مشغووول .! إلى متى

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة شاعرة الليل, بتاريخ ‏12 فبراير 2013.

  1. شاعرة الليل

    شاعرة الليل ¬°•| عضو مميز |•°¬

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    (( مشغولون ))





    مشغول ...!
    مشغول ...!
    كثيراً ما نرددها ..
    ولكن هل نحن مشغولون حقا ؟؟؟
    تمضي الأوقات
    والعمر الثمين ينسلّ من بين أيدينا دون أن نشعر
    وكل يوم يمضي , يطوي أخاه وراءه في كرّ مقيت للأيام ..
    ذلك أنها سواء في الصورة والطعم واللون والرائحة والنتيجة
    وأيامنا هي هي لا تتغيير
    لم نضف جديداً إلى جداولنا من طاعة..
    وإذا سألنا أحد عن أحوالنا ..خرجت تلك الكلمة المعتادة
    التي تخفف عنا شيئاً كثيراً
    من عناء وألم لوم النفس ولوم الآخرين



    (( أنا مشغووول ))


    تتكرر منا هذه الكلمة كثيرا..
    لكننا لو جلسنا مع أنفسنا ..
    ودونّا ما ننجزه في كل يوم ..
    سنتفاجأ بالشيء القليل الذي لا يذكر
    وربما يكون هناك من هم أكثر شغلاً منا
    ..ينجزون أكثر
    بل المصيبة تكمن
    في أننا نكرر هذا الشغل الوهمي كل يوم






    وصدق المصطفى صلى الله عليه واله وسلم حين قال
    "لا تزولُ قَدَمَا عَبْدٍ يومَ القيامةِ حتى يُسألَ عنْ أربع ٍ
    عنْ عُمُرِهِ فيما أفناهُ وعنْ جسدِه فيما أبْلاهُ
    وعنْ مالهِ مِنْ أيْنَ أخذهُ وفيما أنْفَقَهُ وعنْ عِلمِهِ ماذا عَمِلَ بهِ".




    (( مشغولون ))


    داء عظيم مستحكم في نفوسنا
    من آفات العمل الحابسة للعبد عن التقدم إلى الأمام..





    (( مشغولون ))

    داء عظيم يمنعنا من الهمّ بعمل جديد نضيفه لأعمالنا الصالحة





    (( مشغولون ))


    داء حرمان ينحل في جسد الطاعة
    ويوهن القلب عن تقدم
    بل يمضي العمر في اختلاق الأعذار..






    (( مشغولون ))




    أين شغلنا من المشغولين حقا ؟؟
    أين شغلنا من شغل المصطفى صلى الله عليه واله وسلم؟؟




    كيف كانت حياته..؟؟




    يجهز جيشاً..ويعود مريضاً..
    ويصل رحماً ..ويتبع جنازة ..
    ويعطي مجلساً من مجالس العلم...
    وكان يقوم الليل حتى تتفطر قدماه
    وكان يصوم أيامه حتى تظن أنه يواصل
    صيامه لا يفطر .. وكان يقرأ حزبه..









    أين نحن من شغل صحابة رسول الله
    صلى الله عليه واله وسلم
    وجدّهم واجتهادهم ؟؟
    أين نحن من شغل الأئمة
    أنوار تضيء في سماء العمل؟؟




    جاهدوا اعدائهم وانفسهم اذا امرتهم بسوء وردّوا على من أحدث في دين الله..
    ألّفوا ودوّنوا الحديث فجمع في مسنده أربعين ألف حديث
    جاهدوا وجلسوا للعلم حتى حفظوا ألف ألف حديث..
    جاهدوا وعملوا فأحيوا ليله بالمذاكرة مع صحبه للعلم..
    جاهدوا وعملوا وشغلوا زمانهم بالتعليم والتدريس..









    أين نحن من شغل هؤلاء؟؟




    ألا نحتاج لعودة إلى حقيقة أشغالنا ..
    لعلنا نقف على حقيقة الأمر ...
    وهي أننا..




    (( مشغولون بلا شغل ))
     
  2. أمير ورد

    أمير ورد ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    الحياة .... عندما نتذكر هذه الكلمة أو ننطقها .. تتبادر للذهن أشياء كثيرة ... وكثيرة

    الحياة نعيشها بحلوها ومرها ... ولكن تبقى النواقص ... فالكمال لله وحده ...
    ولكن يجب أن نقف لبرهة من الوقت ماهو ماحققناه من العمر الذي مضى ؟؟

    هل بالفعل نحن مدركون لقيمة الوقت في حياتنا ؟
    نعم الإنسان يعمل ويعمل .. وهذا في حد ذاته عباده .... ولكن هناك واجبات مثلما هناك حقوق ... فالله المستعان على هدرنا وقتنا بدون فائدة ....

    الشخص يضع يومه نصب عينيه ... ويعمل على تنظيمه وعلى تحقيق أكبر قدر مما يستطع تحقيقه ...

    ودائماً فلنتذكر "" عش كل يوم في حياتك وكأنه اليوم الأخير ...فأحد الأيام سيكون كذلك """

    كلمات رائعة منك أخيه بطرح راقي ومعاني جميلة ... اختيار موفق وطرح عظيم
    يجزيك الله خيراً ... اتمنى لك التوفيق ..... الله يعطيك العافية

    وفي انتظار المزيد من الروائع ...
     
  3. شاعرة الليل

    شاعرة الليل ¬°•| عضو مميز |•°¬










    أخي العزيز..أمير الورد...*شكرا لمرروك الذي عطر المكان.
    ونشر بشذاه أركان موضوع.
    فبارك الله فيك.
    * شــٍَّـٍَّـٍَّـٍَّــٍَّـٍَّـٍَّـكراٍَّ جزيلا عاى مداخلتك ..فكلامك درر
     

مشاركة هذه الصفحة