فريق عمل تنمية المناطق الحدودية الغربية لمحافظة ظفار يستعرض المشاريع الصحية والإسكاني

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة الخزامى, بتاريخ ‏27 أوت 2013.

  1. الخزامى

    الخزامى ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    فريق عمل تنمية المناطق الحدودية الغربية لمحافظة ظفار يستعرض المشاريع الصحية والإسكانية والمائية


    الإثنين, 26 أغسطس/آب 2013 14:16


    [​IMG]
    صلالة - الرؤية
    بناء على الأوامر السامية الكريمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - بشأن تنفيذ مشاريع في المناطق الحدودية الغربية لمحافظة ظفار، وقرار مجلس الوزراء بتشكيل فريق عمل برئاسة معالي وزير الدولة ومحافظ ظفار، ترأس معالي السيد محمد بن سلطان بن حمود البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار صباح أمس الإثنين بقاعة الاجتماعات بمكتب معاليه، الاجتماع الثاني لأعضاء فريق العمل بحضور كل من سعادة الشيخ القائم بأعمال نائب محافظ ظفار وسعادة الشيخ رئيس بلدية ظفار وسعادة المهندس وكيل وزارة النقل والاتصالات للنقل وسعادة المهندس وكيل وزارة التجارة والصناعة للتجارة والصناعة وسعادة الدكتور وكيل وزارة الصحة لشؤون التخطيط وسعادة الدكتور وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للزراعة وسعادة الدكتور وكيل وزارة التنمية الاجتماعية وسعادة المهندس وكيل وزارة الإسكان وسعادة المستشار المشرف على المكتب الفني بمكتب الوزير ومدير عام ممثل عن وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه لموارد المياه، لمناقشة تنفيذ المشاريع في كافة المجالات التنموية الخدمية والمعيشية والطبية، ومتابعة تنفيذ المشاريع في المناطق الحدودية الغربية بمحافظة ظفار، وكذلك للوقوف على سير تنفيذ المشاريع المعتمدة لهذه المناطق والتي من شأنها توفير سبل الحياة الكريمة والنهوض بالوطن والمواطن في ظل العهد الزاهر لجلالة السلطان- حفظه الله ورعاه- والتي شملت كل من ولاية ضلكوت ورخيوت والمزيونة.
    وفي بداية الاجتماع رحب معاليه بالحضور شاكرًا لهم جهودهم ومتمنياً لهم التوفيق والنجاح في أعمالهم وحثهم على بذل المزيد من العمل والتعاون في خدمة الوطن لمواصلة التنمية الشاملة التي يسعى إليها الجميع والتنسيق فيما بين جهاتهم والمكتب بما يخدم الصالح العام والاطلاع على سير تنفيذ المشاريع التنموية بالولايات المعنية وإزالة المعوقات والصعوبات التي تعترض سيرها من خلال تكاتف كل الجهات والقطاعات الحكومية في المحافظة.
    حيث شهدت محافظة ظفار نهضة عمرانية وتنموية شاملة في العهد الزاهر تمثلت في العديد من الخدمات كالكهرباء والمياه والنقل والاتصالات والتعليم والصحة وغيرها التي تساهم في الرقي بتلك الولايات إلى حياة عصرية حديثة على كافة الأصعدة، وتطرق الاجتماع إلى المشاريع التي ستقام في المناطق الحدودية الغربية بمحافظة ظفار في مجالات الصحة، حيث سيتم تحويل بعض المراكز الصحية إلى مستشفيات بسعة أكبر وهي: إنشاء مستشفى ضلكوت ومستشفى المزيونة ومشروع مركز هرويب الصحي ومشروع مركز صحي ميتن, وفي مجال النقل تمّ الانتهاء من دراسة عدة مشاريع وهي جاهزة للطرح والتنفيذ ومنها رصف طريق (عيدم - هرويب – المزيونة) والتفرع إلى حبروت, ورصف طريق (المزيونة – ميتن – شعيت) بطول 150 كيلومترا, ورصف طريق (ميتن – الحشمان – الشصر – ثمريت) بطول 204 كيلو مترات, ورصف الطرق الداخلية لمراكز ثمريت والمزيونة, وفي مجال الإسكان تشييد 250 مسكنا بمركز ولاية المزيونة وتشييد 25 مسكناً بمركز نيابة هرويب وتشييد عدد خمس وحدات سكنية في كل من مركز أندات بولاية المزيونة ومشاريع القرى الأربع ( مطوره – ججوال – مثلث حبروت – الشصر) عيبوت 1 وعيبوت 2 وحورات وتوسنات وبيثنة والحشمان, وإنشاء سوق المواشي وإنشاء مبنى جمعية المرأة العمانية في كل من ضلكوت ورخيوت والمزيونة وإنشاء مقر لدائرة التنمية الاجتماعية بولاية المزيونة، وإنشاء دائرة التنمية الزراعية بولاية ضلكوت (عيادة بيطرية) وإنشاء عيادة بيطرية بالمزيونة وأيضاً إنشاء محجر بيطري وزراعي بصرفيت وتوسعة المحجر الزراعي والبيطري بالمزيونة وأيضاً في مجال الاتصالات أتت مشاريع تحسين وتطوير شبكة خدمة الهاتف المتنقل (3G) GSM في كل من رخيوت وضلكوت ونيابة شهب أصعيب، إضافة إلى حفر ثمانية آبار لمياه الشرب في كل من المزيونة وضلكوت بئران لكل، وبئر واحد في كل من عيبوت وججوال ووادي هرويب ورخيوت والتي من المتوقع الانتهاء من تنفيذها نهاية هذا العام.
     

مشاركة هذه الصفحة