فحص أكثر من ربع مليون عنصر للتأكد من سلامة مياه الشرب

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏22 يناير 2013.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    فحص أكثر من ربع مليون عنصر للتأكد من سلامة مياه الشرب
    الثلثاء, 22 يناير 2013
    ثمانية مختبرات موزعة على المحافظات -
    كتب - عبدالرزاق بن حمد العبري:-- قال المهندس حمد بن سعيد الحسني مدير جودة المياه بالهيئة العامة للكهرباء والمياه ان الهيئة تولي اهتماما كبيرا بمراقبة نوعية وجودة مياه الشرب التي تصل إلى المستهلكين من خلال فحص مصادر مياه الشرب المختلفة من محطات التحلية والخزانات الرئيسية والآبار الحكومية ومحطات تعبئة الناقلات إضافة إلى فحص عينات من شبكات التوزيع وذلك حسب برنامج رقابي دوري تقوم به دائرة جودة المياه للوقوف على نوعية المياه والتأكد من سلامتها ومطابقتها للمواصفات المعتمدة محليا ودوليا.
    واوضح انه تم خلال العام الماضي من فحص اكثر من 251451 عنصرا في مختبرات الهيئة الثمانية الموزعة على جميع محافظات السلطنة وهي مجهزة بكافة المعدات والأجهزة التحليلية وبكادر فني ذوي خبرة وكفاءة عالية في مجال فحص وتحليل المياه.
    واوضح ان المختبرات الطبية تعمل على اجراء جميع الاختبارات المخبرية الطبيعية والكيميائية والبكتريولوجي لمياه الشرب والتأكد من صلاحيتها ومطابقتها للمواصفات القياسية العمانية التي تضمن جودة وسلامة مياه الشرب بحيث يجب أن تكون المياه ذات مذاق وطعم ولون ورائحة مقبولة للمستهلك ويكون تركيز المواد الكيميائية لا تتعدى الحدود المسموح بها، وخلوها من البكتيريا والفيروسات التي تؤثر سلبا.
    مراقبة المياه
    واضاف ان لدى الهيئة مختبرا متنقلا تتم الاستعانة به في الحالات الطارئة لفحص العينات بالقرب من مصادرها وذلك لسرعة الحصول على النتائج، مما يسهل على المسؤولين بالمناطق اتخاذ الإجراءات اللازمة في حالة وجود أي تلوث. وأضاف أن المختبر المركزي في محافظة مسقط يقوم بالفحوصات والتحاليل الكيميائية والبكتريولوجي لمياه الشرب يوميا بالإضافة إلى العينات التي تصل من مشاريع المياه من مختلف محافظات السلطنة.
    واشار وفي حالة وجود تلوث بكتيري بالعينات فإنه يتم تنفيذ عدة خطوات أهمها أخذ عينات مياه للفحص الكيميائي والبكتريولوجي من خط التوزيع قبل وصولها للمستهلك للتأكد من صلاحيتها وإبلاغ صاحب العقار أو المنزل بوجود التلوث وضرورة التأكد من التوصيلات الداخلية للأنابيب داخل المنزل وتنظيف الخزان الخاص بالعقار أو المنزل وتعقيمه وضرورة حماية خزان المياه من اي مصدر يعرضه للتلوث وتغطية فتحات الخزان ثم يتم إعادة الفحص للتأكد من النتائج الأولية. أما عن الإجراءات التي يتم اتخاذها حيال مصدر مياه الشرب في حالة عدم مطابقتها للمواصفات الصحية البكتريولوجي فهي تنفيذ الاشتراطات الصحية للبئر وهي أن يكون البئر بعيدا عن مصادر التلوث وأن تكون جدران البئر سليمة وخالية من الشقوق وارتفاع فوهة البئر عن سطح الأرض بين متر الى متر ونصف والتأكد من وجود غطاء محكم للبئر يمنع تسرب المياه السطحية اليه، واحاطت البئر بحائط يمنع تسرب المياه اليه ويلحق بالبئر جهاز حقن الكلور.
    أنواع التحاليل
    وحول انواع التحاليل التي يتم اجراؤها على العينات اوضح المهندس حمد الحسني انه تتعدد انواع التحاليل بمختبرات الهيئة حسب الضرورة الفنية فمنها التحاليل الفيزيائية كفحص لون ورائحة الماء وكمية الأوكسجين المذاب والأملاح الذائبة والتحاليل غير العضوية كفحص قياس نسبة تركيز السلفات والنترات والصوديوم والبوتاسيوم والفلورايد والكالسيوم والمغنيسيوم والبرومات وغيرها، والتحاليل العضوية التي تشتمل على تحليل المركبات الهيدروكربونية والزيوت، والمعادن الثقيله مثل الزنك المنغنيز والرصاص والنحاس والحديد والفحص الجرثومي وتشمل فحص أنواع البكتيريا مثل الكوليفورم والإيكولاي. كما يقوم المختبر الجرثومي أيضا بفحص الكريبتوسبريديوم والجيارديا من الشبكات والآبار باستخدام أحدث التقنيات للتأكد من خلو مياه الشرب من هذه الملوثات.
    مادة الكلور
    وحول الاثر الصحي من اضافة مادة الكلور على مياه الشرب اوضح الحسني ان بسبب احتواء المياه على أنواع متعددة من الجراثيم والكائنات الدقيقة، يعتقد العلماء أن 80% من الأمراض في البلدان النامية يعود سببها إلى المياه الملوثة وانعدام الإجراءات التي تساهم في تطهير المياه وتعقيمها.
    وتقدر منظمة الصحة العالمية WHO إن ملوثات المياه تتسبب بوفاة أكثر من 25000 شخص في العالم. فمركبات الكلور ومشتقاته مثل Sodium Hypochlorite وChlorine Dioxide هو من أكثر مواد التطهير فعالية وعند إضافته إلى المياه بكميات مدروسة يقضي على الجراثيم والكائنات الدقيقة المختلفة، ويتوفر بعدة أشكال كالبودرة، السائل والغاز.
    واضاف لقد استعملت مركبات الكلور ولأكثر من 100 عام في بلاد كثيرة لمعالجة مياه الشرب وتمكنت من القضاء على الأمراض الناتجة من المياه الملوثة إضافة إلى وسائل مثل الأوزون وأشعة فوق البنفسجية والتصفية الدقيقة وتمتاز مادة الكلور بخاصية البقاء في المياه مما يضمن جودة المياه وسلامتها إثناء وجودها فى جميع انظمة المياه وحتى وصولها إلى المستهلكين كما يعمل الكلور على منع اللزوجة ونمو الطحالب في المواسير والخزانات. باختصار كمية قليلة من الكلور تكفي لحماية مستدامة وفعالة.
     

مشاركة هذه الصفحة