بدء موسم صيد الشارخة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏3 مارس 2013.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    بدء موسم صيد الشارخة
    Sun, 03 مارس 2013
    صلالة ـ أحمد بن عامر المعشني -
    بدأ صباح أمس الأول موسم صيد الشارخة والذي حددته وزارة الزراعة والثروة السمكية بدءاً من شهر مارس الحالي ولغاية نهاية شهر إبريل المقبل، حيث يتوجه الصيادون في محافظات ظفار والوسطى والشرقية إلى صيد وجمع الشارخة وذلك لوجود هذه الثروة بتلك المناطق، وقال مسلم بن سالم رعفيت مدير دائرة الشؤون السمكية بمحافظة ظفار: ينتظر الصيادون موسم صيد الشارخة من كل عام نظراً لما تحمله هذه الثروة من عائد اقتصادي جيد لهم وقد استعدت الوزارة ممثلة في المديرية العامة للثروة السمكية بمحافظة ظفار لهذا الموسم بعمل حملة إرشادية ووضع خطة توعوية للصيادين في جميع ولايات المحافظة استهدفت من خلالها عدداً من صيادي هذه الثروة ولجان سنن البحر والمهتمين حيث تم إلقاء محاضرات توعوية عن أهمية هذه الثروة وأنواعها في السلطنة وطرق صيدها السليمة (طريقة الصيد بالأقفاص) التي حددتها الوزارة ويعود سبب تحديد الأقفاص في صيد «الشارخة» لأسباب عدة، أهمها بقاء هذه الثروة لفترة طويلة حية داخل القفص، مما يساعد على إعادة الإناث المحملة بالبيض، إضافة إلى إمكانية خروج صغار «الشارخة» من القفص و التي يمنع صيدها وتم خلال المحاضرات حث الصيادين لتجنب الممارسات الخاطئة التي يتم بها صيد هذه الثروة كصيدها بالشباك الخيشومية والحراب كما تم إرسال عدد من الرسائل النصية (SMS) إلى المجتمع المحلي لتوعيتهم بأهمية هذه الثروة والمحافظة عليها.
    وتعتبر الشارخة من أهم الثروات السمكية التي تزخر بها مياه السلطنة الإقليمية وقد ازدهرت مصائدها بسبب جذب شركات القطاع الخاص لها وقيمتها العالية حيث يرجع سبب ارتفاع قيمتها وسعرها إلى المذاق الجيد الذي تتميز به وزيادة الطلب عليها في الأسواق العالمية ومن مميزات هذا الكائن البحري، أنه يعيش في بيئة مرجانية، ويحتمي بالصخور والشقوق، ويعد كائنا ليلي المعيشة، ويتراوح عدد بيض الحمل من مائة ألف إلى تسعمائة ألف بيضة، والشارخة تتغذى على الرخويات إضافة إلى الأسماك.
    ويقوم الصياد بإنزال الأقفاص إلى أعماق البحر بين المناطق الصخرية بعد أن يتم وضع الطعم داخل القفص «قطع الأسماك أو قطع السردين»، و يربط القفص بحبل طويل توجد في نهايته عوامة تطفو على سطح البحر لمعرفة موقع القفص، وتأتي «الشارخة» إلى القفص عن طريق الفتحة الأسطوانية الموجودة به سيراً إلى الخلف وعند استقرارها داخله تجد صعوبة في الخروج منه نظراً لهبوطها في قاع القفص وارتفاع المدخل عنه. وتحدد أسعار «الشارخة» حسب الطلب وكمية الإنتاج اليومي فقط ويتم استقبال هذه الكميات من قبل التجار ونقلها مباشرة في برادات (سيارات نقل الأسماك) إلى مركز المحافظة بولاية صلالة لتصديرها إلى المستهلكين داخل السلطنة وخارجها. وتعتبر «الشارخة» ذات الحجم المتوسط والذي تصل إلى 800 جرام، هي الأكثر طلباً في السوق العالمية ويصدر كاملاً، بينما يتم استهلاك جزء من «الشارخة» في السوق المحلية.
     

مشاركة هذه الصفحة