ماذا قالت لي أنوثتك؟؟؟

الموضوع في ',, البُريمِي لِـلخَواطِر ,,' بواسطة عتيق بن راشد الفلاسي, بتاريخ ‏25 يناير 2013.

  1. عتيق بن راشد الفلاسي

    عتيق بن راشد الفلاسي ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    سأكتبُ اليوم عن أنوثتك ، ومع كل فقرة أكتبها سأودِع العيونَ التي تقرؤني بريقاً أدبياً أخّاذاً لأنه يكتب عن أنوثتك الشاخصة بريقاً، الذابلة فتوراً.. وسبحان من قسّم الأرزاق كُلاً حسب موقع الحاجة إليه، وقسّم المشاعرَ على ساحات القلوب وفق محاسن المحبوب كُلاً حسب الهيام به، والشوق إليه..وهل للعاشق من رزق يوميٍّ يترقب بزوغ شمسه إلا ما يحبوه به محبوبه من خام المحاسن المعنوية ، تلك التي يُصنّعها الذوقُ الأدبيُّ فنوناً طبيعية لا دخْلَ للصَّنعة فيها، لأنها خلَتْ من الصنعة في خلقتها وجِبلّتها....فأنتِ في رقتك تشبهين الغيمة الودود تصبباً، الولود مطراً ، الغادية غدقاً، الساجمة كرماً..هذا ما حكتْه لي أنوثتُك الرؤومُ وهي تحسن ظني في كل أنثى على وجه الأرض. هي أنوثتُكِ حينما تُفردني بين الرجال مثلاً يُغريك مني كُلّي وبَعضي، ويدهشك ضحكي كما يُجهشك بكائي، ويعجبك رأيي كما يَبهرُك حدسي ...هي هي أنوثتُك على حد الإغراء لمطامعي، وعلى حد الإغواء لجملة تهتُّكي وزيغي، وضلال رشدي.

    في أنوثتك تلتقي لطائفُ الكون كلُّها ، كأنْ ليس في الكون لطف مخمليّ يُذهب قسوةَ الأيام كلطف أنوثتك...فإنّ في كفيك موطنَ السكينة الوفي المتدرج مع كفيك في فلسفة الضم الحنون الوافي ، وما ذاك إلا لأن في تجريد الإحساس لهما إدراجاً لجميع متاعبي الساقطة من ضمتهما ساعة لقاء آخذٍ في العروج نحو الفضاء.

    انظري كيف تنساب كفّاك كسلسلة الذهب فتخرّان بين كفيّ في إعلان كامل الاستسلام! إنه استسلام الأنوثة النازل عن عرش الكبرياء العاجيِّ؛ ليلقى حبيبه على عرش الحب مع بقاء أهلية الملك لها، فهي ملكتُه، وسلطانة قلبه، وأميرة دلاله ، لا يعشقها أنثى قبل عشقه لها ملكة الأنوثة قاطبة..ولا يداعبها صرفاً من الغنج الأنثوي حتى يرى في تثنيها بين يديه خضوع الجمال بين يديها آمرةً ناهيةً، ولا تعبث أنامله المجنونة بوقار شَعرها حتى يتوجها بجنون تلك الأنامل تاج الترصيع بكمال الأنثى في أوج تعليها شاهقة راسية.

    فماذا عن أنوثتك؟؟؟؟؟
    وحينما أقف على حقيقة أنوثتك عند احتضان كفيَّ حريرَ النعيم السرمديّ من يديكِ لا أقوى على الرجوع إلى صوابي بدونكِ، فوحقّ ديباج الجنان المأمور بأمرك.. ما زلت أجد طعم كفيّ في فمي، كأنّ ما سرى بين اليدين طغى على مسامات الجسم مني فأحبَّتك كلُّ ذرة مني حبا مستقلا تحت راية القلب المغرم الشغوف المتيم.. ألم أقل لك حينها: أدركيني بمدد من التمنع فإني أوشك على الغرق في بحار انسيابية أنوثتك العارمة المكتسحة ميادين تحملي ، وتجلُّدي!!.
    وسألتِني حينها: ماسرُّ توقف عجلة الزمن عن الدوران في مثل هذه اللحظات التي لا أرى حياتي فيها سوى طفلةٍ صغيرةٍ هربتْ من ملاحقة الفزع إلى كفيك يا حبيبي ؟؟؟؟
    وقلت لك حينها وقد نسينا شغَبَ الأصابع في معركة عراك الخلود: لا يزال الزمن يجر أثقاله على عاتق الضعف الإنساني قاهراً، ومسيطراً، تمر ساعاتُه كزحزحة الرواسي فوق الرؤوس ..لا يتوقف في الحقيقة؛ لكن ننساه ساعة خلود إلى زاوية لا تحتكم إلى قانونه ، ولا تخضع لسلطانه ..ساعة توافق مع الذات ..ساعة لقاء ينكر الإنسان فيها استقلال ذاته لأنه لا يراها إلا ذات من يحب ويهوى.
    وهل لتشابك الأيدي بين الحبيبين من تفسير سوى الصورة المصغّرة لواقع أكبر هو حتواء كل منهما صاحبه فوق دواعي الانفصال والأنانية والتحيز.

