الم البطن المتكرر في مرحلة الطفولة

الموضوع في ',, البُريمِي للأُسرَة و الطِّفل والمُجتَمَع ,,' بواسطة المزن, بتاريخ ‏15 نوفمبر 2012.

  1. المزن

    المزن ¬°•| مشرفة الأُسرَة و الطفل |•°¬

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تحية طيبة وبعد ..
    آلم البطن لدى الأطفال , لها أسباب كثيرة واختلافات كثيرة , فغالباً مايعجزون عن التعبير عنها ...

    [​IMG]

    د\ خالد بن عبدالله المنيع

    يعتبر ألم البطن المتكرر حالة شائعة الحدوث، وتشاهد عند أكثر من 10%من الأطفال ما قبل سن المدرسة وفي سنها.
    يرافق الألم قبل عمر السنتين وجود سبب عضوي في أغلب الأحوال فيما لا يشكل ذلك السبب عند الأطفال الأكبر سنا من ذلك سوى في 10% من الحالات فقط.
    يطلق اسم ألم البطن "الوظيفي" على ذلك الألم الذي لا يقف وراءه سبب عضوي
    ذلك الألم مصدر للمتاعب للأهل والطفل كونه مصدرا للإزعاج والإخلال بالفعاليات اليومية كحال الألم العضوي، وقد يستبد القلق بالأهل حول عدم القدرة على إيجاد سبب عضوي وهنالك ميل عادة لديهم لربط ذلك بوجود إنذار أشد خطورة مما يكون عليه الحال، وقد لا يكون إرجاع سبب الألم لعوامل نفسية واستبعاد السبب العضوي له أمرا يحظي بالقبول عندهم. قد يعتري الطبيب الإحباط بسبب عدم القدرة على العثور على سبب واضح للأعراض وبسبب ما يتعرض له من الاهل من ضغوط

    "لوضع حد للمشكلة من جذورها" ويلحظ وجود اتجاه نحو الإفراط في الإجراءات التي تتوخى تقييم الوضع فيما يكون بالإمكان الاكتفاء بأخذ القصة المرضية بعناية وكذلك التقييم الاجتماعي للوضع. وعلى الرغم من الإقرار بأن مقدمي الرعاية الصحية يأخذون دائما الأعراض الموجودة على محمل الجد، ينبغي إيضاح أن الإفراط في إجراء الاختبارات ووضع خطط العلاج على نحو لا نهاية له كفيل بفتح الطريق أمام بروز قلق بوجود مشكلة خطيرة ما عند الطفل.
    والأمر الملاحظ أن الطراز الذي يتخذه الألم والوضع الاجتماعي المرتبط به اعراض واضحة ولا حاجة بالتالي لاستقصاءات بعيدة المدى. ولا يعني غياب سبب عضوي محدد أنه اجتماعي نفسي بصورة قاطعة، فلربما كان هنالك بعض الأسباب الخفية له والتي لم يتم إيضاح كنهها بعد.


    المسبيات:

    سوء التغذية او قد لا يترافق في فترة الطفولة عادة مع سبب حيوي محدد ويعاني معظم الأطفال المصابين من ألم فعلي، وقد يلجأ الطفل لاستخدام الأعراض وسيلة للتهرب من فعاليات معينة مطلوبة منه مثل الذهاب للمدرسة دون أن يكون هنالك بالفعل ما يبررها.
    يتطلب إدراك ألم البطن المتكرر تضافر عوامل حسية ونفسية، حيث يتولى جزء من النخاع الشوكي تنظيم نقل نبضات الألم القادمة من المستقبلات المحيطية إلى الحبل الشوكي والدماغ الذي يتعامل معها بصورة أبعد. وقد يؤدي الألم المزمن إلى زيادة الفعالية العصبية في مراكز عليا في الجهاز العصبي المركزي مما يطيل وقت الألم، وعبر هذه الآليات يمكن للظرف النفسي الاجتماعي أن يؤثر على الألم من حيث شدته ونوعه ويمكن لاستجابة الطفل للألم أن تتأثر بالضغط النفسي وبنمط شخصيته وبمدى ما يلقاه السلوك المرضي ضمن الأسرة، إذ قد يبقي عدم ارتياح الطفل ما بين جدران المنزل بعيدا عن المدرسة خاصة إذا ما لقي تشجيعا ممن يقومون برعايته فيما يستمر طفل آخر في ممارسة نشاطاته الروتينية دون مشكلة..

