الـقــنــــاص

الموضوع في ',, البُريمِي لِلقِصَص والرِوَايات ,,' بواسطة بنت العرب, بتاريخ ‏28 يناير 2008.

  1. بنت العرب

    بنت العرب ¬°•| مشرفة سابقة|•°¬

    الـقــنــــاص





    ألووووووه؟ منوووه؟

    رد "مبارك" المشهور "بالقناص" .. وردت عليه بصوت متقطع أنا "سلامي" يا "مبارك" عنبوه ما عرفتنيه؟؟

    قال لها "لحظة" وخلاها "ساعة" بس "سلامي" تمت على الخط تتريا يحن قلب "مبارك" ويرد عليها ، وفي نفس الوقت كان "مبارك" يرد على موبايله الثاني وكانت "صيد" يديد للقناص توه متعرف عليها ، وبعد ساعة تذكر "مبارك" أن حد كان يترياه على الموبايل فرد عليها وهو يتوقع ان "سلامي" سكرت لانه مب معقولة تترياه ساعة على الخط بس "سلامي" كانت فعلا تترياه على الخط !!!!

    - هاه علومج؟ وين من زمان ماسمعنا صوتج؟

    - مبارك انا اتصل بك من اسبوع وانته تتجاهلني! حرام عليك! انا قلت لك شو استوى لي ولا اللي استوى لي مايهمك؟؟!!

    - هيه ، تقولين هلج بيوزونج؟! مبروك يا بنت راشد وربي يوفقج ..

    - أنا أنا مب مصدقة... "مبارك"حرام عليـــــــــــك !! أنا أحبك من خاطريه صدق والله العظيم أنيه في حياتيه ما عرفت غيرك ولا حبيت غيرك !! حرام عليك تسوي بي جيه !!!!

    - شوفي يابنت العرب ، أنا ريال كنت متعرف عليج لتمضية وقت لاأكثر ولا أقل وتعرفين أنتي أنا ما عندي شغلة وأنا ريال أموووت على البنات والله مب ذنبيه انج حبيتني صدق!! هذي مشكلتج يا بنت راشد اروحج حليها أنا مايخصني فيج !!

    "سلامي" قامت تبكي على الخط وترجت "القناص" وذكرته بالكلام الحلو وقصايد الحب والهدايا ومكالمات نص الليل ونظرات الشك والخوف اللي عانتهن بسببه ، ولكن لا حياة لمن تنادي !!!

    سكرت "سلامي" السماعة وأنهت المكالمة ، ومن طرفه "مبارك" أنهى قصته مع "سلامي" وألغى وحدة من مجموعة البنات اللي في القايمة ، وقناصنا "مبارك" شاب عمره 23 سنة .. وسيم جذاب وحتى في رمسته جذاب ، وكانت له هواية غريبة "يحب يتعرف ويلعب ببنات العرب ويوعدهن بالعرس ويرمسهن فترة وعقب ما ياخذ اللي يباه منهن يخليهن ويدور على غيرهن ، وفي حياته ما صدته بنت لانه كان فعلا وسيم واسلوبه يجذب البنات ويصيدهن فسموه رباعته "بالقناص" ويا كم بنت تعرف عليها "مبارك" وياكم بنت عرب وقبايل فضحها ويا كم قلب جرحه وياكم عين بكاها ...

    كان يتفاخر قدام الشباب رباعته بالبنات اللي يعرفهن ويخبر الشباب بنهايات القصص اللي يكون هو بطلها , كان يخبرهم بالنهايات بس علشان يشوفون كيف كان يعذب القلوب وكيف كان يتلذذ بهذا الشي ويقول يستاهلن البنات وأصلا كل البنات "في عينه" خاينات وسهلات المنال ...

    مرة اتصل به واحد من رباعته "حمد" وقال له أنه يباه في موضوع ضروري وواعده في الكافيه .. راح "القناص" في الموعود لقى الشباب رباعته متجمعين وفيهم "حمد" سلم عليهم ويلس ...

