نصائح عند إفطار الصائم

الموضوع في ',, البُريمِي لِلطِب والصَحة ,,' بواسطة ◊ٌ κ ɪ α й, بتاريخ ‏4 جويليه 2013.

  1. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    .................................

    [​IMG]



    الجسم له القدرة على التعود والتكيف على الجوع بعد فترة بسيطة من بداية الشهر الافراط

    في السؤاال والاطعمة يربك الجهاز الهضمي


    د.عبدالله بن ابراهيم السدحان


    أيام قلائل، وتبدأ نعمة الاسلام علينا بشهر رمضان، حيث يتكرر علينا كل عام لنأخذ دورة تدريبية وتنشيطية يجتمع فيها الدين والصحة وتهذيب الأخلاق، ليقف فيها المسلم لمراجعة نفسه، فهي فرصة للتدرب على الصبر والتحمل ومقاومة الإغراءات وعبادة رب العباد في جو طوال السنة، حيث يحظى المسلم بعد دخول شهر رمضان بتغيير كامل لنظامه الغذائي، فالصيام أحد الأنظمة الغذائية المفيدة لجسم الإنسان، تحث عليه معظم الأنظمة الغذائية الحديثة، فهو من أفضل الطرق لراحة الجهاز الهضمي وتخفيف الوزن إضافة إلى التخلص من سموم الجسم، ورغم صعوبة الصيام في الأيام الأولى، إلا أن جسم الإنسان له القدرة (بفضل الله) على التعود والتكيف على ذلك بعد فترة بسيطة تصل إلى عدة أيام من بدء الصيام. ليدخل المسلم في نظام غذائي فريد للجسم والروح، مع ممارسة العبادة لتغذية الروح متقربا بها العبد إلى الله.


    [​IMG]



    وتزداد راحة الجسم الصحية والروحية عند الابتعاد عن بعض الطرق الغذائية السيئة، كالمبالغة في تناول الوجبات، أو تناول الوجبات الغنية بالسكريات والدهون، والتي تزيد من تلبك الجهاز الهضمي وإصابته بعسر الهضم والغثيان وانقباضات في المعدة والأمعاء والشعور بالخمول في النهار وبالتعب والإنهاك في الليل وذلك بسبب النظام الغذائي السيىء وتذبذب الجسم مابين الجوع والتخمة، مما يزيد من الإجهاد والإرهاق، مع التعرض المتكرر إلى انتفاخ الجهاز الهضمي ونوبات من الإمساك والإسهال أو أحدهما. مما يجلب انتكاسة للجسم، على عكس ماكان متوقعا في أن يكون صيام رمضان فرصة لإراحة الجهاز الهضمي وتطهير الجسم.

    [​IMG]



    مائدة افطار الصائم الصحية:


    في صيف هذا العام ستزداد ساعات الصيام مع ارتفاع في درجة الحرارة، وسيزداد عطش الصائم، لذلك فإن أول ما يطلبه الصائم عادة في بداية الإفطار هو شرب الماء، لذا يجب الانتباه إلى أهمية أن يكون شرب الماء بكميات صغيرة (1-2 كوب ماء) وعلى دفعات، مع أهمية تجنب المياه المثلجة، فشرب كمية كبيرة من المياه مرة واحدة يتعب ويربك الجهاز الهضمي، خاصة إذا كانت مثلجة، ويزداد تعب وإرباك الجهاز الهضمي عند تناول طعام شديد الحرارة (مثل الشوربة) بعد شرب الماء البارد، ويجب الانتباه إلى أن بعض أنواع الشراب التي اعتاد البعض على تناولها في رمضان، تزيد من تعب الجهاز الهضمي لدى البعض، إضافة إلى أنها تقلل شهيته في تناول الطعام، ويفضل دائما في الإفطار أن نتبع سنة الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم بتناول الرّطب أو التمر فهو سهل الهضم لوجود السكريات البسيطة السهلة الامتصاص الخفيفة على المعدة، حيث تعين على شحن طاقة الصائم وتزيد من سرعة استعادة النشاط والحيوية بعد الصيام، إضافة إلى احتوائها على الفيتامينات والمعادن.


    - حاول أن تكون مائدتك في رمضان غنية بالفاكهة والخضار والسلطات وشوربة الشوفان واللبن والزبادي القليل الدسم، وتجنب تناول الأغذية المقلية والحلويات والشراب الغازي أو الشراب المحلى، ويفضل استبدالها بالعصائر الطبيعية المنعشة والمفيدة للجسم.


    ولمن يرغب في إنزال وزنه في رمضان، يجب عليه استبدال الوجبات النشوية والدهنية التي اعتدنا على تناولها في رمضان بوجبات صحية مثل تناول سلطة الخضار، مع القليل من الخل وزيت الزيتون فهو من أفضل الخيارات الصحية، ويمكن تغيير ألوان السلطة بمختلف أنواع الخضار الملونة بألوانها الزاهية لتصبح جميلة المنظر وشهية المذاق، وعند إضافة الخبز (لعمل سلطة الفتوش) من الأفضل أن يحمص في الفرن بدلا من قليه في الزيت، كما أن إضافة بعض الحمص والفاصوليا الحمراء والذرة الذهبية يزيد من فرصة الشبع ويعطي شكلا جميلا ومذاقا رائعا غنيا بمعظم الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية اللازمة للنمو والنشاط وتجدد الخلايا.