    وماذا قالت لي أنوثتك؟؟
    في أنوثتك نزعة تعقلية تبدأ كالرقيب في بث عيون التحفظ ، وهي تعقلية حينما تبدأ في الشرح الواقعي لمعنى الأنوثة إيحاءً منها أن تلك الجِبلّة الفطرية لا تزال تسير في دروب الكون وفق قانون ، ونظام يأبى التعسف، ويرفض الانخراط فيما لا تُحمد عقباه، فبقدر ما تزفرين من رقة، وتسكبين من عاطفة أنثوية صرفة المورد، بقدر ما يبعد بك النظر ، ويدق بك الفهم ، ويحكم العقل في ضرورة المزج النوعي للعواطف البشرية عند التعامل لا سيما مع الغير، فما أحلاها رقة متماسكة، ولِيناً متصلباً، وطمعاً مقتصداً، وغيرة متعقلة...ولو أن كل أنثى أدركتْ فائدة مزج تلك العناصر خليطاً يساهم في بناء الهيكل الإنساني السليم من غوائل العوارض الشيطانية لصححتْ مفاهيمها حول قضية ما يطلق من تصرفاتها وما يقيد، ولعلمت أن في المنع أحيانا ما لا تتم الحرية إلا به، ولا تكتمل ماهية حقيقتها إلا إذا قلدت قلائد ، ومعاصم ، وعقودا من المنع الفطري الربانيّ .
     
  2. أمير ورد

    أمير ورد ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    وصف رائع .... لتلك القوارير الرائعة .... ماأجمل ماكتب بعبق الكلم الطيب .....


    لا نستطيع أن نصل إلى ماوضعته هنا من كلمات رائعة الجمال في وصفك الرائع ....


    الله يعطيك العافية .... وبالتوفيق ....سلمت أناملك المبدعة
     
  3. المزن

    المزن ¬°•| مشرفة الأُسرَة و الطفل |•°¬

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ابدعت استاذي ماشاء الله
    وصف متقن وحس عالي
    اشعرتنآآ بذلك الأحساس الذي تحس به انت !!
    بوركت أناملك ودمت في العلياء راية للابداع
    تحياتي لك
    المزن
     
  4. ألمـــاس

    ألمـــاس ¬°•|عضو مهم|•°¬

    ما قرأته اليوم في هذا النسج البديع من خصوصية التفرد بجمال الوصف

    كان مقطوعة عذبة عزفها فنان ماهر .. أخذتنا ألحانه إلى ما هو أبعد من إبداع متدفق

    إنه السفر في رحلة الشوق إلى زمن لا يحيا الحب إلا على أراضيه

    زمن يوقظ في أرواحنا ذلك العشق المستبد حد التملك

    زمن نستعذب الحيـــاة فيه حد الخلـــود

    لك أقف بكل احترام .. وأصفق إعجاباً وانبهاراً

    وتقديراً ساطعاً كبريق الألمـــاس​
     
  5. عتيق بن راشد الفلاسي

    عتيق بن راشد الفلاسي ¬°•| عضــو شرف |•°¬


    كقطرات الندى نزل حديثك على نبض حرفي ، فراق له أن يردد حروفك العذبة كمن يستسقي بالحرف مالا يتسقى له إلا بالماء ..

    العذب في النقاء أمير ورد...

    أشكرك هنا بكل مكان ، وكل زمان لأن في حديثك توحدهما معا..

     
  6. عتيق بن راشد الفلاسي

    عتيق بن راشد الفلاسي ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    تلك هي اللمسة الماطرة التي يرسلها المزن إلى متصفحي، فيالها من لمسة تستبيح الوجدان حبا وإعجابا، وتملأ المكان فرحا وطرابا...

