حجابي ... عفافي (رائعة جدا)

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة humod2020, بتاريخ ‏9 يناير 2013.

  1. humod2020

    humod2020 ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    [​IMG]



    [​IMG]

    مكانة المرأة
    [​IMG]

    لقد رفع الإسلام مكانة المرأة ، وأكرمها بما لم يكرمها به دين سواه ؛
    فالنساء في الإسلام شقائق الرجال ، وخير الناس خيرهم لأهله ؛ فالمسلمة في
    طفولتها لها حق الرضاع ،
    والرعاية ، وإحسان التربية ، وهي في ذلك الوقت قرة العين ، وثمرة الفؤاد لوالديها وإخوانها.
    وإذا كبرت فهي المعززة المكرمة ، التي يغار عليه وليها ، ويحوطها برعايته ،
    فلا يرضى أن تمتد إليها أيد بسوء ، ولا ألسنة بأذى ، ولا أعين بخيانة.
    و
    جعلها كالدرة المكنونة
    فقد لقيت المرأة المسلمة من التشريع الإسلامي العناية الكاملة التي هي
    كفيلة بأن تصونها و تحمي عفتها و تجعلها عزيزة لها مكانتها في مجتمعها .

    [​IMG]

    ومن هذا المنطلق فرض الحجاب عليها طاعة لله و رسوله صل الله عليه وسلم .
    قال تعالى:-
    (( وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ
    أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ
    إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ
    وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ
    آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ
    أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ
    أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ
    غَيْرِ أُولِي الأِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ
    يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ
    لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ
    جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )) النور(31)

    وقال تعالى:-
    (( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ
    إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ
    مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا
    مُبِينًا )) (36) الأحزاب

    و قال الرسول الكريم صل الله عليه و سلم ( المرأة عورة ) يعنى أنه يجب سترها .

    معنى الحجاب في الإسلام هو :-

    [​IMG]

    أن المرأة المسلمة ينبغي أن تكون عفيفه و أن تكون ذات مروءة و أن تكون
    بعيدة عن مواطن الشبه بعيدة عن أختلاطها بالرجال هذا هو معنى الحجاب
    بالأضافه إلى ستر
    وجهها و يديها عن الرجال الأجانب و الحجاب هو وسيلة و الغاية من تلك
    الوسلية هو محافظه على المرأة على نفسها و البقاء على مروءتها و عفافها و
    إبعادها عن مواطن الشبه


    فضائل الحجاب

    [​IMG]

    1- الحجاب طاعة لله و رسوله صل الله عليه و سلم .
    قال تعالى:-
    (( فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى
    يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي
    أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ))(65) سورة النساء

    2- الحجاب عفة للمرأة .
    قال تعالى:-
    (( وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا
    يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ
    ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ
    خَيْرٌ لَهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ))(60) سورة النور

    3- الحجاب طهارة للمرأة .
    قال تعالى:-
    (( وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا
    فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ
    وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا
    أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ
    عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمًا )) (53) سورة الأحزاب

    4- الحجاب ستر للمرأة .
    قال رسول الله صل عليه و سلم:-
    ( إن الله حيي ستير يحب الحياء و الستر )

    5- الحجاب تقوى .
    قال تعالى:-
    (( يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ
    لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ
    خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ ))

    6- الحجاب إيمان .
    قال تعالى:-
    (( وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ ))

    7- الحجاب حياء .
    قال رسول الله صل الله عليه و سلم
    ( الحياء من الإيمان ، و الإيمان في الجنة )

    8- الحجاب غيرة .
    عن علي رضى الله عنه أنه قال:-
    ( بلغني أن نساءكم يزاحمن العلوج أي الرجال من العجم في الأسواق ألا تغارون ؟ إنه لا خير فيمن لا يغار )







    وأخيراً يا أختي المسلمة

    إن فرض الإسلام للحجاب ليس تقييداً لحرية المرأة بل هو وقاية لها أن تسقط
    في درك المهانة و وحل الابتذال أو تكون مسرحاً لأعين الناظرين .

    [​IMG]

    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]



    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]

    [​IMG]


    (راق لي فنقلته لكم)
     

مشاركة هذه الصفحة