    الاعراض السريرية:
    تتميز أعراض ألم البطن المتكرر الوظيفي بكونها غير نوعية، ويدفع غياب ما يمكن الاستدلال من خلاله على وجود سبب عضوي للألم إلى اعتباره وظيفيا. وما يوحي بوجود الألم الوظيفي زواله في أيام نهاية الأسبوع والعطل، لكن غياب هذه الصفة عنه لا ينفي ذلك التشخيص. ويغلب للأشكال المتفاوتة من الألم البطني الوظيفي أن تكون ملحوظة عند الكبار، لكنها موجودة عند الأطفال، تعتبر متلازمة الأمعاء المتهيجة حالة عائلية وتتميز بألم بطن مترافق مع إسهال وإمساك متقطعين دون وجود أساس عضوي لها وقد نشاهد القولون العصبي عند ما يصل إلى 10% من المراهقين، وتترافق مع مشاكل في حركة الامعاء وإدراك الألم. ويقال عن المرضى الذين يعانون من أعراض توحي بمرض هضمي يستجيب للمعالجة بمضادات الحموضة دون موجودات غير طبيعية بالمنظار الداخلي للقسم العلوي من الجهاز الهضمي بأنهم يعانون من التخمة غير القرحية.
    قد يقدم العون تحديد وجود علاقة بين الألم وسوء الوجبات ورغم النظر إلى الألم الليلي على أنه مؤشر هام على وجود سبب عضوي له، قد يقض الألم عند الأطفال مضجعهم ليعانوا من الأعراض. ويميل الألم الوظيفي للتموضع حول السرة وغالبا ما يصعب على الطفل تحديد مواصفاته، ويمكن صرف نظر الطفل عنه. قد تمر على الطفل فترات خالية من المشاكل، ومن ثم يتلو فترة هجوع الأعراض عودتها من جديد دون وضوح سبب لذلك، وبالمقابل قد يكون جليا عند الكثير من الأطفال ترافق ذلك مع مرورهم بفترات ضغط نفسي.

    يبدو الطفل على ما يرام بين هجمات الألم ويكون خلالها الفحص والنمو ضمن الحدود الطبيعية، وقد يبدو الطفل خلال نوبة الألم شاحبا لكن ذلك لا يرجح الشك بوجود سبب عضوي له. وقد يوصف الأطفال المصابون بالألم الوظيفي على أنهم أشخاص قلقون يميلون للإحجام عن مشاركة الآخرين في شؤونهم وفيما يخص الوضع في المدرسة يكون هؤلاء جادون في عملهم ويكون أدواؤهم حسنا أو يحدث العكس حيث يعانون من المشاكل، يصفهم المدرسون عادة بأنهم يبدون أقصى درجات السهولة في التعامل معهم لأنهم لا شكاوى لديهم.


    قد يؤدي إفراط الأسرة في إبداء الاهتمام بالأعراض إلى تعزيزيها ومن شأن ذلك أن يخلق القلق عند الأطفال أنفسهم، ويدفع الطبيب للمغالاة في البحث عن السبب بشكل يمكن تجنبه ببساطة، إذ يفاقم ذلك أكثر فأكثر من القلق الموجود عند الطفل والأسرة. وينبغي على الطبيب إتباع أسلوب غير موجه في سياق استجلاء السبب المحتمل لدى أفراد الأسرة بأن يكون هنالك اضطراب عضوي نوعي ما وراء المشكلة وغالبا ما يكون مرض فرد آخر في العائلة. يشكل سوء المعاملة الجنسية عند الكبير عندما كان طفلا السبب الأكبر لمعاناته من الام البطن وينبغي أخذ هذا الأمر دائما بالحسبان، خاصة عند الفتاة التي تبدأ الأعراض البطنية لديها في سنوات المراهقة أو ما قبلها. وعلى الرغم من تلك الاعتبارات الاجتماعية النفسية يبدو الكثير من الأطفال المصابين بالألم البطني الوظيفي جيدي التكيف.

