ثم يعاود فعلها. والواجب عليه مع التوبة أن يكفر عن يمينه في كل مرة حنث فيها, فإن الحلف بالمصحف يمين منعقدة كما بيناه في الفتوى رقم:
    32303.
    ثانيا: قول الزوجة لزوجها: إن فعل ذلك فإنها تكون محرمة عليه. لا أثر له, فإن التحريم المعتبر ما كان من جانب الزوج, ولكن الأحوط أن تكفر الزوجة كفارة يمين؛ وراجعي الفتوى رقم:
    157899
    ثالثا: جماع الزوجة في نهار رمضان لمن كان صائما في القبل، أو في الدبر، معصية كبيرة، وانتهاك لحرمة الشهر الكريم. ومن فعل ذلك، فقد فسد صومه، وعليه القضاء والكفارة كما بيناه في الفتوى رقم: 218611 ويزداد الإثم إن كان من الدبر.
    رابعا: لا يجوز للزوجة أن تجالس زوجها وهو يشاهد الأفلام الخليعة؛ لأن هذا نوع من إقرار المنكر والرضا به, بل الواجب عليها أن تفارقه حال فعل المعصية، وتنصح له ما استطاعت، وقد سبق أن بينا بعض الأمور المعينة على التخلص من مشاهدة هذه المحرمات، فراجعيها في الفتوى رقم:
    53400.
    وفي النهاية ننصحك بأن تعظي زوجك، وتذكريه بالله وبعقابه، وبأسه الشديد. فإن أصر على هذا الفعل القبيح وهو الجماع في الموضع المحرم، فاطلبي منه الطلاق، وسيجعل الله سبحانه لك فرجا ومخرجا؛ وراجعي الفتوى رقم:
    190311.
    والله أعلم.
    السؤال
    زوجتي تضع العطور قبل خروجها من المنزل ولكن بطريقة ما لا تفوح منها أدنى رائحة فهل هذا يجوز أم أن تدع ذلك مصداقا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم (دع ما يريبك إلى ما لا يريبك) وجزاكم الله خيرا.

    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:


    فإن خروج المرأة على مجالس الرجال متعطرة بعطر فيه رائحة غاية في الحرمة، بل إن رسول الله صلى الله عليه وسلم عد ذلك من الزنا، كما في أبي داود والترمذي ، قال حسن صحيح أنه صلى الله عليه وسلم قال : كل عين زانية والمرأة إذا استعطرت فمرت بالمجلس فهي كذا وكذا . يعني زانية .
    وما أخرجه النسائي وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما : أيما امرأة استعطرت فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية وكل عين زانية . ورواه الحاكم وصححه
    وذلك لما تحدثه هذه الرائحة في قلوب الرجال من تهييج. أما إذا كان العطر الذي تستعمله المرأة ليست له رائحة خارجة، فهذا لا مانع للمرأة من استعماله، وذلك أخذًا بالقاعدة الأصولية، وهي أن العلة تدور مع معلولها.
    وعليه فما دامت علة التحريم - وهي انبعاث الرائحة المهيجة معدومة - فلا يوجد ما يمنع من استعمال المرأة لهذا النوع من العطور. وانظر الفتوى رقم:
    2892.
    والله أعلم.


    حكم استمناء باليد علما أن المرء لا يستطيع الزواج.
    هل هذا حرام مطلقا.
    أفيدوني... جراكم الله

    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
    فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يرشد الشباب إلى الاستمناء (العادة السرية ) ولو كان خيراً لأرشد إليه، وإنما أرشد إلى الزواج أو الصوم فقال: " يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء" أي وقاية من الزنا. أخرجه البخاري ومسلم. ولقد قرر الأطباء أن ممارسة العادة السرية تؤدي إلى أضرار بدنية، ونفسية، فهي تستنفد قوى البدن، وتسبب الاكتئاب، وتشغل فاعلها عن الواجبات، وقد تقوده إلى ارتكاب الفواحش، فكثير من الرجال يصاب بالضعف الجنسي بسبب هذه العادة ويظهر ذلك جلياً عند الزواج ..إلخ. بل إن الكثير ممن اعتادوا ذلك لم يفلحوا في الزواج، فوقع الطلاق, فهي عادة محرمة يجب عليك تركها.
    وفق الله الجميع للخير والصلاح.
     
    آخر تعديل: ‏7 أبريل 2015
  2. المحبة السلام

    المحبة السلام ¬°•| مُشرفة الهَمسَات الإسلَامية |•°¬

    اللهم اعنا على الوقوف عند حدودك
    واغفر لنا وارحمنا وانت خير الراحمين
     

مشاركة هذه الصفحة