مكران خاطرة بقلم بلوشي سعودي

الموضوع في ',, البُريمِي لِـلخَواطِر ,,' بواسطة داكوتا, بتاريخ ‏14 أكتوبر 2013.

  1. داكوتا

    داكوتا ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    أطلقت جناحي لرياح إبائي، أنطقت بأرض الإسكات سمائي فمشى الموت أمامي، ومشى الموت ورائي لكن قامت بين الموت وبين الموت حياة إبائي وتمشيت برغم الموت على أشلائي..أشدو، وفي فمي جرح ، والكلمات دمائي

    ورأيت مئات الادباء,مئات الشعراء، مئات الاقلام المكسورة,المحطمة بايدي الجبناء قامات باشكالها تحبوعلى ورق الجدران المدهونه بالاكاذيب والمدح والاساطير

    ووجوه يسكنها الخزي على استحياء ، وشفاه كثغور بغايا، تتدلى في كل إناء، وقلوب كبيوت خاوية، تتباهى بشجاعةالامراء، وتكتب أنساب وتخطها بكبرياء،

    اكاذيب ,في زمن ضاع فيه الوفاء ؛ تتدلى عناقيد البالون منفوخة بعذب اللقاء في زمن الأحياء كالموتى ، تنقلب الأكفان دفاتر ، وتتهاطل الادمع في عيني
    اتذكر ارض بلادي ..ارض ابائي.. ارض اجدادي.. اتذكر دلوعتي مكران هناك فوق قمة الجبل في تلك الروابي .......حلم.....

    وذكريات مراد...غلام...شاهوو أبناء عمومتي...

    رسم نقشته في قلبي...فتجلى ايقاع متناقم في دمائي في كياني سارحل من عالمي الي عالمي,ماض وحاضر,امس واليوم


    الزينديني ابن شيرهان الرياض المملكة العربية السعودية
     
  2. خاطره جميله اخي وحس الإنتما يبقى دائما..ذوق جميل
     
  3. أزهار الكرز

    أزهار الكرز ¬°•| مشرفة الخواطر |•°¬

    مهما بعُدت الأجساد
    فالأرواحُ قريبة
    وتبضُ عِشقاً بِحُبِّ
    الأرض
    ويبقى حُبَّها أقوى من
    أيِّ شيءٍ آخر ..
    سلِمت يُمناك
     

مشاركة هذه الصفحة