الجماهير تؤكد: الأحمر لديه فرص المنافسة على كأس الخليج

الموضوع في ',, البُريمِي لـِ كِـأس الخليج 21' بواسطة [ود], بتاريخ ‏4 يناير 2013.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    الجماهير تؤكد: الأحمر لديه فرص المنافسة على كأس الخليج

    الجمعة, 04 يناير 2013
    [​IMG]

    استطلاع– فيصل السعيدي:-- قبيل انطلاق البطولة الأكثر شعبيا في السلطنة وهي بطولة كأس الخليج التي تستضيفها المنامة عاصمة البحرين في الفترة من الخامس وحتى الثامن عشر من شهر يناير الجاري، قام "عمان الرياضي" باستطلاع الجماهير الوفية لمعرفة مدى حظوظ منتخبنا في العودة من أرض البحرين محملا باللقب الثاني في تاريخه.
    حظوظا وافرة
    ياسر السعيدي أشار إلى حظوظ المنتخب الوافرة في نيل لقب خليجي 21 حيث قال: منتخبنا يمتلك الإمكانيات التي تؤهله للمنافسة على لقب خليجي 21 بالمنامة سواء من الناحية الفنية او من الناحية النفسية والذهنية، فاللاعبون جاهزون لتقديم كل ما لديهم من مستويات لمقارعة المنتخبات الأخرى في المجموعة الأولى بل والفوز عليها، وأضاف السعيدي: منتخبنا استعد بشكل جيد للبطولة من خلال خوض تجربتين وديتين مع بنين وتوجو على التوالي ورغم تذبذب نتائج منتخبنا الوطني في الآونة الأخيرة وترنح مستويات بعض اللاعبين على الصعيدين الفردي والجماعي الا انه لا يساورني الشك في مقدرة المنتخب الوطني على الذهاب بعيدا في هذه البطولة بل والظفر بلقب كأس الخليج للمرة الثانية في تاريخ السلطنة. وتابع ياسر: اناشد الجهازين الفني والإداري لمنتخبنا الوطني بقيادة بول لوجوين بضرورة التحلي بالتركيز اثناء البطولة والحرص الشديد على قراءة المباريات بدقة متناهية اذا أخذنا بعين الاعتبار المستويات المتقاربة لمنتخبات المجموعة الأولى، حيث تصب الترشيحات في صالح الامارات ومنتخب صاحب الضيافة الشقيق البحريني الا إن منتخبنا باستطاعته إن يخالف جميع التوقعات وبمقدوره أن يكسب الرهان ويقلب موازين المجموعة لأن منتخبنا الوطني عودنا أن يكون على الموعد في بطولات كأس الخليج خصوصا في النسخ الأربع الأخيرة اذا ما استثنينا النسخة السابقة باليمن والوجه الشاحب الذي ظهر عليه منتخبنا الوطني في تلك البطولة.
    المنتخب جاهز
    خليفة النوفلي تحدث بنبرة المتفائل من قدرة المنتخب على الفوز بلقب خليجي 21 حيث أكد على جاهزية المنتخب على كافة الأصعدة الفنية والبدنية والنفسية والذهنية لخوض غمار البطولة على الرغم من اكتفائه بتجربتين وديتين، حيث قال: إن منتخبنا الوطني يعول على اسماء الخبرة الموجودة في صفوفه مثل فوزي بشير وعماد الحوسني وأحمد كانو واسماعيل العجمي وغيرهم، وقد سعدت كثيرا بخبر تسريح نادي الفيصلي لإسماعيل العجمي والسماح له بالمشاركة مع المنتخب الوطني ببطولة كأس خليجي 21 بالعاصمة البحرينية المنامة نظرا لأهمية مشاركة اللاعب والقيمة الفنية العالية التي يمثلها من نتاج خبرته كلاعب محترف تدرج في اللعب بعدة أندية خليجية