تكريم الطلبة المشاركين في البرنامج التوعوي ضد المخدرات

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ◊ٌ κ ɪ α й, بتاريخ ‏10 ماي 2013.

  1. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    تكريم الطلبة المشاركين في البرنامج التوعوي ضد المخدرات

    الجمعة, 10 مايو 2013
    [​IMG]



    رعى سعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج بجمعية المرأة العمانية بالقرم حفل تكريم الطلبة المشاركين في البرنامج التوعوي الذي نظمته جمعية الحياة بالتعاون مع الوزارة،على مدى شهر والذي جاء تحت شعار (أنا ومدرستي بيئة نظيفة من المخدرات) بحضور الجهات والمؤسسات الداعمة والمساهمة في تنظيم البرنامج ومنها اللجنة الوطنية لشؤون المخدرات والمؤثرات العقلية، ورئيسة جمعية المرأة العمانية بالقرم، وأعضاء مجلس إدارة جمعية الحياة، وعدد من المدمنين المتعافين الذي شاركوا في تنظيم الحفل، بجانب ممثلي المدارس الخاصة العربية والإنجليزية،والمدارس الحكومية المشاركة في البرنامج، وعدد من الجهات الإعلامية الداعمة.
    وجاء تنظيم البرنامج التوعوي بالتعاون بين جمعية الحياة ووزارة التربية والتعليم، بهدف تعريف المجتمع المدني بمضار الإدمان ،وتحفيز الطلبة للمشاركة في قضايا المجتمع واقتراح الحلول المناسبة لبعض مشكلاته،ومنها مشكلة الإدمان، الى جانب التعرف على قدرات الطلبة في إيصال الرسالة التوعوية بالطريقة التي تتلاءم وميولهم وإمكاناتهم، وإشراكهم في العمل التطوعي،حيث احتوى البرنامج على مسابقة استهدفت الطلبة من الصفوف (7-12) في عدد من المدارس الخاصة (العربية والإنجليزية) والمدارس الحكومية بمحافظتي مسقط، وجنوب الباطنة، وتضمنت المسابقة أربعة مجالات وهي: الرسم، والمقال، والتصميم الإلكتروني، والشعر.
    برنامج الحفل
    تضمن الحفل كلمة رئيسة مجلس إدارة جمعية الحياة الدكتورة أميرة الرعيدان تحدثت فيها عن أهمية ودور تنظيم مثل هذه البرامج التوعوية في دعم وتعريف المجتمع بأدوار الجمعية في خدمة المجتمع، بجانب إشراك جيل المستقبل في محاولة إيجاد الحلول الفعالة بالصورة التي تتناسب مع أفكارهم ، وميولهم، وتشجيع الطلبة للتفاعل مع مشكلات المجتمع واقتراح الحلول المناسبة، ومساهمة منهم في توعية المجتمع المدني بأضرار المخدرات وأهمية التصدي لها، وتفعيل التقنيات الحديثة بين أيديهم لإيجاد الحلول المناسبة لتوعية أقرانهم بمخاطر هذه الظاهرة، وقياس مقدرة الطلاب على توصيل الرسائل التوعوية للمجتمع، وغرس ثقافة العمل والمشاركة في الأعمال التطوعية في نفوسهم.
    عقب ذلك تم تقديم عرض مرئي حول إنجازات الجمعية للعام 2012/2013م تضمن العرض أهم الفعاليات والمناشط التي قامت بها الجمعية خلال العام الماضي والعام الحالي، ثم قام راعي الحفل بتكريم الطلبة الفائزين في فئات المسابقة الأربعة الرسم،وكتابة المقال، والتصميم الإلكتروني، والشعر، بجانب تكريم المدارس الخاصة والحكومية المشاركة في البرنامج ، وأعضاء لجنة التحكيم من جامعة السلطان قابوس، ووزارة التربية والتعليم، وجمعية الحياة، وتكريم المؤسسات والجهات والشركات الداعمة للبرنامج.
    نشر الوعي
    وحول أهمية تفعيل مشاركة الطالب في مثل هذه البرامج قال سعادة الدكتور حمود الحارثي: تم اختيار فئة الطلبة في بداية تنفيذ هذا البرنامج كدليل على بعد البرنامج في البدء مع الناشئة بحيث تتيح المشاركة للطالب فرصة الاطلاع والتعرف على مضار الإدمان قبل الوقوع فيه لا قدر الله ، وتعد هذه المسابقة فرصة للطالب ليقوم بنشر الوعي بين أقرانه من خلال ما يقدمه من أعمال، كما وتعتبر مثل هذه البرامج من ضمن اهتمامات وزارة التربية والتعليم والتي تدعم بدورها أنشطة الجمعيات وفعالياتها ومنها جمعية الحياة ، كما وتعنى الوزارة بمثل هذه البرامج من خلال أنشطة الأخصائيين الاجتماعيين وأدوار دائرة الأنشطة والتوعية الطلابية بالمديرية العامة للبرامج التعليمية.
    تفاعل كبير
    وحول أهمية تنظيم مثل هذه البرنامج التوعوية قالت الدكتور أميرة الرعيدان: إن جمعية الحياة جمعية أهلية تأتي تحت مظلة وزارة التنمية الاجتماعية، وقد قامت بتنفيذ هذه البرنامج التوعوي بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم بهدف تشجيع الطلبة للمشاركة

    والتفاعل مع قضايا مجتمعهم ومنها قضية الإدمان

    [​IMG]

    على المخدرات والمؤثرات العقلية الأخرى، وغرس العمل التطوعي وأهميته في نفوس النشئ بجانب تحفيز مهاراتهم وإمكانياتهم في دعم قضايا المجتمع واقتراح الحلول لمشاكله من وجهة نظرهم.
    واضافت قائلة : من خلال هذا البرنامج وجدنا التفاعل الكبير من قبل الطلبة، بجانب الاهتمام من قبل أولياء أمورهم، وقد أبهرتنا الأعمال التي قدمها الطلبة في مجالات التصميم الإلكتروني، والرسم بجانب الأفكار التي عبر عنها الطلبة في المقالات، وقد لمسنا بالفعل أفكارا متميزة وحلولا تستحق الدعم، ونحن في الجمعية حريصون على الاستفادة من الأعمال التي قدمت لنا في هذه المسابقة سواء الفائزة منها أو التي لم يحالفها الحظ حيث نعتزم إعداد معرض يضم هذه الأعمال الطلابية، والتي سيعود ريعها لجمعية الحياة وبالتالي نسهم في زرع بذرة التطوع في نفوس الطلبة ونشجعهم على ذلك.
     

مشاركة هذه الصفحة