حريق مصفاة صحار لن يؤثر على إمدادات الوقود

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏12 مارس 2013.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    اندلع بسبب أعمال الصيانة دون خسائر بشرية -
    أوربك: اتخذنا كافة الاحتياطات للاستمرار في توفير الاحتياجات قبل الحادث -
    كتب ـ حمود المحرزي وعبدالله المانعي -
    أكد الدكتور هلال بن عبدالله الهنائي مدير عام الخدمات المساندة بالشركة العمانية للمصافي والصناعات البترولية «أوربك» أن إمدادات السوق المحلي بالوقود لن تتأثر نتيجة الحريق الذي اندلع مساء أمس في وحدة غسل الغاز الرطب بمصفاة صحار.
    وقال لـ «عمان» أن المصفاة تم إغلاقها منذ مطلع مارس الحالي لأعمال صيانة أساسية وإدخال أجهزة لخفض أكسيد الكربون ضمن مشروع تحسين التأثير البيئي وستستمر الصيانة إلى منتصف أبريل، متوقعا ألّا تزيد فترة التوقف عن الوقت المحدد.
    واندلع الحريق في وحدة غسل الغاز الرطب بسبب أعمال الصيانة واستمر أقل من ساعة حسب المصدر دون أن يخلف خسائر بشرية حيث تمت الاستعانة بوحدة الإطفاء التابعة للشركة والدفاع المدني لاحتوائه وإخلاء جميع العاملين من الموقع.
    ولم يتضح حتى الآن حجم الأضرار في المصفاة، غير أن مدير عام الخدمات المساندة بالشركة يتوقع أنها بسيطة وسيتم تقييمها خلال الفترة القادمة. وتعتمد أوربك على مصفاتي ميناء صحار وميناء الفحل في تغذية السوق المحلي بواقع 160 ألف برميل يوميا من صحار، و90 ألفا من مصفاة ميناء الفحل.
    وأكد الهنائي أن أوربك ستستمر في توفير جميع احتياجات السلطنة من الوقود، حيث أنه تم اتخاذ جميع الاحتياطات قبل الحريق نظرا لإخضاع مصفاة صحار لعمليات صيانة.
    وقال» سيتم الاعتماد على مصفاة ميناء الفحل ومخازن الاحتياط ولا يوجد ما يدعو للقلق من هذا الحادث الطارئ».
    وفي وقت سابق هذا الشهر قال الرئيس التنفيذي لأوربك مصعب بن عبدالله المحروقي أن مصفاة صحار سجلت أفضل استغلال لقدراتها حتى شهر أكتوبر الماضي فيما أثرت بعض الأعطال الفنية على أدائها نهاية العام.
    واستثمرت أوربك بشكل كبير في مشاريع تحسين الأداء البيئي حيث قامت بتنفيذ العديد من المشاريع في عام 2012م تبلغ تكلفتها 18 مليون ريال، مما أدى إلى انخفاض مستويات الانبعاثات المسببة للروائح إضافة إلى الشعلة التي تم خفضها مقارنة بمستويات عام 2011م.
    لجنة متابعة بلوى
    من جهة اخرى اطلعت لجنة تم تشكيلها بولاية لوى ضمت سعادة الشيخ سعيد بن حميد الحارثي والي لوى وعضوي المجلس البلدي ومسؤولين اخرين من جهات معنية على الحريق.
    وطالبت اللجنة بأن يكون للمسؤولين بالشركة التواصل معها خلال مدة فترة الصيانة حتى البدء في تشغيل المصفاة التي هي كانت في الأساس متوقفة عن العمل والحريق حدث بها خلال فترة الصيانة .
    وسيتم خلال الفترة المقبلة عقد سلسلة من اللقاءات بين اللجنة وبين إدارة الميناء وشركة أوربك للوقوف على الجوانب المتعلقة بانجاز مشروع صيانة المصفاة .
     
  2. اقصى الشرق

    اقصى الشرق ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    الله يحفظ الجميــــــع من كل مكروة
     

مشاركة هذه الصفحة