قبل أن يستقر به المقام أخيرا في نادي الفيصلي السعودي، وتابع النوفلي: رغم تأكد غياب علي الحبسي عن المشاركة مع المنتخب في كأس الخليج القادمة وبصفة رسمية وفشل جميع المفاوضات بين الاتحاد العماني لكرة القدم ونادي ويجان الانجليزي للتوصل إلى اتفاق نهائي بين الطرفين يقضي بتفريغ الأمين الا انني على ثقة تامة بميلاد حارس جديد في صفوف المنتخب في الدورة القادمة، والاحتمال الأقرب أن يكون مازن الكاسبي الذي يتمتع بخصائص فنية جيدة وجودة تقنية لا بأس بها في حراسة المرمى رغم قلة خبرته، فمازن تألق بشكل لافت في بطولة غرب آسيا التي اختتمت مؤخرا في الكويت وبعث برسائل مباشرة للجهاز الفني بقيادة لوجوين ومساعده مهنا سعيد برهن من خلالها على أحقيته في المشاركة بالمحفل الخليجي وسد الثغرة التي سيخلفها غياب الحبسي وأنه على قدر المسؤولية في الموعد الكبير رغم انه حارس هاو لكنه سيعوض ذلك بالإرادة والعزيمة وروح التحدي وعنفوان الشباب والحماسة العالية التي سيبديها في المباريات.
    فرصة للمنافسة
    علي المعولي ضم صوته إلى الأصوات المتفائلة بحظوظ منتخبنا الوطني في كأس خليجي 21 بالمنامة البحرينية حيث ذكر ان منتخبا الوطني كان مردوده إيجابيا في المباراة الأخيرة ضد توجو رغم تعرضه للهزيمة، فالمعسكر العماني تسوده حالة من التفاؤل والاستقرار الفني ناهيك عن توفر البديل الجاهز ووجود 26 لاعبا تحت تصرف بول لوجوين وهو ما يبدد الشكوك التي تحوم حول جاهزية المنتخب وحظوظه في المنافسة بالمجموعة الأولى جنبا إلى جنب مع منتخبات الامارات وقطر والبلد المنظم البحرين، وبالعودة إلى محور الحديث عن الـ26 لاعبا سنجد تنوع واثراء في التشكيل والخيارات الفنية لدى لوجوين الذي ما زال حائرا بشأن اعتماد التشكيلة الرسمية والنهائية التي ستشارك بكأس الخليج القادمة، ولكن حتما سيفاضل على اختيار العناصر والاسماء المثالية ليصل إلى التشكيلة النهائية المشاركة بكأس الخليج والتي سيوعز اليها تطبيق الخطط والواجبات التكتيكية ومعالجة نقاط الضعف خلال المرحلة السابقة وفي مقدمتها العقم الهجومي الواضح، في المقابل تعزيز نقاط القوة وتقليص الفجوة المتمثلة في غياب الحبسي وردم الهوة الكامنة بين خطي الوسط والهجوم لقلة امداد وتغذية لاعبي خط الوسط لمهاجمي المنتخب بالكرات المؤثرة والحاسمة، وعن المنتخبين اللذين يرشحهما للمرور إلى الدور نصف النهائي من المجموعة الأولى ألمح المعولي إلى ان منتخبنا الوطني وشقيقه الإماراتي هما الأقرب والأوفر حظا لحجز مقعدهما إلى نصف النهائي.
    منتخبنا يبشر بالخير
