الخيرية تقدم مساعدات لـ30 ألف أسرة سورية نازحة في الأردن

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏7 أبريل 2013.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    توفير 1000 منزل ومعونات نقدية وطبية -
    كتب- جمعة الرقيشي -
    تبدأ الهيئة العمانية للأعمال الخيرية خلال الأيام القليلة القادمة تقديم مساعدة إلى نحو 30 ألف أسرة للنازحين السوريين الموجودين في أراضي المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة، التي تأتي ضمن إطار المرحلة النهائية للدفعة الأولى من المساعدات العمانية، والتي بدأت في شهر يوليو من العام الماضي وتكتمل مرحلتها نهاية شهر يونيو من العام الحالي.
    وأكد علي بن إبراهيم بن شنون الرئيسي الرئيس التنفيذي للهيئة العمانية للأعمال الخيرية: إن المساعدات تنقسم إلى 3 أقسام حيث استطاعت الهيئة توفير 1000 منزل غير ثابت من نوع «الكرفانات» بمخيم الزعتري، كما شملت مساعدات نقدية لبعض الأسر وصلت بين 500-1000 دينار اردني حسب عدد أفراد الأسرة بهدف تغطية بعض المصاريف الخاصة بشراء الأدوية واللوازم الطبية لبعض المرضى إلى جانب المساعدات العينية والمواد الغذائية واللوازم الأساسية كالبطانيات والملابس الشتوية الواقية من البرد.
    تأتي تلك المساعدات بإشراف من سفارة السلطنة بالعاصمة الأردنية عمّان يقودها فريق مساعدات عماني تابع للهيئة العامة للأعمال الخيرية الذي يقوم بتوزيع تلك المساعدات للنازحين السوريين للحدود الأردنية نظير الأزمة الحالية وعدم الاستقرار الذي تعيشه فئات من الشعب السوري الشقيق داخل الجمهورية السورية الشقيقة.
    وعن المساعدات الجديدة التي ستقوم بتوزيعها الهيئة للإخوة السوريين النازحين للأراضي الأردنية، قال الرئيسي: إن برنامج مساعدات الهيئة للنازحين السوريين سوف لن يتوقف وسيتواصل لعام آخر ضمن الدفعة الثانية، الذي يبدأ من شهر يوليو من العام الحالي وحتى شهر يونيو من العام القادم، وستقوم الهيئة بتوزيع مساعداتها إلى النازحين في المخيمين الجديدين الآخرين اللذين افتتحتمهما الحكومة الأردنية مؤخرا، احدهما في مدينة الزرقاء والآخر في غرب محافظة المفرق وستكون المساعدات لهذين المخيمين اكثر مما نتوقعه إن شاء الله تعالى، كما سيكون الفريق العماني له تواجد مستمر من خلال توزيع المساعدات المالية والعينية على جميع النازحين في مختلف المناطق التي تتواجد بها تلك الفئات من الشعب السوري الشقيق سواء في مخيم الزعتري أو المخيمين الجديدين الآخرين اللذين نصبا لهم أو في القرى التي لجأوا إليها على الحدود السورية الأردنية.
    واختتم علي الرئيسي: إن المساعدات التي تقدمها الهيئة للإخوة النازحين السوريين في الأراضي الأردنية لا تتمثل في المساعدات النقدية أو العينية فقط بل تتجاوزها إلى أكثر من ذلك حيث تقوم بشراء الأدوية والاحتياجات السريعة الأخرى التي يتطلبها الإخوة النازحون في حينها.
     

مشاركة هذه الصفحة