محمد بن راشد: بتوجيهات خليفة حققنا قفزة في التنافسية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة خالد الشامسي, بتاريخ ‏13 نوفمبر 2013.

  1. خالد الشامسي

    خالد الشامسي :: فريق التغطيات التطويري ::

    أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مواصلة دولة الإمارات الاستثمار في تنمية مواردها البشرية، والارتقاء بقدرات العاملين في شتى القطاعات عبر عملية مستمرة من التدريب والتأهيل وفق أرقى المعايير العالمية، بجانب تعزيز كفاءة البنية الأساسية عالية الاعتمادية، وما يواكب ذلك من تحديث للأطر القانونية والتنظيمية بما يكفل الوصول إلى أرقى مستويات التنمية، وفقاً للرؤية الطموحة لمستقبل البلاد.
    وأعرب سموه عن ارتياحه لمستوى الإنجاز المتحقق في مختلف القطاعات الاقتصادية، وقال إنه "بتوفيق من الله، وبفضل متابعة وتوجيهات أخي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تمكنت الدولة من الوصول إلى الترتيب التاسع عشر في مؤشر التنافسية العالمية، متقدمة خمس مراتب مقارنة بالعام الماضي.
    فيما حلت بلادنا الأولى عالمياً في ستة من القطاعات التي تضمنها المؤشر، وهذا إنجاز نعتز به، وسنواصل عملنا على تحقيق مزيد من التقدم، وصولاً إلى الترتيب الأول بين دول العالم في هذا المؤشر وغيره من المؤشرات ضمن مختلف المجالات".
    وأضاف صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في كلمة له تصدرت تقرير "دبي الاستثماري 2013"، الذي أعده مكتب الاستثمار الأجنبي في دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، بالتعاون مع "بزنس يير" شركة الاستشارات الدولية، "أن بلادنا أبدت مرونة كبيرة في التعاطي مع المتغيرات المحيطة.
    وتمكنت بفضل استراتيجية اقتصادية محكمة، من تحقيق هذا الإنجاز الطيب، ضمن أهم مؤشرات الأداء الاقتصادي العالمي"، وشدد سموه على الدور الحاسم للمقوم البشري في معادلة التنمية، بالقول "كان الاهتمام بالعنصر البشري، وسيظل، هو حجر الزاوية في بناء منظومة التطوير، وصولاً إلى الرقم "واحد" عالمياً، وهي المرتبة التي وضعناها نصب أعيننا هدفاً استراتيجياً لا نحيد عنه".
    وتطرق سموه في كلمته، إلى الأسس التي اتبعتها الدولة في اتجاه تعزيز قدرتها على مواجهة التحديات الخارجية واقتناص الفرص وتوظيفها لخدمة أهداف التنمية، وقال: «كان لإدراكنا الأبعاد الحقيقية للواقع العالمي المحيط أثره في تفعيل سعينا - ومنذ وقت مبكر - لتنويع مصادر اقتصادنا الوطني».
     

مشاركة هذه الصفحة