    اكد حسام السعدي على إيمانه التام بحظوظ منتخبنا الوطني في كأس خليجي 21 في العاصمة البحرينية المنامة وطالب بضرورة توفير كافة السبل لدعم منتخبنا الوطني التي يأتي في مقدمتها ترويج حملة دعائية لتشجيع المنتخب وشحذ همم اللاعبين وإشعال جذوة الحماس في داخلهم، كما ناشد المؤسسات والشركات في القطاعين العام والخاص بضرورة الوقوف خلف المنتخب قبل وأثناء وبعد الدورة لتقديم الدعم المادي والمعنوي لمنتخبنا الوطني سعيا لتفريغ طاقات اللاعبين وافراز كل ما يمتلكون من مستويات. وتابع: منتخبنا يبعث على التفاؤل والطمأنينة ومرد ذلك المستوى الكبير الذي ظهر عليه منتخبنا الوطني في مباراة توجو الودية الأخيرة رغم الهزيمة ولكن منتخبنا اعلن جاهزيته للحدث الخليجي المرتقب وانه قادم للمنافسة على اللقب دون سواه، كما إن لوجوين وقف على المستويات الفنية للاعبين في انتظار التشكيلة النهائية التي سيعلنها وعلى الرغم من ان بول لوجوين ما زال في حيرة من أمره فيما يتعلق بهذا الجانب الا انه بات في حكم المؤكد ان يستقر على القائمة النهائية المشاركة والتي سوف تتضمن 23 لاعبا.
    عائدون باللقب
    أبدى فارس العبري ثقته المفرطة في إمكانية فوز منتخبنا الوطني بدورة كأس الخليج القادمة بالبحرين وقال: حظوظ منتخبنا الوطني قائمة وبقوة لاستعادة اللقب الخليجي الذي غاب عن خزائنه في النسخة الماضية باليمن الشقيق، وارجع ذلك إلى جاهزية اللاعبين من الناحيتين الفنية والبدنية بعد نجاح المعسكر الداخلي الذي تضمن خوض تجربتين وديتين مع بنين وتوجو على التوالي، وعلى الرغم من تباين نتيجتي المباراتين الا إن منتخبنا الوطني خرج بفوائد جمة من هذا المعسكر تمثلت في الروح العالية التي ابداها اللاعبون في كلتا المباراتين والتنوع في التشكيل الذي أثرى خيارات المدرب بول لوجوين، بحيث اصبح لديه خيارات عديدة لسد النقص والفراغ الذي قد يطرأ في بعض المراكز، كما ابدى فارس العبري ارتياحه على السماح لإسماعيل العجمي بالمشاركة مع المنتخب في دورة كأس الخليج القادمة بعد مد وجزر مع إدارة نادي الفيصلي التي رفضت تفريغ اللاعب في بداية الأمر وتطورت أبعاد القضية لتأخذ منحى التفاوض الرسمي بين اتحاد الكرة وادارة نادي الفيصلي السعودي قبل ان يتوصل الطرفان إلى قرار نهائي يقضي بالسماح للعجمي بالمشاركة مع المنتخب الوطني وهو خبر اثلج صدورنا جميعا، وتابع: لكن النقطة السوداء تمثلت في تأكد غياب الحبسي عن المشاركة في كأس خليجي 21 نظرا لأهمية الحبسي وقيمته الفنية العالية كيف لا وهو الفائز من قبل بأفضل حارس في دورات كأس الخليج 4 مرات متتالية (رقم قياسي)، ومع ذلك نجدد الثقة في الحراس البدلاء وفي مقدمتهم مازن الكاسبي الذي قدم عروضا جيدة في دورة غرب آسيا الأخيرة التي اختتمت بالكويت فمازن لفت الأنظار إليه بشدة وهو ما ينبئ بمستقبل جيد لهذا الحارس وان عرين منتخبنا الوطني بخير عشية خوض غمار كأس خليجي 21 دون إغفال دور الحراس الآخرين كفايز الرشيدي الذي أدهش الجميع بمستوياته الرفيعة في دوري عمانتل.
    متفائلون
