السلطنة تحصد المركز الأول في الدورة المالية لمكتب التربية العربي

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏14 يناير 2013.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    يقوم على تعليم اللغة العربية بالفطرة والممارسة -
    العصف الذهني والتعلم التعاوني والاكتشاف والتفكير الناقد .. أهم أساليب البرنامج -
    حصلت السلطنة ممثلة في وزارة التربية والتعليم على جائزة المركز الأول في الدورة المالية (2011 /2012م) لمكتب التربية العربي لدول الخليج في مجال التجربة الميدانية وهي:"برنامج مهارات التحدث باللغة العربية الفصحى والذي تطبقه الوزارة في مدارس الحلقة الأولى من التعليم الأساسي.
    جاء المركز الأول كثمرة لتكامل الجهود بين مختلف الجهات في الوزارة بدءا من معالي الدكتورة وزيرة التربية والتعليم وأصحاب السعادة وكلاء الوزارة والمسؤولين في المديرية العامة لتطوير المناهج والمديرية العامة لتنمية الموارد البشرية، وبتعاون المحافظات التعليمية، والدور الكبير الذي يقوم به المدربون المعتمدون في البرنامج بالمحافظات التعليمية، وقيام المشرفين التربويين والمشرفات التربويات بدورهم في المتابعة والتوجيه، ومعلمات الحلقة الأولى من التعليم الأساسي في استخدام اللغة العربية الفصحى لغة تعلم وتعليم وتواصل وتوظيف البرنامج بالصورة الصحيحة والمأمولة واهتمامهم بالمواهب الأدبية في هذا الجانب.
    وتم الاستعداد لهذه الجائزة منذ مشاركة الوزارة فيها، وذلك من خلال إعداد كتيب ومطوية للبرنامج ، والاهتمام بالكيف في عملية التدريب والتركيز على الجانب التطبيقي للبرنامج واقتراح المشاريع التي تخدم البرنامج من قبل المعلمين والمعلمات والاهتمام بالمواهب التي تنمّي التحدث باللغة العربية الفصحى: كالتمثيل والإلقاء والمناظرة، مما أسهم ذلك في تطوير الأداء اللغوي للتلاميذ، وأثّر إيجابا على أدائهم في التعلم والتعليم والتواصل بينهم وبين معلميهم وزملائهم.
    برنامج فطري
    يقوم برنامج التحدث بالفصحى على نظرية تعليم اللغة العربية بالفطرة والممارسة المبنية على تطبيق عملي لقواعد اللغة العربية وخصائصها التعبيرية في المجالات الاجتماعية اليومية، والأدبية، والعلمية من خلال إعطاء مجموعة من المحاور بأسلوب يصل بالمتدرب إلى إنتاج اللغة العربية المضبوطة.
    وهدف هذا البرنامج إلى تأهيل المشرفين التربويين ومعلمي المواد الدراسية ومعلماتها جميعهم عدا معلمي اللغة الإنجليزية ؛ ليصبحوا قادرين على التحدث باللغة العربية الفصحى مع تحريك أواخر الكلمات باستخدامها لغة تواصل وتعليم داخل الصف وخارجه، وإكساب التلاميذ اللغة العربية، وجعلها لغة تواصل بينهم وبين المعلم اعتمادا على قدرتهم الفطرية على كشف قواعد اللغة العربية ودلالات مفرداتها، وتنمية الجانب الوظيفي للغة لدى المتدربين.
    واستهدف هذا البرنامج معلمي المواد الدراسية ومعلماتها جميعهم، عدا معلمي اللغة الإنجليزية، والمعلمين الأوائل للمواد الدراسية جميعها؛ عدا المعلمين الأوائل لمادة اللغة الإنجليزية، ومشرفي المواد الدراسية جميعهم، عدا مشرفي اللغة الإنجليزية، ومعلمي مواد المهارات الحياتية والفردية وتقنية المعلومات ومعلماتها، ومشرف مواد المهارات الحياتية والفردية وتقنية المعلومات.
    كما قدم هذا البرنامج بأساليب تدريبية مختلفة، مثل:المناقشة والحوار، والعصف الذهني، والتعلم التعاوني، وأسلوب الاكتشاف، وحل المشكلات، والتفكير الناقد، ولعب الأدوار. ويتم تقويم أداء المتدربين فيه من خلال مجموعة من البنود منها: الالتزام بالتحدث بالفصحى طوال البرنامج، ونسبته 10%، والأداء الشخصي لمحاور التدريب، و نسبته 80%، وإنجاز التكليفات الكتابية ، ونسبته 10%.
    الرؤية المستقبلية
    تتطلع الوزارة إلى تدريب جميع الفئات العاملة في الوزارة وفق خطة طويلة المدى، حيث يشمل هذا المشروع مشرفي المواد الدراسة ومشرفاتها جميعهم عدا اللغة الإنجليزية،كما يشمل مديري المدارس ومساعديهم ومديرات المدارس ومساعداتهن، وكذلك الأخصائيين الاجتماعيين والأخصائيات الاجتماعيات بالمدارس، ومنسقي المدارس ومنسقاتها، والكادر الإداري والفني في المديريات العامة بديوان عام الوزارة والمحافظات التعليمية.