    - أووووووووووووووف يا "بالعريك" لو شفت لي شفته أنا!!!!!!

    - شووووه؟ خبرنيه شوه شفت؟؟؟

    ضحكوا رباعته "الشباب" قالوا له يوم خبرنا "حمد" باللي شافه قلنا له "ماييبها إلا قناصها " هاهاهاهاهه قال لهم مبارك : خبرونيه عاد شوه السالفــــــــــــــه؟؟؟؟؟

    - والله يا "مبارك" لو شفت البنت لي شفتها أنا ، والله والله لايطير عقلك "مافيها حيلة" وحدة صدق "بطرانة" حلوة حلوة ماقد شفت بنات بحلاتها .... جمالها فظيييييييييييع ..

    - وانزين ليش ما طيحتها أنته؟؟ ههههه ما فيك هبه عليها ولا شوه السالفه هاهاهه ؟؟!

    - والله اني من فترة وانا احاول اطيحها ما رمت لها !! ياخوك تبتسم لي وحركاتها حركات وحدة سهلة بس والله مارمت لها!

    ياخي ابتسمت لي وضحكت لي ويوم رقمتها طالعتني بس تميت اتريا اتصالها مااتصلت شكلي ما عيبتها!!
    عقب فكرت فيك قلت انت ريال لك "صولات وجولات" واكييييد بتطييحها وادخيلك دخيلك يا "القناص" ما تفرطها والله انها حلوووووووووووة !!


    وتحركت مشاعر الغرور والتحدي في "مبارك" وخاصة عقب ماقعدوا الشباب يمدحونه ويذكرونه بماضيه المجيد الملئ بالبطولات وحس "مبارك" انه هذا اختبار لقدراته في "القنص" !!

    - انزين أنا وين باشوفها هذي "الحلوووة" وين ألقاها؟؟؟؟

    - بوصف لك بيتها وتراها بنت عرب معروفين وهي بنت فلان بن فلان الفلاني ، وأول مرة شفتها كنت خاطف من بيتها وشفتها تتمشي في الحوش وابتسمت لي وشلت عقلي بابتسامتها وضحكتها تقول طفلة بريئة كلها دلال ودلع ، تميت ياخوك أسبوع أترياها عند بيتها واتخطف يمين يسار ، يمكن تظهر وأشوفها ومرة ظهرت كانت أمها عندها وراحن للخياط ولحقتهن وحرام أن الام ما فكت أيد البنت وللثانية ، بس والله يحق لها ياخوك ملكة جمال لازم تخاف عليها من الرياييل وتحرسها....

    - ورقمتها؟؟ وأمها ماقالت شي؟؟

    - والله أمها ما أعرف كيف؟البنت تتبسم لكل الريال وحتى الهندي راعي الخياط كانت تبتسم له وشيلتها طايحة وأمها عادي لاتقول لها شي ولا تقول لها تغطي أو تغشي !!! فتجرأت أنا وقلت هاذي الام "فري" وعادي عندها أرقم بنتها قدامها ما بتقول شي .. وتصدق والله رقمتها بصوت عالي ومرتين وهي كانت تطالعني وتبتسم لي وقلت خلاص بتتصل بي دامها ابتسمت !!

    - وماتصلت بك؟؟؟

    - تميت طول الليل أتريا اتصالها لكنها مااتصلت ويوم أصبحت رديت أتخطف قدام بيتها وتميت لين صلاة الظهر أتريا بس ما شفتها رديت ثاني يوم وتميت ساعة أتخطف قدام بيتها لين ما ظهرت وشفتها رديت رقمتها بصوت عالي ، أنا برا وهي في الحوش وكنت خايف لا يظهر حد من هلها بس الله سلم وما حد ظهر ورديت بيتي أترياها تتصل بس نفس الشي مااتصلت ويوم فقدت الامل قلت بخبرك بها يمكن أنته ترووم لها .... !!

    خذ "مبارك" العنوان وثاني يوم المغرب كان قدام بيت البنت يتخطف يمين يسار وخذ فترة بس البنت الحلووووة ما ظهرت ...

