الملائكة والجان والشيطان

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة المحبة السلام, بتاريخ ‏22 ديسمبر 2014.

  1. المحبة السلام

    المحبة السلام ¬°•| مُشرفة الهَمسَات الإسلَامية |•°¬

    ************************************************************************************
    .............................................................................................

    الملائكة عليهم السلام عباد مكرمون يسبحون الليل والنهار لايسأمون .
    لايملّون من تسبيح الله فى عليائه ولايفترون عن تقديسه فى سمائه ولايعصون الله ويفعلون مايؤمرون .
    والملائكة عليهم السلام لاينزلون إلا بالحق ..
    نزلوا على أنبياء ورسل الله ونزلوا على من اصطفاهم الله واختصهم من عباده
    ( مثل أم سيدنا موسى وزوجة سيدنا زكريا وزوجة سيدنا إبراهيم والسيدة مريم ابنت عمران ) .
    ونزلوا مع الروح الأمين سيدنا جبريل فى ليلة القدر الليلة المباركة التى أنزل الله فيها كتابه الكريم وقرآنه الحكيم .
    ونزلوا فى غزوات ومغازى رسول الله صلى الله عليه وسلم بشرى للمسلمين يقاتلون معهم لنصرة ورفع راية دين الله .
    شهدوا بوحدانية الله وشهدوا بأن الله قائم بالحق والعدل بين عباده . وشهدوا بكتاب الله وبأن الإسلام هو دين الله .
    منهم خزنة الجنة ومنهم خزنة النار . ومنهم من هم لأقوالنا مراقبين ولأفعالنا ناسخين .
    ومنهم المستغفرين للمؤمنين . ومنهم الملائكة الموكلون بالعباد .
    ومنهم ملائكة الموت الموكلون بقبض الأرواح فى أجلهم المسمى عند الله .
    يقول جل شأنه :{ قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ } . { إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا }.

    *****

    وعالم الجن أو الجان أمة عاقلة موعودة ومتوعدة لايُرواْ بحاسة البصر ولايدركوا بحاسة اللمس مخاطبون
    بما نحن به مخاطبون ومكلفون بما نحن به مكلفون . التفوا حول نبى الله ومصطفاه يستمعون إلى كتاب الله .
    { وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَراً مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِم مُّنذِرِينَ }.
    ما أن سمعوا وأنصتوا إليه فدهشهم نوره وبرهانه وتعجبوا من أدلته وآياته وبهرهم أوامره وفضائله ونواهيه وزواجره .
    هرعوا إلى أقوامهم مبلغين وإلى أقرانهم وأقران جنسهم مبشرين ومنذرين يدعونهم إلى الإيمان واتباع دين الإسلام .
    { يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ }

    من الجان : من تحرواْ رشدا ولبوا النداء واستجابوا لرسالة رب الأرض والسماء .
    سألوا الله تعالى أن يتولاهم بهدايته ويتوخاهم برحمته وكفايته وأن يحجب عنهم سطوته بمنه وقدرته وجوده ورأفته .

    ومنهم : قوم سفهاء كذبوا داعِىَ الله ولم يؤمنوا بما أنزل الله . سلكوا سبيل الغى والضلال والبطلان فأعد الله لهم
    عذاباً صعَدا وسيكونون لجهنم حطبا . قاسطوا ولم يقسطوا . استهواهم اللعين مثلما استهوى بنى الإنسان .
    { وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُوْلَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَداً وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً }

    *****
    وعالم الشيطان يختلف عن عالم الجن أو الجان ( وإن اتفقا معاً فى خلقهما من النار ) .
    فإبليس اللعين كان من الجن ولكنْ بعد أن زها بخلقه من النار على خلقنا من الطين وأبى السجود لأبينا آدم
    عليه السلام فطرده الله من رحمته وصب عليه غضبه ولعنته وجعله من الشياطين المرجومين.
    هذا اللعين كان جاناً ثم صار شيطاناً وأصبح هو ونسله وذريته جميعهم شياطين . يقول رب العرش الكريم :
    { أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ }.
    ..
    هذا اللعين لم يكن كافراً أومشركاً بالله . فلقد آمن بالله رباً وخالقاً فقال : ( خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ ) .
    وآمن بالله عزيزاً وقاهراً فقال : { قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ } .
    وآمن بيوم البعث واللقاء فقال : ( قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ) .
    ولكنه عصى الله ولم يطعه فيما أمره الله به من السجود لسيدنا آدم عليه السلام . فأخرجه الله من الجنة
    وجعله من الملعونين الصاغرين ومن الخالدين فى نار جهنم وعذاب الجحيم وأمهله سبحانه وتعالى إلى يوم الوقت المعلوم .
    ..
    هذا اللعين أفصح لنا عن عداوته وأقسم بالله وعزته ليغوينّنا أجمعين إلا من كان من المؤمنين المتقين .
    هذا الرجيم يزين الكفر والشرك والعصيان لبنى الإنسان . يصرفهم عن اتباع الحق ويثبطهم عن طاعة الله ليكونوا
    من حزبه وأتباعه وليكون مصيرهم هو مصيره خالدين فى النار وبئس القرار .
    يوقعهم فى شباكه وحبائله بمداخله ومخاتله حتى إذا ما انزلقوا إلى غيه ووساوسه نكص عنهم وتبرأ منهم .
    { كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ }
    وبسرابيل حججه ونزغاته يسوّل لهم الشهوات والمعاصى والموبقات .
    وبخدعه وشبهاته يأتيهم من كل وجه بالوعود والآمال ثم يخذلهم ويتنصل منهم بل ويلق باللوم عليهم .
    { وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ
    أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم }
    فلقد أطاعوه فى معصية الله وساندوه وعضدوه فى ظنه الذى ظنه باتباعه واتباع أمانيه وخطواته وعصيان الله .
    { وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلَّا فَرِيقاً مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ }
    ..................................
    *****************************************************
     

مشاركة هذه الصفحة