تشغيل أول مشروع لاستخلاص النفط المعزز باستخدام الطاقة الشمسية في الشرق الأوسط

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏21 ماي 2013.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    تشغيل أول مشروع لاستخلاص النفط المعزز باستخدام الطاقة الشمسية في الشرق الأوسط
    39/ تشغيل أول مشروع لاستخلاص النفط المعزز باستخدام الطاقة الشمسية
    في الشرق الأوسط
    مسقط في 21 مايو /العمانية/أعلنت اليوم كلّ من شركة تنمية نفط عمان
    وشركة/جلاس بوينت/ للطاقة الشمسية عن بدء التشغيل الناجح لأوّل مشروع
    لاستخلاص النفط المعزز باستخدام الطاقة الشمسية في الشرق الأوسط وذلك
    من خلال تسخير الطاقة الشمسية عبر تقنية/إنكلوزد تراف/ من نظام/جلاس
    بوينت/.
    وينتج مشروع استخلاص النفط المعزز ما مقداره 50 طناً يومياً من
    البخار الخالي من انبعاثات الكربون والذي يُضخّ مباشرةً في العمليات
    الحالية لاستخلاص النفط المعزز حرارياً في حقل/أمل/ الغربي التابع
    لشركة تنمية نفط عمان والواقع في جنوب السلطنة.
    ويعمل النظام بقدرة 7 ميجاوات بشكلٍ منتظم وتم بنجاح مؤخراً في أوّل
    اختبار قبول الأداء منذ انطلاقه وذلك بتخطي إنتاج البخار المتعاقد
    عليه بنسبة 10 بالمائة.
    وقال راوول ريستوتشي المدير العام لشركة تنمية نفط عمان: ان
    الشركة نجحت شركة في إطالة عمر أصول النفط الثقيل الخاصة بها عبر
    نشر تقنيات استخلاص النفط المعزز مبتكرة خلال العقود السابقة وأثبت
    نظام/جلاس بوينت/ بأنه يمكن الاعتماد عليه في دعم عمليات استخلاص
    النفط المعزز حرارياً باستخدام الطاقة الشمسية مع التقليل من
    الحاجة إلى حرق الغاز الطبيعي.
    واضاف ان حل استخلاص النفط المعزز سيوفر مصدراً مجدياً من الناحية
    الاقتصادية ومستدام من الناحية البيئية لتطوير حافظة النفط الثقيل
    للسلطنة كما سيسهم في المحافظة على مصادر الغاز الطبيعي الثمينة
    ليتم استخدامها في صناعات أخرى معتمدة على الغاز.
    وأشار الى ان التطبيقات الحالية لاستخلاص النفط المعزز تمثل جزءً
    مهماً من الاستهلاك السنوي للغاز الطبيعي في السلطنة وستتمكن شركة
    تنمية نفط عُمان تخفيض كمية الغاز الطبيعي الذي يتمّ حرقه من أجل
    إنتاج البخار في عملية استخلاص النفط المعزز عبر استخدام مولدات
    البخار الشمسية.
    ويمكن لحلّ "جلاس بوينت" تخفيض كمية الغاز الطبيعي المستخدم في
    عمليات استخلاص النفط المعزز بنسبة تصل إلى 80 بالمائة مما يساعد
    السلطنة على توفير مصادر الغاز الطبيعي لاستخدامها في تطبيقات ذات
    قيمة أعلى كإنتاج الطاقة أو تحلية المياه أو التطوير الصناعي أو
    تصدير الغاز الطبيعي المسال.
    من جهته قال رود ماك غريغور الرئيس التنفيذي لشركة "جلاس بوينت ان
    إطلاق أوّل مشروع لاستخلاص النفط المعزز باستخدام الطاقة الشمسية في
    المنطقة يؤكد على دور الشركة الريادي والتزامها في تقديم تقنيات
    جديدة ستساهم وتعزيز انتاج الاحتياطات الحالية بصورة مجدية
    اقتصادياً.
    وأضاف ماك غريغور ان /جلاس بوينت/ تلتزم بتحقيق قيمة وطنية عبر
    دخول الشراكة مع متعهدين ومصنعين محليين وقد تمّ تصنيع وتركيب
    أكثر من 40 بالمائة من تجهيزات الطاقة الشمسية بمساعدة شركات
    عُمانية كما نخطط لزيادة نسبة المحتوى المحلي بشكلٍ كبير مع تعزيز
    نمونا في البلد والمنطقة".
    يذكر ان بناء المشروع قد بدأ في يناير عام 2012 وانتهى في ديسمبر
    2012.
    وتمّ استكمال المشروع ضمن الوقت المحدد ووفق الميزانية المحددة
    ومن دون أية إصابات تساهم بتضييع الوقت، وذلك بموجب التزام "جلاس
    بوينت" وشركة تنمية نفط عُمان المشترك بالتنفيذ الهندسي السليم
    والريادة في مجال الصحة والأمن والسلامة والبيئة.
    ويعتبر مشروع/أمل/ أكبر بمعدل 27 مرة من نظام/جلاس بوينت/ لإستخلاص
    النفط المعزز باستخدام الطاقة الشمسية الموجود في حقل بترول/بيري
    بتروليوم" "21 زيد" في مقاطعة كيرن في كاليفورنيا في الولايات
    المتحدة الأمريكية التي تعمل يومياً ومن دون توقف منذ سنتين.

    سس/العمانية/سس
     

مشاركة هذه الصفحة