بات جزء مني

الموضوع في ',, البُريمِي لِـلخَواطِر ,,' بواسطة رهوفة العسولة, بتاريخ ‏13 مارس 2014.

  1. رهوفة العسولة

    رهوفة العسولة ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    هاذي الخاطرة من تاليفي
    بات جزء مني

    كل شخص في هذه الدنيا يكره ان يتعرض للحزن
    ما عداي انا.....نعم...في الماضي كنت اكره ان
    احزن واكره كل ما يسبب لي الحزن لكن الان بات
    الحزن جزء لا يتجزأ مني من جسدي من
    شخصيتي من ذاتي ومن روحي ومشاعري
    لماذا اصبحت هكذا؟ لاممي احببتك
    نعم احببتك بكل ذرة في كياني
    احببتك لدرجة لا استطيع التخلي عنك حتى لو
    كنت سبب كل اهاتي ومغاناتي واحزاني
    انت استغليت حبي لك لتجرحني اكثر واكثر
    وتذلني يوما بعد يوم لانك تعلم انني لن اتخلى
    عنك ابدا....فهل حبي لك ذنب تعاقبني عليه
    مدى الحياة مما يجعلك تدوسني في كل ثانية
    اعيشها معك .....مما يجعلك تحط من كرامتي
    وتطعن انوثتي في اليوم الواحد الاف المرات
    اعترف لك انك لعبتها بخسة ونذالة بدلا من ان
    تحتويني بعاطفتك وتغمرني بحنانك وحبك
    لكن لا باس لقد تعودت على الجروح والاحزان
    حتى بات الحزن لا يفارقني في تفاصيل ايامي
    الطويلة البائسة التي اعيشها معك
    ماذا افعل وانا احبك رغم اضطهادك لي
    علمني كيف اقتلع حبك من جوفي وانت نبتة
    مغروسة في اعمق اعماق قلبي
    ليس امامي سوى ان اتحمل الالم والحزن
    لانه اهون من عذاب فراقي عنك
    ساواصل مسيرة صبري وتضحيتي لانني
    افضل جروحك على ان تغيب عن ناظري او
    ترحل عن دنياي فربما اصحو في يوم ما
    والقاك ذاك الحبيب العاطفي الرومانسي
    الذي يكتسحني باحلى المشاعر واعذبها
    فتعوضني عن كل سنين الحرمان التي
    عانيتها بسببك ساظل متمسكة بهذا الامل
    فربما اناله في يوم من الايام عتدها ستنتهي
    مسيرة ايامي الحزينة المليئة بكل الاشياء
    السيئة والمؤلمة فيا طيري عجل بهذا اليوم
    لان هذا ما استحفه انا وما يستحقه
    قلبي المرهف الحساس الذي نال كغايته
    من الالم والعذاب والحزن والجروح والحرمان
     
    أعجب بهذه المشاركة أ£أژأ‡أ¦أ­ أ‡أ،أŒأ‘أ¦أچ
  2. حكآيةة غيم

    حكآيةة غيم ¬°•| مُشرفة الخَواطر |•°¬

    ما شاء الله بوحك رائع
    كل التوفيق لكِ
    واصلي
     
  3. رهوفة العسولة

    رهوفة العسولة ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    شكرا على المرورررررررررررررر
     

مشاركة هذه الصفحة