البر والصلة..

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة أبومحمد, بتاريخ ‏22 ماي 2013.

  1. أبومحمد

    أبومحمد ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    يمنعه والده عن حلق العلم
    الفتوى رقم ‏(‏14769‏)‏
    س‏:‏ أ- أنا شاب أحب الإيمان بالله جدا جدا وسنة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، وأحب أن أطبق الشريعة وأحكامها في البيت، فلا أجد أحدا يستجيب لي، ولن يكتفى بذلك بل لا يريدون أن أذهب إلى جلسات تجويد القرآن في المسجد؛ بحجة أنها جماعة متطرفة، مع أني لم أجد منهم شيئا يخرج عن تعاليم الإسلام، ولا شيئا مما يجعل الناس يقولون عنهم إنهم متطرفون، فماذا أفعل إذا مع أهلي‏؟‏
    ب- أنا طالب في الشهادة الثانوية العامة، أريد أن أذهب لأصلي الفروض في المسجد، ولكن أهلي يمنعوني، ويقولون لي‏:‏ صل في البيت كي لا تتعطل عن المذاكرة‏.‏ فهل أستجيب لهم‏؟‏ وما حكم الدين في ذلك‏؟‏
    ج‏:‏ الواجب على المسلم معاشرة والديه بالمعروف والبر بهما والإحسان إليهما والتقرب إليهما بالخدمة وما يحتاجانه، ومع ذلك فينصحهما ويذكرهما بالله واليوم الآخر، وأن هذه الدار دار عمل والآخرة دار جزاء وحساب‏.‏
    وعلى المسلم طاعتهما إلا إذا أمراه بمعصية الله، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فيما صح عنه‏:‏ صحيح البخاري أخبار الآحاد ‏(‏6830‏)‏، صحيح مسلم الإمارة ‏(‏1840‏)‏، سنن النسائي البيعة ‏(‏4205‏)‏، سنن أبو داود الجهاد ‏(‏2625‏)‏، مسند أحمد بن حنبل ‏(‏1/94‏)‏‏.‏ لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، والصلاة في المسجد مع الجماعة مما أوجبه الله تعالى على المسلم الذكر؛ لما صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه أتاه رجل أعمى يستأذنه في الصلاة في بيته لبعد المسجد عنه ولوجود الهوام في الطريق، فقال صلى الله عليه وسلم‏:‏ صحيح مسلم المساجد ومواضع الصلاة ‏(‏653‏)‏، سنن النسائي الإمامة ‏(‏850‏)‏‏.‏ هل تسمع النداء‏؟‏ ‏"‏ قال‏:‏ نعم‏.‏ قال‏:‏ ‏"‏فأجب‏.‏ وينبغي لوالديك عدم منعك من جلسات دراسة تجويد القرآن؛ لما في ذلك من الأجر العظيم والثواب الجزيل‏.‏ وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‏.‏
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    الرئيس‏:‏ عبد العزيز بن عبد الله بن باز
    نائب الرئيس‏:‏ عبد الرزاق عفيفي
    عضو‏:‏ عبد الله بن غديان
    نداء الوالدة باسمها
    السؤال الأول من الفتوى رقم ‏(‏14826‏)‏
    س1‏:‏ هل يأثم الرجل إذا نادى أمه باسمها‏؟‏ فإن كان نعم أو لا، بدليل من السنة أو الكتاب‏.‏
    ج1‏:‏ يجب على المرء أن يبر والديه وأن يحسن عشرتهما؛ لأمر الله تعالى بالإحسان إليهما في قوله سبحانه‏:‏ سورة الإسراء الآية 23 ‏{‏وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا‏}‏ وعليك أن تدعو أمك بأحسن الأسماء إليها، مع التكريم والاحترام، واحذر أن تسيء إليها، فإن في ذلك إثما عظيما؛ لأن العقوق من أكبر الكبائر‏.‏ وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‏.‏
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    الرئيس‏:‏ عبد العزيز بن عبد الله بن باز
    نائب الرئيس‏:‏ عبد الرزاق عفيفي
    عضو‏:‏ عبد الله بن غديان
    هل يمنع والدته من الخروج من البيت‏؟‏
    السؤال الأول من الفتوى رقم ‏(‏16377‏)‏
    س 1‏:‏ هل يجوز أن أفرض رأي على والدتي باعتباري قيم البيت؛ لأن والدي متوفى وأنا أكبر الأولاد، وهل أفرض عليها شيئا، مثل إذا أرادت الخروج خارج المنزل للجيران أو الأقارب وغيرها أمنعها، أم ليس لي الحق في ذلك، وأتركها كما تريد‏؟‏
    ج1‏:‏ الوالد له حق كبير على ولده بالاحترام والتوقير والبر والإحسان، كما أمر الله سبحانه وتعالى بذلك، ونهى عن الإساءة إليه بالقول أو الفعل، فليس لك الحق في منع والدتك من الخروج إلى الجيران والأقارب، إلا إذا ترتب على خروجها مفاسد، فإنه يجب عليك أن تنصحها برفق وحكمة، وتبين لها مضار الخروج‏.‏ وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‏.‏
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    الرئيس‏:‏ عبد العزيز بن عبد الله بن باز
    نائب الرئيس‏:‏ عبد الرزاق عفيفي
    عضو‏:‏ صالح الفوزان
    عضو‏:‏ عبد العزيز آل الشيخ
    عضو‏:‏ بكر أبو زيد
    والده يسيء إلى زوجته
    الفتوى رقم ‏(‏3882‏)‏
    س‏:‏ أنا رجل واسمي ‏(‏م‏.‏ ح‏.‏ ع‏.‏ ح‏)‏ ولي زوجة وعندي منها خمسة أولاد، وهي الآن حامل، وإني قد تزوجت خلافها بامرأتين، ومن أسباب والدي فارقتهما وهو الذي فتح المشاكل بيني وبينهما وتركتهما، والآن هذه الزوجة هي الثالثة، وهي طيبة معي ومع والدي، وهي تعامله بالطيب وهو يعاملها بالعصبية والنكد، ويسبب المشاكل بيني وبين زوجتي، ولا يقصد إلا المشاكل بيننا، ودائما يشتكي مني على أهل الحارة، ويريد أن يظهر العداوة بيني وبين زوجتي، ويريد أن أكون مملوكا في يده، ويريدني أعامله وكأني طفل وليس رجلا، حاملا مسئولية‏.‏ فهل أطاوع والدي وأترك زوجتي وأولادي، أم أمسك زوجتي وأولادي وأعصي والدي في هذه الحالة‏؟‏
    ج‏:‏ إذا كان الواقع كما ذكرت، فلا تلزمك طاعة والدك في ذلك؛ لأن الطاعة في المعروف، وعليك محاولة إرضائه مهما استطعت، وأوصها بأن تعامله بالتي هي أحسن، حسب الاستطاعة‏.‏ وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‏.‏
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    الرئيس‏:‏ عبد العزيز بن عبد الله بن باز
    نائب الرئيس‏:‏ عبد الرزاق عفيفي
    عضو‏:‏ عبد الله بن غديان
    عضو‏:‏ عبد الله بن قعود
     
  2. روح الخير

    روح الخير ¬°•|عضو مهم |•°¬

    جزيت خيرا
    على ماتطرح من عبق الطيب والدين
    الله يحفظك
     
  3. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬


    الله يجزاك خير
    ويجعله في موازين أعمالك


     

مشاركة هذه الصفحة