    وفي اليوم الثاني رد مبارك يحاول يمكن يشوفها هاذي المرة وأول ما وصل وتوه يخطف قدام البيت ظهرت بنت تتمشى في الحوش يوم شافها بسرعة فك الدريشة علشان يشوفها زين وسمع أمها تزقرها "شمامي" ... الله اسمها شما وقال في خاطره هذي مب بنت هذي حورية من الجنة وابتهت "مبارك" بجمالها واذهلته ...

    ألتفت "شمامي" عليه وابتسمت له ، مات "القناص" يوم شاف ابتسامتها وقال صدقه "بوشهاب" مافيها حيلة مافيها حيلة ، بس شكلها لعابة عنبوه تبتسم لي من أول مرة !! أكيد شكلها طاحت أنا اعرف قدراتي ..أشر لها بايده وضحك لها وضحكت له "شمامي" ولفت بتدخل بيتها راح شغلها أغنية "ميحد حمد" : ابتسم وتبسمت روحي .. شل قلبي عنده وراحي !!

    رد "بالعريك" بيته مصوب وتم طول الليل يفكر في "شمامي" ويحسب الوقت علشان يروح يشوفها وثاني يوم الصبح كان "مبارك" مداوم قدام بيت "شمامي" وفي خاطره يبا يشوفها وهي سارحة مدرستها وترياها بس ما ظهرت ، بعد شوي ظهرت "استيشن" بيضاء فيها ريال في الستينات من عمره وقال "مبارك" أكيد هذا "بو شمامي" فديت شمامي أنا "قال مبارك"..وعقبه ظهرت "لكزس" فيها شاب في اخر العشرينات ولابس دريس شرطة وقال "مبارك" هذا "خو شمامي" عرفه من الشبه اللي بينه وبين شمامي وطال انتظاره بس ما ظهرت شمامي قال في خاطره أكيد شمامي تدرس في الجامعة وعندها كلاسات في أوقات متاخرة "الظهر أو العصر" راح مبارك ورد مرة ثانية العصر على أمل يشوف "حبيبة القلب" وبعد ساعة من وصوله ظهرت مرسيدس سوداء عليها مخفي شامل من بيت شمامي حس مبارك أن شمامي في السيارة وقال اكيد لانها مخفي ومثل شمامي لازم يخفونها عن العالم لايحسدونها..!!

    ولحق القناص السيارة لين ما دخلت السيارة واحد من السناتر , وفي الباركنات صفط "مبارك" سيارته عدال المرسيدس وطارقلبه وعقله يوم شاف شمامي تنزل من الباب اللي عداله , وسيده راح فك دريشته وفي خاطره هذي احسن فرصة يرقمها لين ما تنزل أمها من الجهة الثانية وبسرعة رقمها ووقفت شمامي تتسمع فيه وتضحك له وهو ميت وطاير من الفرحة وفي خاطره خلاص خلاص بتتصل بي وبعدين زقرتها امها "شمامي تحركي" ومسكتها من أيدها وهو وراهن من محل عود وعطور إلى محل أقمشة إلى محل شيل وعبايا .. وهو وراهن وكل ما تنشغل الام مع البياعين يتم "مبارك" يبتسم لشمامي ويسوي لها حركات وشمامي تضحك بكل براءة ودلع وتم مبارك وراهن وراهن لين ما خلصن شغلهن وردن بيتهن وهو وراهن وراهن ..

    وفي الليل كان "بالعريك" يتريا اتصال شمامي وهو متأكد انها بتتصل كانت تضحك له في "المول" وتتبتسم أكييييييد بتتصل .. بس شمامي مااتصلت هذيج الليله ومبارك يفكر ويضرب أخماس في أسداس بس لا شمامي اتصلت ولا مبارك رقد هاذيج الليلة ، وعقب خذ مبارك أسبوع دوام يومي صباحي ومسائي قدام بيت شمامي بس كان يتمنى يشوفها بس ولكن شمامي مرة ما ظهرت ولاهو شافها ولا رام مبارك ينساها لحظة كان كل الوقت يفكر فيها أول مرة يحس بهذي الاحاسيس .. شكلي حبيتها !!

