الفلسطينيون يضعون (الأسرى) كأولوية وأميركا تحادثهم عن (السلام)

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏4 فبراير 2013.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً







    االفلسطينيون يضعون (الأسرى) كأولوية وأميركا تحادثهم عن (السلام)
    رام الله المحتلة ـ غزة ـ (الوطن) ـ وكالات:


    يضع الفلسطينيون ملف الأسرى على رأس أولوياتهم، فيما بدأت الإدارة الأميركية محادثتهم عن جهود السلام.
    وحمل الرئيس الفلسطيني محمود عباس حكومة الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسرى المضربين عن الطعام داخل سجونها.
    وشدد عباس على أن قضية الأسرى هي على سلم أولوياته وتحركاته في مختلف المحافل الدولية، مؤكدا أنها " قضية مصيرية بالنسبة لنا ".
    وأكد عباس أنه يولي قضية الأسرى اهتماما بالغا لإنقاذ حياتهم وأنه أعطى توجيهاته بالتحرك السريع على مختلف الأصعدة للضغط على إسرائيل للإفراج عنهم "خاصة وأن حياتهم باتت مهددة".
    وكانت السلطة الفلسطينية لوحت الأسبوع الماضي بالتوجه إلى مجلس الأمن الدولي لاتخاذ قرار بشأن قضية الأسرى المضربين عن الطعام داخل السجون الإسرائيلية.
    إلى ذلك أعلنت الرئاسة الفلسطينية أن وزير الخارجية الأميركي الجديد جون كيري اتصل هاتفيا بالرئيس الفلسطيني محمود عباس واتفقا على ضرورة الالتقاء "في القريب العاجل".
    وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينة نبيل أبور ردينة، حسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، أن الرئيس الفلسطيني تلقى أمس "اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية الأميركي جون كيري وتم الحديث حول ضرورة إجراء لقاءات مباشرة مع الرئيس عباس في القريب العاجل لمناقشة الكثير من القضايا التي تساهم في الحفاظ على مسار السلام، وعلى العمل مع الرئيس عباس عن قرب".
    ونقل أبوردينة عن كيري أنه "اكد أن الرئيس الأميركي باراك اوباما يولي اهتمامه بعملية السلام ودعمه لهذه الجهود، كما أن الإدارة الأميركية تعي تماما المصاعب الاقتصادية التي يواجهها الشعب الفلسطيني".
    وأوضح أبو ردينة أيضا أن الرئيس الفلسطيني "هنأ وزير الخارجية كيري بتوليه مسؤولية الخارجية، وأنه يتطلع للقاءات القريبة القادمة لمواصلة مناقشة الكثير من القضايا".
    ويعتبر هذا الاتصال الاول من نوعه بين الادارة الاميركية الجديدة والرئيس الفلسطيني منذ فوز اوباما بولاية ثانية.
    وفي سياق غير منفصل بدأ بنيامين نتنياهو رسميا مشاوراته لتشكيل غالبيته الحكومية الجديدة بعد الانتخابات التشريعية التي جرت في الـ 22 من يناير الماضي في اسرائيل.
    ونتنياهو الذي فازت لائحته اليمينية الليكود ـ اسرائيل بيتنا بفارق طفيف مخيب للآمال في الانتخابات التشريعية التي جرت في الـ 22 من يناير (31 مقعدا من أصل 120 في الكنيست) امامه 28 يوما لتشكيل ائتلافه الحكومي.



    المرجع : جريدة الوطن
     

مشاركة هذه الصفحة