واشنطن لن تلجأ لسك عملات بلاتينية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤, بتاريخ ‏13 يناير 2013.

  1. `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤

    `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤ ¬°•| غَيثُ مِن الَعطاء ُ|•°¬

    [​IMG]

    استبعدت وزارة الخزانة الأميركية لجوأها لسك عملات معدنية من البلاتين كوسيلة للحصول على دخل قدره تريليون دولار وتفادي معركة في الكونغرس بشأن رفع الحد الأقصى للدين الأميركي.

    وكان اقتراح سك عملات بلاتينية قد حاز على اهتمام مكثف من قبل الكثير من وسائل الإعلام في الأسابيع الأخيرة، فيما تلوح في الأفق مواجهة في الكونغرس بين الجمهوريين والديمقراطيين بشأن رفع سقف الدين في البلاد.

    وبمقتضى الخطة المقترحة كان سيتعين على الحكومة سك العملة المعدنية ثم إيداعها في مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) واستخدامها في تسديد التزاماتها إذا رفض الكونغرس رفع الحد الأقصى للدين في معارضة للرئيس باراك أوباما.

    وبعد بلوغ الدين الأميركي مستوى 16.4 تريليون دولار وهو الحد الأقصى للديون الذي يسمح به القانون الأميركي للدولة، يتوجب رفع سقف الدين الأميركي بحلول منتصف فبراير/شباط المقبل وإلا ستعجز واشنطن عن تسديد المستحقات.

    ويهدد الجمهوريون -المناوئون لأوباما- في الكونغرس بربط أي زيادة في سقف الدين بمطالب لخفض الإنفاق.

    وأكد المتحدث باسم وزارة الخزانة أنتوني كولي في بيان أنه لا وزارة الخزانة ولا مجلس الاحتياطي الاتحادي يريان أن القانون يمكن أو يجب استخدامه لتسهيل إصدار عملات معدنية بلاتينية من أجل تفادي زيادة في الحد الأقصى للدين.

    وأدى رفض الكونغرس في 2011 زيادة الحد الأقصى للدين ما لم يوافق البيت الأبيض على تخفيضات كبيرة في الإنفاق، إلى دفع الولايات المتحدة إلى شفا تخلف عن سداد الديون، وأدى لإصابة الانتعاش الاقتصادي الضعيف بنكسة.

    من جهته اعتبر المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني أنه بعد استبعاد اللجوء للعملات البلاتينية فإن الكرة الآن في ملعب الجمهوريين في الكونغرس للعمل على زيادة الحد الأقصى للدين.
    المصدر: هنا
     

مشاركة هذه الصفحة