    قال مبارك في خاطره وقال ليش مااتصلت بي ؟؟ ولا اتصلت بربيعي"حمد" ؟؟هي أكيد حشيمة بس ليش كانت تبتسم وتضحك لنا ؟ ولكن هي كانت تضحك للكل يمكن هي طبعها جيه بشوشة !
    وعقب قرر يخبر أهله بشمامي وقرر أنه يخطبها وكلهم فرحوا يوم خبرهم خاصة أمه كانت تدعي له دوم ان الله يهديه ويخلي الطريق اللي كان فيها وأخيرأ الله استجاب لدعائها , وقرروا "بو مبارك" و"خوه العود" و"مبارك" أن يسيرون لبيت شمامي علشان يخطبونها لمبارك ، وفي بيت شمامي قعدوا في مجلس الريال وكان عندهم "بوشمامي" وكان يترياهم يخبرونه باللي في خواطرهم بعد ما قرب بهم وقهواهم وأحسن استقبالهم , وقال "بومبارك" والله نحن ياين نخطب بنتكم لولديه مبارك وتم يمدح ولده ويعد فيه قصيد وفي اخلاقه وصفاته ( طبعاً كله خريييط وجذب ) ... وكان مبارك يتريا رد "بو شمامي" وبس يوم كان بوه يمدحه تحركت صور وذكريات من الماضي قدام عينه وتذكر بنات العرب اللي جرحهن واللي فضحهن واللي هجرهن وقال في خاطره ليتني عرفت شمامي من زمان وليتني ما سويت كل اللي سويته وتندم بس تم يحاول يبعد هذي الذكريات الحزينة وهذا الماضي الاسود من باله ووعد نفسه انه يتغير عقب ما ياخذ شمامي وكان حاس بالندم لكن اللحين المهم رد "بو شمامي" عليهم ..

    قال بوشمامي : والله سمحولي ، أنتم عرب والله والنعم الساع و مناسبتكم لنا شرف لنا ، لكن يا عرب الله انا ما عندي غير بنت وحدة اسمها "شما" وهي ...... قاطعه مبارك : هيه ياعميه "شما" نحن نطري شما ..!

    سكت "بو شمامي " شوي وعقب قال : أنا يا ولديه ماعندي مانع بس "شما" ياولديه عمرها 20 وبس ........ عقلها عقل أم 6 اسنين .... سكتوا كلهم وكلهم يطالعون "مبارك" وهو انصدم وحس ان الدنيا تلعبه وانه مخنوق وترخص منهم وظهر وتم يلف بسيارته ما يعرف وين يروح ولا وين يسير وافكاره مشوشة وقلبه مجروح وعيونه لاول مرة تدمع .. ليش ياربي ليش أول مرة أحب صدق في حياتيه يستوي بي جيه ليش ؟؟؟

    وكانت أول مرة يبكي مبارك فيها ولاول مرة يتندم على اللي سواه ببنات خلق الله وحس ان اللي استوى له من "حوباتهن" وقال صدق الله فوق والله سبحانه وتعالى يمهل ولا يهمل !!

    وهذي كانت نهاية القناص مع البنات ومن يومها قرر مبارك يتوب ويترك الطريق اللي ماشي فيه ، واليوم مبارك ريال ملتزم ما يترك الصلاة وما يتبع رفاق السوء وسبحانه يهدي من يشاء إلى طريق الصلاح ..
     
  2. (الكعبي)

    (الكعبي) ¬°•| مُِشْرٍفَ سابق|•°¬

    نعم سبحان الله الذي هداه
     
  3. بنت العرب

    بنت العرب ¬°•| مشرفة سابقة|•°¬

    تسلم ياخوي على مرورك
     

مشاركة هذه الصفحة