    رفع احمد الحراصي اقصى درجات التفاؤل عشية انطلاق منافسات كأس خليجي 21 بدولة البحرين الشقيقة حيث أعرب عن رضاه التام عن التجربة الودية الأخيرة التي خاضها منتخبنا الوطني ضد توجو. واضاف: صحيح ان منتخبنا الوطني لم يتمكن من الخروج بنتيجة إيجابية في مباراة توجو ولكن اللاعبين قدموا مستويات كبيرة تليق بسمعة الكرة العمانية وأظهروا وجها بطوليا في تلك المباراة، والأهم من ذلك اثبتوا للجميع أنهم على قدر الطموح والمسؤولية كما أكدوا على جاهزيتهم التامة لخوض معترك خليجي 21. واردف قائلا: أوقعت القرعة منتخبنا الوطني في مجموعة صعبة للغاية ولكن نجوم الأحمر قادرون على تحدي الصعاب وتجاوز مرحلة المجموعات وتابع الحراصي: نعي تماما قوة المنتخب الاماراتي الذي يملك فرصة مواتية لإحراز اللقب الثاني في تاريخه إذا أخذنا بعين الاعتبار حالة الاستقرار الفني التي تغلف أداء الكتيبة الإماراتية تحت قيادة المدرب الوطني مهدي علي بالإضافة إلى عنفوان الشباب وحماسة الجيل الذهبي الحالي للكرة الإماراتية الذي تعاقب على تحقيق البطولات اثناء تدرجه في الفئات السنية مما أدى إلى بزوغ عدة نجوم طفت على سطح الكرة الإماراتية مؤخرا على غرار عامر عبدالرحمن واحمد خليل وعمر عبدالرحمن خصوصا ان الأخير يعتبر نجما قادما بسرعة الصاروخ، في المقابل يبرز في صفوف المنتخب القطري العديد من النجوم الذين لديهم المقدرة على صنع الفارق في المباريات الحاسمة مثل سيباستيان سوريا وخلفان ابراهيم خلفان والمتألق يوسف احمد الذي احرز اهدافا مؤثرة لمنتخب بلاده في الفترات السابقة، كما حذر احمد الحراصي من خطورة المنتخب البحريني فقال بهذا الصدد: على منتخبنا الوطني ان يدرك مكامن خطورة المنتخب البحريني الذي دون أدنى شك سيستمد قوته وحيويته الهجومية من عاملي الأرض والجمهور لتعويض الإخفاق الذي صاحبه في بطولة غرب آسيا التي اختتمت مؤخرا بدولة الكويت الشقيقة واستطرد: ما يميز المنتخب البحريني هو استقراره على بعض عناصر الخبرة التي ما زالت تحتفظ بمراكزها الأساسية على غرار محمد سالمين وحسين بابا وعبدالله المرزوقي وهو ما يضفي حالة من التجانس والتناغم في صفوفه وإجمالا يتوجب على منتخبنا الوطني احترام جميع منتخبات المجموعة الأولى والتفكير في كل مباراة على حدة بحيث يتم التعامل مع كل مباراة وكأنها بطولة بحد ذاتها حتى يتحقق لنا حلم الصعود للدور نصف النهائي كخطوة أولى ومن ثم الفوز بالكأس في المباراة النهائية وبذلك نكون قد اعتلينا منصة التتويج للمرة الثانية في تاريخنا.
    نملك مقومات المنافسة
    وضع رشيد الحوسني نفسه في زمرة المناصرين المتفائلين بحظوظ منتخبنا الوطني في المنافسة على لقب خليجي 21 بالبحرين وأكد أن منتخبنا الوطني في المسار الصحيح وبات يملك جميع مقومات المنافسة على اللقب الخليجي متسلحا بالروح القتالية للاعبين والرغبة الجامحة بالعودة المظفرة بكأس البطولة التي يسدل عليها الستار في الثامن عشر من يناير الجاري، ولن يتأتى ذلك الا من خلال تضافر جهود الجميع من جهاز فني واداري وجماهير لتحقيق حلم الوطن ومواكبة تطلعات وغايات الشارع الرياضي العماني في ملحمة الأشقاء والتجمع الخليجي المرتقب
     
  2. سعود الظاهري

    سعود الظاهري :: إداري سابق ومؤسس ::

    بنحتفل وبنسوي مسيرات بأذن الله


    ود
     

مشاركة هذه الصفحة