    وضيئة الحرف الرفيع السامي المزن...
    ستظل حروفك هنا محط نظري كلما قلبت صفحات الرجوع، فطيبي حرفا كما طبت نفسا مشرفتنا الكريمة ...لك الود.


     
  7. عتيق بن راشد الفلاسي

    عتيق بن راشد الفلاسي ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    ومن يقوى على زعم الوصول إلى الاستواء على عرش الأنوثة وهو عرش مكلل بأصعب ما في الكون من مكر ودهاء، وكيد وغواية جميلة جميلة.

    ستظل الأنوثة صفحة الكون الجميلة ، وأصل الجمال في خلق الله عز وجل..وما نحن معشر الكتاب إلا أرباب كلمة تستمد من هذه الصفحة مادة بقائها...

    عذبة الحرف الماسي ألماس....
    بأي لفظ لو شئت الرد على طيب عطركم أصدر به ردي المتواضع أمام بحر وفائكم....ستظلين ذلك الأدب المتمكن، المعطاء بكل سخاء..وما مثلك مع بوحي إلا كغيث ينهمر عيونا، ووديانا لينتج ربيعا أخضر كاخضرار قلبك ..
    أشكرك ، وأسعد دوما أن تكوني جارة نبضي وحسي.

     
  8. أزهار الكرز

    أزهار الكرز ¬°•| مشرفة الخواطر |•°¬

    في أنوثتك ...

    تحتارُ الكِلمات وتتسابق
    وتخجلُ على وقعِ معزوفتي..

    في أنوثتك ..
    معنىً مُترف
    وحِسٌ مُرهف..

    في أنوثتك ..
    رسمتكِ لوحة جاوزت السحاب ..
    وعانقت كُلّ الرباب..
    تشربُ من دموعها..

    وتلتحفُ فيروزالأرض..
    وأبقى أنا مثل ما أنا..


    ويبقى الحُبُّ يلهو بشوارِع العشق..
    حيثُ الجمال الدائم
    كُنتِ أميرةً فاقت كُلّ وصف!




    واصل عزفك رجائي فقلمك باذخ أخّاذ...


    دُمتَ ما دام الأمل..



    أمنياتي الكرزية...
     
  9. حِبْرُ الدَمْ

    حِبْرُ الدَمْ ¬°•|مشرف سابق |•°¬

    السلامُ عليكم ورحمة الله وبركــاته

    همَست أحرفك طارقةً الحِس فجعَلت من تفكيري يتوقَف
    ورقعة ذهولي تتسع حتى أصابها الشتَات لتتبَعثر الأحرف هنا وهنَاك
    لتصلَ حافة الجنون عجزاً وإعاقةً لتصوغَ ردا ..!

    مــاذا قَالت لي أنوثتك !

    وكيفَ رسمتهــا , فجعَلت من الأنوثة حياةً أزليّة , لهــا قُدسيتها
    وصفات تخجلُ منهــا جمالياتُ الكون بأسره ..!

    هكذا دائماً نستمتع بقرآءة حروف فاخِرة من نسجِ أناملك ومن وحي فكِرك
    المتدفقِ جمالا , لا ينضَب ...

    دمتَ بود شيخنا
    ورد
     
  10. عتيق بن راشد الفلاسي

    عتيق بن راشد الفلاسي ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    مشرفتنا الكريمة أزهار الكرز....

    لك في ذات حرفي من خصوصية المكانة ما يحملني دائما على الوفاء لعبير ردك بأطيب، وأحلى وأجمل ما في حافظتي من كلام..
    إنه الشعور النبيل الجميل يحملنا دائما لنودع هذه الحروف سمو فكرنا، ونصاعة داخلنا.
    كل الشكر لك مشرفة سكب المشاعر ، وأميرة الإحساس..وعلى نقاء الحرف يتجدد لقاؤنا.


     
  11. عتيق بن راشد الفلاسي

    عتيق بن راشد الفلاسي ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    الأخ الكريم الأستاذ حبر الدم ...

    ..بوركت هذه الأنفاس العبقة التي تفضلتم ببثها بين حنايا حرفي المتعطش إلى معين نظرتكم، ودمت كما عهدتك أخا وفيا لا يزال الوفاء يمده بفيوضاته السرمدية.

     
  12. ديم الصباح

    ديم الصباح ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    راقَ لـيْ مآ خُــطَ مِنْ سُـطورْ ::^^"::
     
  13. عتيق بن راشد الفلاسي

    عتيق بن راشد الفلاسي ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    شكرا على ذوقك الراقي سيدتي..
     

مشاركة هذه الصفحة