    تقدم المقابلة الأولى للطبيب العون في الحصول على كم من المعلومات التي ترجح وقوف السبب العضوي وراء المشكلة القائمة،. ويتصف ألم البطن الوظيفي نموذجيا بعدم ترافقه مع أعراض أخرى بالرغم من كون الصداع أو الإقياء أحيانا عرضا أقل إثارة للانتباه. ويتوجب على القائم بالمقابلة أن يوجه انتباهه صوب الأسباب العضوية المحتملة وأن تتخذ أسئلته مسارا نوعيا يتناول تلك الأسباب إذا ما أوحت له القصة السريرية المأخوذة باحتمال وجودها.

    قد يتصادف بدء الألم الوظيفي مع المعاناة من مرض حاد وعابر كالتهاب المعدة والأمعاء، وفي تلك الحالة، قد تكون أعراض ذلك المرض القالب الذي تنسج الأعراض الوظيفية على منواله. وقد تميط القصة الطبية للعائلة اللثام عن احتمال وجود الاضطراب العائلي الذي يتسبب بالأعراض المتجلية بألم البطن.

    التشخيص والمعالجة

    قد لا يكون اللجوء للمختبر ضروريا، عندما تقود القصة والفحص نحو تشخيص ألم البطن الوظيفي على نحو واضح، ويبدو إجراء تعداد الدم الكامل وفحص البراز بحثا عن الطفيليات (وبصورة خاصة الجياردية) وتحليل البول، منطقيا وإذا ما برز شكل لدى المرء بوجود مرض الأمعاء الالتهابي، وباستطاعة التصوير بالأمواج فوق الصوتية في حال وجود استطباب له، إعطاء معلومات عن وضع الكليتين والمرارة والبنكرياس، وفي حالة ألم البطن السفلي ربما استطب إجراء ذلك التصوير للحوض. ويستطب إجراء التصوير بالأشعة السينية للقسم العلوي من الجهاز الهضمي في حال الشك بوجود اضطراب ما في المعدة والأمعاء، وفي حال بروز الشك بوجود مرض باطني قد يجري اختبار خاص بال Helicobacter جرثومة المعدة أولاً ومن ثم تنظير المري والمعدة والاثنى عشر إذا كان ذلك الاختبار سلبيا

    ومن بين الأسباب الأكثر شيوعا الإمساك المزمن والالتهابات الطفيلية (والجياردية ) ويعتبر عدم تحمل اللاكتوز حالة بالغة الشيوع بحيث يمكن ترافقها مصادفة مع ألم البطن، لهذا ينبغي على المرء توخي الحذر في الربط بينهما. وقد تكون الديدان سببا في ألم البطن، وسبق أن اعتبرت الاضطرابات البولية التناسلية فيما مضى من الأسباب الشائعة لألم البطن، لكن أرجحية هذا التشخيص ضئيلة.
    وتعتبر القرحة الهضمية سببا غير معتاد لألم البطن المزمن ويتم تشخيصه بصورة أكثر تواردا مما هو واقع الحال. وينبغي توقع حدوث ألم مستمر قابل للازدياد بتناول الوجبات في أي من الاضطرابات السابقة، دون أن يتوقع حدوث ألم متقطع يدوم لفترة تقل عن ثلاثين دقيقة. وقد يكون اللجوء لتنظير البطن في تقييم الأطفال الذين يعانون من ألم البطن المزمن موضع وواضح المعالم وكثير التكرر، ذو نفع محدود عندما لا تقود طرق التقييم التقليدية إلى وضع تشخيص له، ويمكن من خلاله تحديد وجود الالتصاقات (الخلقية منها أو التالية للجراحة)، أو الشذوذات البنيوية الأخرى أو الالتهابات.
    يمكن للشقيقة البطنية أن تسبب مغصا على شكل هجمات لا يصاحبها الصداع عند الأطفال. يصحبها دائما تقريبا الغثيان مع أو بدون إقياء، والحمى العابرة أو الإسهال أقل شيوعا وحدوثها ممكن مع الشقيقة. قد تستمر الهجمة عدة ساعات، و تتلاشى عندما ينام الطفل ليستيقظ بحالة تدل على التحسن، وقد تحدث تلك الهجمات عدة مرات في الأسبوع وربما كان تواردها أقل من ذلك بكثير إنما قد لا يكون يوميا.