    حقوق الملكية الفكرية
    وذكر الدكتور نبهان بن سيف اللمكي المدير العام لتطوير المناهج نبذة عن البرنامج، فقال: بدأ تطبيق برنامج مهارات التحدث باللغة العربية الفصحى في العام الدراسي 2006/2007م حيث تم تدريب بعض المعلمات والمشرفات على يد الدكتور عبدالله الدنان صاحب نظرية تعليم اللغة العربية بالفطرة والممارسة.
    وبيّن الدكتور نبهان: أن أهمية البرنامج تكمن في استخدام اللغة العربية الفصحى لغة تواصل بين المعلمين والطلاب، وتنمية الجانب الوظيفي للغة الذي سوف يسعى – بلا شك – إلى رفع المستوى التحصيلي للطلبة.
    خطة طويلة المدى
    وأوضح سليمان بن عبدالله الجامودي المدير العام المساعد للإنماء المهني بالمديرية العامة لتنمية الموارد البشرية:لقد تم البدء بتدريب معلمي الصف الأول ومعلماته ( المجال الأول) ومشرفي المجال الأول في العام الدراسي 2008/2009م، بعدها تم تدريب معلمي الصف الثاني ومعلماته (المجال الأول والمجال الثاني والمهارات الحياتية والمهارات الفردية وتقنية المعلومات) ومعلمي الصف الأول ومعلماته (المجال الثاني والمهارات الحياتية والمهارات الفردية وتقنية المعلومات) والمشرفين والمشرفات في العام الدراسي 2009/2010م، ومعلمي الصف الثالث واستكمال معلمي الصفين الأول والثاني في العام الدراسي 2010/2011م، وتدريب معلمي الصف الرابع واستكمال تدريب معلمي الصفين الثاني والثالث ومعلماته في العام الدراسي 2011/2012م، واستكمال تدريب معلمي الحلقة الأولى ومعلماتها في العام الدراسي الحالي 2012/2013م، ثم معلمي الصف الخامس ومعلماته ومشرفيه ومشرفاته فالسادس...الخ وفق خطة طويلة المدى لتدريب معلمي المواد الدراسية ومعلماتها ومشرفيها ومشرفاتهم جميعهم عدا اللغة الإنجليزية على مهارات التحدث باللغة العربية الفصحى.
    ثلاث ساعات تدريبية
    كما أوضح سعيد بن عيسى بن سالم الشكيلي مدير مشروع برنامج مهارات التحدث باللغة العربية الفصحى بالمديرية العامة لتنمية الموارد البشرية أنه تم البدء في خطة التدريب بتنفيذ البرنامج التدريبي بالمحافظات التعليمية في العام الدراسي 2008/2009م، وقد شمل التدريب عشر مناطق تعليمية، حيث تم دمج متدربي محافظة الوسطى مع المناطق القريبة من سكناهم، وينفذ التدريب على البرنامج في عشرة أيام في (30) ساعة بمعدل (3) ساعات تدريبية في اليوم الواحد، وتقدم المادة التدريبية لهم من خلال عشرة موضوعات هي: عرض مقدمة نظرية عن الدورة ( تعريفها وأهميتها ومحاورها وآلية تنفيذ كل محور وآلية تقويمها وآلية متابعتها)، والتحدث عن السيرة الذاتية لكل متدرب باللغة العربية الفصحى، ورواية القصص المقروءة سابقا، وقراءة النص المحضر سابقا ورواية النص المسموع، ووصف اللوحات بالجمل الاسمية، ووصف اللوحات بالجمل الفعلية، والتحدث عن المواقف الحيوية، وتقديم درس أو موضوع في الاختصاص، والتعليق على المنظور والمسموع، والمناظرة. أما بالنسبة للمدربين المعتمدين في البرنامج فقد تم تأهيل عدد (33) مدرباً معتمداً في مهارات التحدث باللغة العربية الفصحى قام بتدريبهم الدكتور عبدالله الدنان صاحب النظرية ؛ تم توزيعهم على المحافظات التعليمية عدا الوسطى وذلك عامي 2007م و2010م، وللحصول على شهادة مدرب معتمد في البرنامج لا بد أن يجتاز المدرب المعتمد دورتين في مهارات التحدث باللغة العربية الفصحى هما: دورة تأهيلية لمدة أسبوعين ودورة مدرب معتمد يقدمها الدكتور عبدالله الدنان مع مراعاة أن يجتاز المرشح هذه الدورة بتقدير امتياز ويحصل على شهادة مدرب معتمد، ويشترط في المدرب المعتمد أن يكون حاصلا على مؤهل جامعي في تخصص اللغة العربية، ويكون متمكنا من مادته العلمية، ويمتلك الدافعية والرغبة في التدريب، وحاصلا على تقدير امتياز في آخر عامين دراسيين، ويكون لديه خبرة لا تقل عن أربع سنوات في مجال العمل.
