الإمارات الأولى عالمياً في توصيل شبكة الألياف الضوئية للمنازل

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة خالد الشامسي, بتاريخ ‏6 ماي 2013.

  1. خالد الشامسي

    خالد الشامسي :: فريق التغطيات التطويري ::

    تصدرت الامارات دول العالم بتحقيقها لأعلى نسبة نفاذ على المستوى الدولي في توصيل شبكة الألياف الضوئية للمنازل، ويأتي هذا الإنجاز العالمي نتيجة للاستثمار الكبير الذي وجهته "مؤسسة الإمارات للاتصالات "اتصالات" في مشاريع شبكة الألياف الضوئية، حيث جاوز حجم الاستثمارات لهذه الشبكة الـ 19 مليار درهم .
    وجاء هذا الإعلان في تقرير للمجلس العالمي للألياف الضوئية الواصلة للمنازل والذي أظهر تربع الإمارات على رأس قائمة الدول التي تمتلك شبكات الألياف الضوئية على مستوى العالم بربطها 72% بالمئة من المنازل في الدولة بشبكة الألياف الضوئية (وذلك إبان إعداد التقرير)، متخطية بذلك النسب التي حققتها دول أمريكا وأوروبا وآسيا حيث احتلت الإمارات مرتبة الصدارة وبفارق كبير نسبياً عن كوريا الجنوبية واليابان وروسيا والولايات المتحدة وفرنسا، لتحتل موقع الصدارة بين بلدان العالم.
    تفوق
    ويكتسب التفوق الإماراتي في هذا المجال قيمة خاصة في ظل عدد من الاعتبارات المهمة، هي:
    أولاً : إن التصنيف الذي تصدّرته الدولة يشتمل على قائمة قصيرة تضم فقط الدول التي وصل فيها عدد المنازل المربوطة بخدمات الألياف الضوئية إلى 1% أو أكثر من إجمالي المنازل، وبرغم أن هناك دولاً عديدة تستثمر في ذلك المجال، فإن الدول التي نجحت في استيفاء هذا الشرط لا يتخطى عددها حتى الآن 36 دولة حول العالم.
    ثانياً: أن الإمارات تتصدّر القائمة بفارق يعدّ كبيراً نسبياً عن أقرب المنافسين، وهي كوريا الجنوبية التي تأتي في المرتبة الثانية ضمن التصنيف نفسه، حيث تبلغ نسبة المنازل الموصولة بشبكات الألياف الضوئية فيها نحو 57% من إجمالي المنازل، بل إن الفارق يتسع كثيراً إذا ما قورنت الإمارات بالدول صاحبة المراتب التالية، ومن بينها اليابان وروسيا والولايات المتحدة وفرنسا، وبقية الدول المتقدمة.
    تهاني
    ورفع المهندس صالح عبدالله العبدولي الرئيس التنفيذي لـمؤسسة الإمارات للاتصالات "اتصالات" أسمى ايات التهاني والتبريك الى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، على هذا الإنجاز الكبير الذي تحقق بتضافر كافة الجهود الوطنية ليمثل نبراساً تتحاكى به الأجيال القادمة.
    والذي ما كان ليتحقق لولا الدعم المستمر الذي ترعانا به قيادة الدولة الحكيمة والرؤية السديدة التي تسعى دائماً إلى وضع الإمارات في مواقع الصدارة إقليمياً ودولياً وإن "اتصالات" تفاخر بهذا الانجاز ودورها في نجاح الإمارات على المستوى العالمي، منوها الى أن القيادة الرشيدة للدولة هي التي أعطت الفرصة كاملة لمؤسسة "اتصالات" من خلال الدعم اللامحدود لانشاء الشبكات وتقديم كل سبل النجاح والذى حصدت ثماره بهذا الإنجاز الكبير.
    استثمار
    وأضاف العبدولي أن "اتصالات" كانت دائماً السبّاقة في الاستثمار في التكنولوجيا الجديدة وتطبيق استخداماتها ولا تدخر جهداً في سبيل ذلك، فلم تتردد في تخصيص موارد هائلة لهذا المشروع الحيوي حيث بلغ ما تم إنفاقه تسعة عشر"19" مليار درهم وملايين ساعات العمل، وجهود موظفي المؤسسة الأكفاء لإنجازه وبفضل استراتيجيتنا البعيدة المدى القائمة على الاستثمار في فرص النمو المستقبلية بلغت معدلات انتشار التكنولوجيا واستخداماتها في الدولة نسباً مرتفعة جعلت الإمارات تنافس أكثر دول العالم تقدماً بل وتتفوق عليها.
    ونوه العبدولي الى ان نسبة النفاذ التي اعتمدت عليها الدراسة والتي أهلت الامارات لتكون الاولى عالميا، كانت قد ارتفعت خلال العشرة اشهر المنقضية لتتخطى حاجز الـ 80% من نسبة نفاذ الشبكة للمنازل، مما يعني أن "اتصالات" قد وسعت الفارق مع أقرب المنافسين في هذا المضمار، ووعد العبدولي بمتابعة بذل الجهود والعمل على استكمال إنجاز المشروع الطموح بربط كافة المنازل والمباني في الدولة بشبكة الألياف الضوئية بما يخدم مصلحة الوطن لما لمثل هذا المشروع من أهمية وإسهام كبير في تقدم الدولة.
    تاريخ حافل

    يعد هذا الإنجاز ليس السبق الأول أو الوحيد لمشروع اتصالات الرائد في تمديد شبكة الألياف الضوئية فقد حققت سابقاً إنجازاً مميزاً تمثل في جعل أبوظبي المدينة الأولى في العالم التي يتم ربطها بشكلٍ كامل بشبكة الألياف الضوئية. وتابعت "اتصالات" عمليات تمديد الشبكة لتقوم بتوصيلها إلى ما يزيد على 1,380,000 منزل في أضخم مشروع من نوعه على مستوى العالم.
    ويسير مشروع تمديد شبكة الألياف الضوئية ضمن المناطق الرئيسية المأهولة في الدولة وفق الخطة الزمنية المحددة حيث شارف على بلوغ مراحله الأخيرة، الأمر الذي يجعل من توصيل الخدمة للمشتركين الجدد يتم في وقت قصير جداً نظراً لجاهزية التوصيل إلى داخل المنازل وسرعة الربط.
     

مشاركة هذه الصفحة