    [​IMG]



    الشوربة في رمضان :


    تعتبر الشوربة (الحساء) من أفضل الوجبات الغذائية التي يتناولها الصائم، وأهم أنواعها:


    -شوربة الشوفان:


    وتتكون من الشوفان والشعيرية وأحيانا يضاف لها قطع اللحم (يفضل أن يكون اللحم خاليا من الدهن)، وتتميز هذه الشورية بأنها غنية بالأملاح المعدنية والألياف الذائبة والبروتين.


    - شوربة الخضار:


    وتتكون من عدة أنواع من خضار الطهي (حسب الرغبة) وعادة تستخدم البازيلاء والفاصوليا واللوبيا والجزر والقرع والبطاطس والكوسا والزهرة، وتكون عادة غنية بالألياف الغذائية والفيتامينات والمعادن.


    - شوربة اللحم أو الدجاج:


    يجب نزع الجلد عن الدجاج، والتخلص من الشحوم والدهون من اللحوم قبل الطبخ، وتكون هذه الشوربة عادة غنية بالبروتينات والدهون والفيتامينات.


    -شوربة العدس:


    غنية بالأملاح المعدنية كالحديد والبوتاسيوم، ومصدر جيد للألياف الغذائية والبروتين النباتي.


    -الشوربة البيضاء:


    وتتكون من الشوفان والحليب القليل الدسم، ولحم الدجاج، وتكون غنية بالألياف الذائبة والبروتين والكالسيوم.


    - الشوربة الجاهزة (المجففة):


    تتواجد في المحلات التجارية، ويضاف لها الماء فقط، ورغم سهولة تحضيرها إلا أنها تفتقر إلى الفيتامينات، إضافة إلى احتوائها على الكثير من الملح، لذلك لا يُفضل استخدامها للصائم، ويمكن استثناء ذلك في الحالات الطارئة فقط، لإعداد وجبة سريعة بوقت قصير.


    وجبة السحور :


    يحث ديننا الإسلامي على تعجيل الفطور وتأخير السحور، وللأسف قد يتجاهل البعض أهمية السحور، فهو يساعد الصائم على القوة والنشاط والحيوية، ويحافظ على نسبة السكر في الدم أثناء الصيام لأطول فترة ممكنة، ويقلل من الإعياء والصداع والكسل والخمول والرغبة في النوم، ويعين الصائم على تقليل سرعة الإحساس بالجوع والعطش.


    يُفضل أن تحتوي وجبة السحور على سلطة الخضار الطازجة وبكميات مناسبة، فهي تحتوي على نسبة عالية من الماء والألياف ليحتفظ الجسم بالماء لفترة طويلة، مما يقلل من الإحساس بالعطش أو الجفاف، بينما تساعد الألياف على البقاء فترة أطول دون الإحساس بالجوع، إلى جانب أن الخضروات مصدر جيد للفيتامينات والأملاح المعدنية.


    ويفضل أيضا أن يُراعى احتواء وجبة السحور على الأغذية التي تكون متوسطة السرعة في الهضم مثل الفول والعدس بزيت الزيتون أو الجبن والبيض مع الحرص على تناول الخبز الأسمر بدلا من الأبيض، حيث تزيد من فترة عدم الشعور بالجوع واستمرار وجود السكر باعتدال في الدم ولفترة أطول، مع الانتباه إلى عدم النوم مباشرة بعد السحور، ويمكن تنظيم وقت تناول السحور بحيث يكون قبل ساعة من موعد النوم، مع تناول بعض الفاكهة أو العصير الطازج أو التمر مع شرب الماء واللبن قبل وقت الإمساك عن الطعام تنفيذا لتوجيه السنة النبوية بتأخير السحور، ويفضل تجنب شرب المنبهات كالشاي والقهوة والكولا في الأوقات المتأخرة من الليل، وذلك لكونها منبهة ومدرّة للبول، وسيفقدك ذلك الكثير من السوائل التي ستشعرك بالعطش. كما يجب تجنب الأغذية المالحة في الساعات الأخيرة من الليل، فهي تزيد من الإحساس بالعطش بعد الهضم، كما أن تناول السكريات والخبز الأبيض والأرز والمكرونة على السحور يشعرك بسرعة التخمة والشبع في حينها، لكنها تبعث على الجوع بعد فترة قصيرة. وأشير إلى أنه رغم أهمية الصيام في حياة المسلم، إلا أن ديننا الإسلامي دين يسر وليس بعسر، فرخص للمرضى والمصابين ببعض الأمراض المزمنة عافاهم الله بالإفطار، لذلك من المهم استشارة الطبيب قبل الصيام.

    باقي أيام قليله على شهر الخير

    كل عام وأنتم بخير [​IMG]

     
  2. اطياف راحله

    اطياف راحله ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    تسلمين على الموضوع الرائع


    دمتي بخير
     
  3. حكآيةة غيم

    حكآيةة غيم ¬°•| مُشرفة الخَواطر |•°¬

    نصائح مفيدة جدا
    الله يعطيك العافية:imua40:
     

مشاركة هذه الصفحة