صحيفة لبنانية:سيتم اغتيال ابو مازن جسديا او سياسيا

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏26 نوفمبر 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    صحيفة لبنانية:سيتم اغتيال ابو مازن جسديا او سياسيا..والرئيس يرد:لست افضل من الذين قتلوا لعيون فلسطين..اوباما:ذهاب ابو مازن للحصول على الدولة يتسبب بحرب نووية

    [​IMG]


    تاريخ النشر : 2012-11-25

    رام الله - دنيا الوطن
    كتب الصحفي اللبناني راجح خوري مقالا في صحيفة "النهار" البيروتية، تحدث عن ما ينتظر الرئيس محمود عباس من احتمالات لقطع الطريق عليه لعدم الوصول الى نيويورك، وجاء المقال : "ما لم يتراجع عن قراره او يمنع من مغادرة رام الله او يتعرض للإغتيال، فان محمود عباس سيقف يوم الخميس المقبل في الامم المتحدة طالباً قبول فلسطين دولة غير عضو في المنظمة الدولية، وهو ما تؤيّده اكثر من 135 دولة".

    ويضيف خوري "عشية وقف النار في غزة لم تذهب هيلاري كلينتون للقاء عباس حرصا منها على حفظ الأصول مع الشرعية الفلسطينية، بل لتوجّه اليه إنذاراً اخيراً بعدم الذهاب (وهو ما اشارت اليه هذه الزاوية الخميس الماضي)، فقد كشف صائب عريقات انها هددته بأخطر من العقوبات قائلة :" اذا ذهبت ستدمر نفسك سياسياً وستدمر المشروع السياسي الفلسطيني... أطالبك بعدم الذهاب لأننا سنعمل في بداية السنة على إحياء المفاوضات". ولم يقف الامر عند هذا الحد، فقد تلقى عباس في اليوم الثاني رسالة تهديد مشابهة من مجلس الشيوخ الاميركي"!

    واكد أن "هياج واشنطن ضد عضوية فلسطين بدأ قبل اشهر بمطالبة عباس بتأجيل الذهاب الى ما بعد الانتخابات الاميركية، فوافق كي لا يكسر جرّة الصوت اليهودي مع باراك اوباما الذي عاد واتصل به هاتفياً بعد الانتخابات مهدداً بأقصى العقوبات وقائلاً: " حصول فلسطين على العضوية يسقط مشروع السلام وقد يتسبب بحرب نووية"، كذلك ارسل مذكرة الى الدول الاوروبية تطلب ممارسة الضغط على عباس كي لا يذهب "!

    ويواصل "سياسة تدمير عباس وافشال الشرعية الفلسطينية مستمرة منذ زمن بعيد، ويكفي ان نتذكر فشل اوباما في مسألة الدولتين ورضوخه لتعطيل اسرائيل عملية التسوية لمعرفة وقاحة التهديدات المتصاعدة في وجه عباس ولو على طريقة "يرضى القتيل وليس يرضى القاتل"، فعندما تتعمّد واشنطن تهميش عباس في مسألة غزة وترتيبات وقف النار وتحجز مقعداً لـ"حماس" في واجهة "الاسلام السياسي" ومحوريته المصرية وتبرز صورة خالد مشعل في تغييب متعمد لصورة عباس المهمل، أوليس هذا من صلب ما تهدد به كلينتون، اي تدمير "ابو مازن" سياسياً، واستطراداً تدمير القضية الفلسطينية عبر ترسيخ صورة "الدولتين" دولة غزة ودولة الضفة هذه المرة؟"

    وكتب خوري "لقد كنا بنكبة ضياع فلسطين، وما لم يتوحد الفلسطينيون سريعاً سنكون امام نكبة ادهى، اي قيام دولتين فلسطينيتين. وعندما سيقف "ابو مازن" امام الامم المتحدة مطالباً بمقعد فلسطين، قد يقف من يسأله واي فلسطين، بعدما اعطيت غزة شرعية معتمدة من عواصم الغرب ودول الاسلام السياسي الذي يرسم بالريشة الاميركية صورة "الشرق الاوسط الجديد... الملتحي"؟

    وختم مقاله قائلا: "أنا اعرف ان "ابو مازن" ذاهب لطلب العضوية، قد يمنعونه او يقتلونه. عندما التقيته في الدوحة قبل اشهر. قلت له قد يغتالونك كعرفات، قال: "لست افضل من الذين قتلوا لعيون فلسطين"! ​
     

مشاركة هذه الصفحة