رؤية رسول الله صلى الله عليه وسلم

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة المحبة السلام, بتاريخ ‏17 أوت 2014.

  1. المحبة السلام

    المحبة السلام ¬°•| مُشرفة الهَمسَات الإسلَامية |•°¬

    frame="4 10"]
    إذا كان القرآن الكريم بيَّن فضائل رسول الله صلوات الله وسلامه عليـه ، وبعد ، فمن من العلماء أو المحدثين أو الخطباء يستطيع أن يتحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لكننا نقول لنذكَّر بعضنا على سبيل الذكرى

    ولذلك فإن أحد الصالحين ، وكان من العشاق للذات العليَّة ، وقد وقف حياته كلها على مناجاة الله ، وعبادة الله ، والتذلل بين يدي الله ، والتضرع بين يدي الله ، لعله ينال القبول من الله ، فهو يعبد هذه الذات ، وقال فيها قصائداً فوق العقول ، وعندما حانت منيَّته ، وفي لحظة الانتقال ، عُرِضَ عليه مقعده في الجنَّة ، وأروه مكانته في الجنَّة ، ولكنه لدلاله مع الله لم يرض بهذه المنزلة ، وقال منشداً :

    فإن تلك منزلتي في الحب عندكم ما قد رأيت فقد ضيَّعت أيامي

    لماذا؟ لأنه يريد الله {يُرِيدُونَ وَجْهَهُ} الكهف28

    كالجماعة الذين يتحدث عنهم الرسول ، أنهم يوم القيامة وبعد أن يدخلوا الجنَّة ، ويأمر الله لهم بأنواع نعيم الجنَّة كلها ، ويقول لهم : هل بقى لكم شئ؟ مثل الذي عنده ضيوف ، ويقدم لهم واجب الضيافة ، ويقول لهم : بقى لكم شئ ؟ فيقول الله سبحانه وتعالى : بقى لكم شئ عندي ادخرته لكم ، فيقولون وما هو؟ ، فيكشف لهم عن بديع وجهه ، فينظرون إلى وجه الله بالنور الذي يحبوهم به ، الله فلا يجدون مع حسن الله شيئا ، فينسون النعيم ، وينسون الملذَّات ، وينسون المتع ، وينسون كل هذه الأشياء ، بجوار جمال الكريم سبحانه وتعالى :

    {إذَا دَخَلَ أهْلُ الجَنَّةِ الجَنَّةَ وأهْلُ النَّارِ النَّارَ، نادَى مُنادِ: يا أهْلَ الجَنَّةِ، إنَّ لَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ مَوْعِدا يُرِيدُ أنْ يُنْجِزَكُموهُ فَيَقُولُونَ : ومَا هُوَ؟ ألَمْ يُثَقِّلِ اللَّهُ مَوَازِينَنا ، وَيُبَيِّضْ وُجوهَنا؟ - و فى الحديث الآخر - : إِذَا دَخَلَ أَهْلُ الْجَنَّةِ الْجَنَّةَ ، قَالَ يَقُولُ الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى : تُرِيدُونَ شَيْئاً أَزِيدُكُمْ؟ فَيَقُولُونَ: أَلَمْ تُبِيِّضْ وُجُوهَنَا؟ أَلَمْ تُدْخِلْنَا الْجَنَّةَ ، وَتُنَجِّنَا مِنَ النَّارِ؟ قَالَ: فَيَكْشِفُ الْحِجَابَ ، فَمَا أُعْطُوا شَيْئاً أَحَبَّ إِلَيْهِمْ مِنَ النَّظَرِ إِلَى رَبِّهِمْ عَزَّ وَجَلَّ}[1]

    فهذا الرجل الصالح ، لما انتقل رآه أحد الصالحين في المنام ، فقال له : أنت قلت كلاماً كثيراً في الشوق إلى الله ، وفي مناجاة الله ، فلماذا لم تمدح رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ ، فقال :

    أرى كل مدح في النبي مقصرا وإن بالغ المثنى عليه وأكثرا
    إذا كان الله أثنى بما هو أهله عليه فما مقدار ما يمدح الورى؟


    ولذلك فإن أحد الأئمة لما مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ظل يمدح فيه ، ويثنى عليه ، وفي نهاية المطاف ، قال أعذرني يا رسول الله :