    مشروع تربوي رائد
    وقال محمد بن سعيد الجابري عضو مناهج تعليمية لغة عربية ومدرب معتمد في برنامج مهارات التحدث باللغة العربية الفصحى على مستوى مركزي: إن مشروع برنامج مهارات التحدث باللغة العربية الفصحى هو أحد المشاريع التربوية الرائدة والتي تبنتها الوزارة في إطار تطوير ودعم المشاريع التعليمية، وبفضل الله لاقى هذا المشروع ترحيبا واسعا، وتفاعلا ملحوظا منذ انطلاقه في عام 2006/2007م مما أثر إيجابا على أداء المعلم والطالب، ولعل فوز المشروع بجائزة مكتب التربية العربي لدول الخليج هو إحدى هذه الثمرات التي بدأت الوزارة في جنيها على الصعيد الخارجي، وهو حافز للمزيد من الرقي والاهتمام بهذا المشروع، فكل الشكر والتقدير للقائمين والمنفذين والمشرفين على هذا المشروع، ونهنئ وزارة التربية والتعليم وعلى رأسها معالي الدكتورة وزيرة التربية والتعليم ووكلاء الوزارة والقائمين على هذا المشروع من إداريين ومشرفين ومعلمين وطلاب.
    المشروع أثبت جدواه
    من جهته قال سعيد بن راشد الخصيبي عضو مناهج تعليمية لغة عربية ومدرب معتمد في برنامج مهارات التحدث باللغة العربية الفصحى على مستوى مركزي: أثبت هذا المشروع جدواه في الحقل التربوي؛ فمن خلال زياراتنا الميدانية للمحافظات التعليمية لاحظنا الإشادة الكبيرة بالمشروع من قبل المسؤولين فيها فضلا عن إدارات المدارس والهيئات التدريسية، ويأتي هذا الفوز بجائزة مكتب التربية العربي لدول الخليج في مجال التجارب الميدانية تتويجا لسنوات العمل منذ انطلاقة المشروع في المديرية العامة لتطوير المناهج وحتى انتقاله في العام الدراسي الحالي إلى المديرية العامة لتنمية الموارد البشرية، ولا يسعني إلا أن أتوجه بالشكر الجزيل لكل من ساهم في هذا الإنجاز من مسؤولين ومدربين معتمدين وإدارات مدارس ومعلمين ومعلمات.
    بينما قال عبدالله بن محمد الريامي معلم لغة عربية، ومدرب معتمد في برنامج مهارات التحدث باللغة العربية الفصحى بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الداخلية: فوز برنامج التحدث باللغة العربية الفصحى بجائزة مكتب التربية العربي لدول الخليج أثلج صدورنا ودفعنا إلى مزيد من العطاء، فبريق نضج الثمرة يفتح آفاق الطموح أمام الزارع، وريع الحصاد يبهج نفس زارعيه، والحمد لله على تمام النعمة .
    وذكر إبراهيم بن عبدالله الهنائي معلم لغة عربية، ومدرب معتمد في مهارات التحدث باللغة العربية الفصحى بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الداخلية بقوله: للغة العربية مكانة سامية ومنزلة رفيعة في نفوس أبنائها المحبين لها والغيورين عليها لكونها لغة القرآن الكريم.
    وأكدت أنيسة بنت علي العجمية مديرة مدرسة المشارق للتعليم الأساسي (1-4) بقولها:ارتبطت لغتنا العربية بديننا الإسلامي، فكانت لغة عقيدته وشريعته في كل زمان وغدت جزءا أساسيا في حياة المسلم؛ لأنها مرتبطة بالفرائض الإسلامية كالصلاة وغيرها. واللغة العربية هي مسؤولية كل ناطق بها وكل فرد ينتسب إليها ولا تكمن فقط في كونها وسيلة تخاطب لكنها عنوان هوية ودليل وجود وما يميز لغتنا العربية أنها واضحة وسهلة على الرغم مما قد يبدو من صعوبة تعلمها في بادئ الأمر. وتعليم اللغة يعتبر في رأيي أمانة في الأعناق يجب علينا تعلمها ثم تعليمها وإبرازها في شتى المجالات وغرس حبها والتحدث بها في نفوس التلاميذ منذ نعومة أظافرهم وكان لوزارة التربية والتعليم دور مهم وبارز في إلزام جميع العاملين في مدارس السلطنة بالتحدث باللغة العربية الفصحى، حيث قدمت دورات مكثفة للمعلمات وجميع من ينتسب لسلك التدريس في كيفية التحدث بالفصحى بالفطرة والسليقة دون التطرق إلى قواعدها النحوية مما كان له الأثر الكبير والظاهر للجميع عيانا على مستوى أبنائنا الطلبة وطلاقة ألسنتهم بالتخاطب بها سواء في المدرسة أو خارجها، مما أثر أيضا على شخصياتهم فأصبحوا أكثر جرأة وثقة بقدراتهم يتحدثون بها أمام الجميع بكل لباقة وطلاقة .
     

مشاركة هذه الصفحة