القهوة العمانية رمز للأصالة والكرم

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏15 فبراير 2013.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    الجمعة, 15 فبراير 2013

    كتب- عبدالله بن خلفان الرحبي:-- القهوة عند العُمانيين عنوان للأصالة والكرم وهي تراث عميق ارتبط بالإنسان العربي في حله وترحاله وغناه وفقره وأفراحه وأتراحه وهي بطقوسها عادة لها احترامها الذي يصل إلى حد القداسة وفي طريقة إعدادها تفرد يختلف من بلد لآخر لكن الطابع العربي له مذاقه الخاص وقواعده وأسلوبه، وهي عنوان للكرم وبدونها لا يكون، ولا ريب أن هذا الكرم مستمد من الضيافة عند العرب وبدونها كأن الضيف لم يتم استقباله ولم يقدم له واجب الضيافة حيث إن القهوة العربية ما زالت دائما وأبدا موجودة في كل منزل عربي، وفي مهرجان مسقط بحديقة العامرات وتحديدا بالقرية التراثية توجد القهوة العمانية الأصيلة بالنكهة البدوية، ويتقن البدو صناعة القهوة العربية، وتمر طريقة إعدادها بعدة مراحل وهي: قلي القهوة حتى الاحمرار وبعدها تضاف إلى الماء حتى الغليان مستخدمين بذلك الطريقة البدائية في القلي عن طريق الحطب بنار هادئة وبذلك فإن متعة القهوة العمانية المصنوعة على نار هادئة لها طابع خاص ومميز عن القهوة التي تصنع على الطريقة الحديثة المتطورة ويضاف الهيل أو الزعفران حسب الرغبة، ثم تصفى في الدلة وتقدم إلى الضيف حسب سنة القهوة. وفي البداوة لهم سنن في تناولها وهي تقليد عريق يحترمه الجميع صغارا أو كبارا والعيب اذا تجاوز هذا العرف وسنة القهوة أو تقاليدها أن يبدأ تقديمها للضيف أولا ثم للجالسين من على يمينه.. أو للجالسين في المجلس إن لم يكن هناك ضيوف وأيضا من على اليمين.
     

مشاركة هذه الصفحة