    على قدرى أصوغ لك المديحا ومدحك صاغه ربى صريحا
    ومن أنا ياإمام الرسل حتى أوفى قدرك السامى شروحا
    ولكني أحبك ملء قلبي فاسعد بالوصال فتىً جريحا


    فإني أعبّر فقط عن محبتى لك ، فكل الذي يتحدث عن رسول الله ، يعبِّر عن بعض ما في فؤاده من الشوق إلى رسول الله ، ومن الوجد إلى رسول الله ، ومن الحبِّ إلى رسول الله ، ومن الغرام في سيدنا ومولانا رسول الله {مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ} الأحزاب40

    فهو رسول الله ، وختام النبيين ، فهذا الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه ، من الذي أدَّبه ؟ ، ومن الذي تولاه ؟ ومن الذي قال له : لا تخف {إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ} الحجر95

    ومن الذي قال له مر الحراس بتركك؟ وقال له {وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ} المائدة67

    فهو الذي سيتعهد بحفظه ، وبكفالته ، فالذي أرسله وبعثه ، هو الذي تعهَّد به من البداية إلى النهاية صلوات الله وسلامه عليه ، من أجل هذا لما نرى بعض أحداث ميلاد رسول الله صلوات الله وسلامه عليه ، نجد الدليل على فضل الله ، وعلى عظيم نعم الله التي لا تعد ولا تحصى علينا كلنا ، ببركة رسول الله صلى الله عليه وسلم

    أما فضل الله على رسول الله ، فلا نستطيع أن نعبر عنه ، لكن نسأل من عرفوه ، نحن صحيح عرفناه بعض الشئ ، لكن الذي عرفه أكثر وعن قرب ، هم الأنبياء والمرسلون ، فدائماً الناس المقربون للإنسان يكونون أكثر علماً به ، وأكثر دراية به ، وأكثر إحاطة به

    فأكثر الناس علماً برسول الله وبمكانة رسول الله ، الأنبياء والمرسلون ، لماذا؟ لأن هؤلاء الذين كشف لهم ربنا الستار عن النبي المختار ، فرأوا ما أسبغه الله عليه من النعم الظاهرة والباطنة ، ولما رأوا هذه النعم ماذا طلبوا؟

    منهم من طلب أن يكون من أمته ، أي يريد أن يكون فرداً من أفراد هذه الأمة مثله مثلنا ، لماذا؟ من أجل الفضل الذي خص به نبينا صلوات الله وسلامه عليه ، ومنهم من قدم التماساً حتى يرى هذا النبي ، وليس واحداً بل مائة وأربعة وعشرون ألف نبي ، قدموا جميعاً التماساً لحضرة الله ليكشف لهم عن نور وجه رسول الله ، ويمتعهم به ، فوجه رسول كما يقول صلى الله عليه وسلم في الحديث {مَنْ رَآنِي حَرَّمَ اللهُ جَسَدَهَ عَلَىَ النَّارِ}[2]

    مَنْ رآنِي في المَنَامِ، فَقَدْ رَأَنى حَقَّـاً ؛ فإنَّ الشَّيْطَانَ لا يَتَمَثَّلُ بي}[3]

    والحديث الآخر {مَنْ رَآنِي فِي الْمَنَامِ فَسَيَرَانِي فِي الْيَقَظَةِ}[4]

    لا بد من ذلك ، والحديث الأول قال {من رآني حرم الله جسده على النار} فالذي رآه بأي صورة؟ بالصورة النبويَّة؟ أو بالصورة الحقيَّة؟ أو الصورة النورانيَّة التي خلقه الله عليها سبحانه وتعالى؟ لكن بالنسبة للصورة الجسمانيَّة ، فأبو لهب كان يراه ، وأبو جهل كان يراه ، وقد قال فيها الله {وَتَرَاهُمْ يَنظُرُونَ إِلَيْكَ وَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ}الأعراف198

    لا يرون الجمال الذي فيك ، وإنما يرون جسماً مثلهم ، يأكل ، ويشرب ، ويتزوج ، ويذهب ، ويعود ، لكن النور الممتد من هذا الجسم أين هو؟ لا يرونه ، هذا النور من الذي رآه؟ الأنبياء والمرسلون صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين

    وهذا الذي جعلهم يتعلقون برسول الله ، وربنا كشف لهم هذا النور ، وهم أرواح نورانيَّة قبل خلق الخلق ، فدعاهم إلى اجتماع بعد ما خلق الكلَّ ، جمع فيه أرواح النبيين والمرسلين ، وبعدما حضروا الاجتماع ، وجدوا نوراً يبهر الأبصار ، غشاهم هذا النور ، فأدهش عيونهم حتى صاروا لا يستطيعون الرؤية ، فقالوا {نُورُ مَنْ هَذَا يَا رَبّْ؟ ، قَالَ : هَذَا نُورُ حَبِيبِي مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم ، وَ لَوْ آمْنْتُمْ بِهِ لَجَعَلْتُكُمْ أنْبِيَاءَ ، فَقَالُوا : آمَنَّا بِهِ وَ صَدَّقْنَاه}[5]

    فأخذ عليهم العهد ، وكتبه في كتابه الكريم {وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ} آل عمران81

    لم يقل {المرسلين} لأن هناك فارقاً بين النبوَّة والرسالة ، فالنبوَّة تبدأ قبل خلق الخلق لأنها للأرواح ، لكن الرسالة لا تأتي إلا بعد أن يبعث ، ويكلَّف ، بعدما يأتي في الدنيا ، فيعطيه الرسالة ، ويقول له بلِّغها ، لكن النبوَّة من قبل خلق الخلق ، ولذلك لما سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بدء نبوته فقالوا: متى كنت نبياً؟ قال {وَآدَمُ بَيْنَ الرُّوحِ وَ الجَسَدِ}[6]

    وهل يوجد شخص ليس له روح ولا جسد ؟ لا ، إذاً يعنى قبل آدم ، وفي الرواية الأخرى قال صلى الله عليه وسلم {إنِّى عِنْدَ اللهِ فِى أمِّ الكِتَابِ لخَاتَمُ النَّبِيينَ ، وَإِنَّ آدَمَ لَمُنْجَدِلٌ فِي طِينَتَه}[7]

    أي وآدم لم يكن طيناً ، ولم يقل {خاتم المرسلين} بل قال {خاتم النبيين} لأن الرسالة لم يأتِ بعد زمانها ، أو مكانها ، أو أوانها ، لكن النبوَّة قبل خلق الخلق ، هذه هي نبوَّة رسول الله {وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ} آل عمران81

    فرسل الله صلوات الله وسلامه عليهم من هذا اليوم ، كل واحد منهم مكلَّف بأن يبين جمال رسول الله ، وصفات رسول الله ، وبعثة رسول الله ، وسمات وعلامات رسول الله ، ويأمر قومه أن يتبعوه، ولذلك لما جاء ربنا وتكلم عن اليهود ، قال {يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ} البقرة146

    أيضل أحد عن أولاده؟ ولا يعرفهم؟ فهؤلاء يعرفونه مثلما يعرفون أولادهم ، لكن الذي يمنعهم من الإيمان به؟ الحسد ، والحقد ماذا؟ لأنهم كانوا يطمعون أن تكون النبوة فيهم ، فتكون في بني إسرائيل ، فلما ذهبت النبوة إلى بني إسماعيل غضبوا ، ولم يؤمنوا برسول الله ، فالأنبياء هم الذين عرفوا رسول الله ، ومن أجل هذا عرفونا مقاماته ودرجاته ، وعرفونا ميزاته التي تفضل بها عليه ربنا سبحانه وتعالى ، صلوات الله وسلامه عليه​


    {1} رواه مسلم عن صهيب والبخاري عن أبي سعيد الخدري والنسائي وأبو داود وأحمد على روايات عدة {2} رواه الديلمي عن أنس {3} الإمام أحمد والبخاري والترمذى عن أنس ، و مسلم والترمذى و ابن حبان عن أبي هريرة على روايات {4} رواه البخاري ومسلم وأبو داود عن أبي هريرة ، ورواه الطبراني عن أبي بكر ، ورواه الدارمي عن أبي قتادة ورواه أبو نعيم عن يحي وهو حديث متواتر{5} رواه ابن سعد عن خالد بن معدان مرسلا {6} رواه الطبراني عن ابن عباس والترمذي عن أبي هريرة والإمام أحمد والبخاري في تاريخه وابن سعد والبزار وأبو نعيم والطبراني والحاكم عن ميسرة الضبى
    {7} رواه الإمام أحمد والبزار والطبراني والبيهقي وأبو نعيم عن العرباض بن سارية

    [/frame]
     
  2. البلوشيه

    البلوشيه ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    موضووووووووووووووووع في قمة الروعة تسلم ايديج اختي
     

مشاركة هذه الصفحة