عربة "مدينة الملاهي" تدهس الطفل "يزن" لمسافة 6 أمتار

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏9 فبراير 2013.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    [​IMG]

    العربية.نت
    تعرض طفل بعمر 7 سنوات، إلى حادث بأحد مرافق الألعاب في مركز تجاري يقع على طريق التحلية بمدينة جدة، وتم نقله إلى العناية المركزة بمستشفى بقشان أمس. وقالت مصادر طبية إن حالة الطفل تتماثل للشفاء ووصفتها بـ"المستقرة".

    من جهته، هدد والد الطفل يزن بمقاضاه السوق بداعي الإهمال وافتقار ألعابه لوسائل السلامة، وقال عبدالله الغامدي لـ"المدينة": "لقد قمت بأخذ أطفالي بنزهة أسبوعية مع أبناء عمهم إلى أحد الأسواق المركزية، وقد بدأوا بإحدى الألعاب التي تسمى "بيت الأشباح"، وبعد أن أودعتهم إلى الموظف المختص بتحميلهم العربات، ذهبت برفقة زوجتي للجلوس على مقاعد الانتظار ريثما ينتهون، وقد قام العامل المختص بإركاب 6 من إخوان (يزن) على العربة فيما لم يتسع المكان ليزن، مما جعل العامل يضعه في عربة وحده".

    وأضاف "بعد أن بدأت العربات بالتحرك والدخول إلى بيت الرعب خاف ابني يزن من بعض الأشكال المخيفة خوفاً ذريعاً، مما جعله يهم بالنزول للحاق بإخوته بالعربة الأمامية، وفي حين وقوفه وخروجه من العربة متوجهاً إلى عربة إخوانه سريعاً، اصطدمت به العربة ودهسته تحتها لمسافة 6 أمتار، وابني يقع تحت عربة تزن طنين".

    وتابع الغامدي: "في تلك اللحظة قام ابن عمة يزن بالصراخ من أجل إيقاف اللعبة، وبعدها خرج ليستنجد بي ويقول "يزن مات"، مما جعلني أهب بالدخول وبرفقتي بعض الذين كانوا بجوارنا في محاولة لرفع العربة ولم نستطع لوزنها الثقيل، واستنجدنا ببعض العمالة الذين رافقونا، وأخرجنا ابني من تحت العربة وقد كان أزرق اللون وعيناه جاحظتان نتيجة الاختناق، والزبد خارج من فمه، وقد قلت لنفسي إنه مات، فقمت بحمله إلى الخارج وعملنا له تنفساً صناعياً، وبعد عدة محاولات بدأ ابني بالتنفس وإخراج بعض الدم من فمه والبلغم من صدره، وحينها بدأ بالتنفس فقمت بحضنه وأنا أبكي بأنه عاد إلي".

    وأكمل الغامدي: "بعد ذلك قمنا وبعض الذين وقفوا معي بحمل الطفل إلى خارج المركز، وقمنا بإيقاف مركبة شرطة وطلبناه بنقل ابني إلى مستشفى بقشان وعمل الفحوص الطبية، وقد أخبرنا الأطباء بعدم وجود أية كسور في جسمه، ولكن علامات كفرات العربة بدأت واضحة على ظهره وأرجله، وقد أجريت لابني عدة غرز في وجهه من إصابة الدهس".
     
  2. سعود الظاهري

    سعود الظاهري :: إداري سابق ومؤسس ::

    وحينها بدأ بالتنفس فقمت بحضنه وأنا أبكي بأنه عاد إلي".






    حسبي الله عليهم لو أنا ماتحمل هالموقف صراحة
     

مشاركة هذه الصفحة