    المعالجة:
    يشكل تطمين الأطفال وأسرتهم المكونة الهامة في خطة معالجة المرض المعوي الوظيفي في حال التوصل إلى تشخيص وجوده، و ينطوي ذلك على تهدئة خاطرهم من حيث غياب أي اضطراب مستبطن يدعو إلى القلق، وفي هذا السياق، يكون أخذ القصة المرضية وإجراء الفحص السريري بعناية الوسيلة الأساسية لطمأنة الأهل. ومن شأن القلق المتعلق بالعرض الموجود أن يشارك في مزيد من التركيز عليه والإقلال من عتبة الإحساس بالانزعاج تجاه وجوده،وهنا يجب توجيه الوالدين بضرورة الابتعاد عن تعزيز العرض الذي يشكو منه الطفل. والأمر الهام في هذا السياق ضرورة إعادة الطفل لممارسة فعالياته، إذا كان المرض قد أبعده عن المدرسة أو جعله يحجم عن المشاركة في النشاطات الاعتيادية له. لا تقدم الأدوية عادة أي عون. ومن الممكن استخدام مضادات الاحماض أو مرخيات العضلات الداخلية لكنها وفي حال عدم وجود استطباب واضح لاستخدامها تكون بلا جدوى.

    في حال وجود شك بعدم تحمل اللاكتوز، يتم اللجوء تجريبيا لاستخدام غذاء خال منه لمدة 1- 2أسبوع، ولهذا الإجراء أهمية تشخيصية وعلاجية، ففي حالة شهدت الأعراض تحسنا يتم الاستمرار على الغذاء السابق. ويساعد التزويد بالألياف عادة في معالجة أعراض الأمعاء المتهيجة، وفي حال تشخيص حالة الإمساك المزمن يتم معالجته.
    يرتبط نجاح المعالجة باتباع خطة متابعة لصيقة، وبإمكان الأسرة اتباع مقاربات جديدة على سبيل التجربة للتعامل مع الأعراض التي يشكو منها الطفل، مع استمرار التواصل مع الطبيب من خلال زيارته، وغالبا ما يكون لزيارات المتابعة دور في التقارب أكثر مع الطفل وزيادة المعرفة بأعراضه.


    اقتباسات من اطفال الخليج​

    كما يفضل دائماً زيارة الطبيب المختص في الآلم الباطنية للأطفال

    حفظ الله ابنائنا وابنائكم من كل شر
     
    آخر تعديل: ‏15 نوفمبر 2012
    أعجب بهذه المشاركة أƒأ£ أڑأˆأڈأ‡أ،أ‘أ¸أچأ£أ¤
  2. بن الريان @

    بن الريان @ ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    [​IMG]

    تشكريشن دكتورة والجهد واضح على ما تقوموا به من أجل الأطفال

    شوفي الصورة القديمه هذي !
    ذكرتني يوم كنا زمان أول ......
    قريت الطرح أول بأول والعوامل المؤوديه للأعراض ولكن تذكرت شئين الأول عامل التغذيه والتعرض للطفل له مما يحتوي على ما يقبل
    ويكون متعرضا ومتزامنا لا سمح الله........
    والصورة القدميه أعلاه ذكرتني بزمان ما كان ما يلاقيه هؤولاء الأطفال من تغذيه ( طبيعيه )
    فالنظرية أختي الكريمه تأتي بالمقام الأول بنوع الغذاء وجهة نظر لا غير وأنتم أرقى
    مرور ولك الشكر الجزيل مشرفتنا
     
  3. المزن

    المزن ¬°•| مشرفة الأُسرَة و الطفل |•°¬



    العفو ,
    وبالتأكيد أخي الفاضل مثل ماقلت ان التغذية هي من الأساسيات , ربما سهوت ولم أضعها في مقدمة الطرح شكراً لتنبيهك واسعدني حقاً تواجدك العطر في هذا الصرح , كما ابهجني اكثر وجهة نظرك وملاحظتك المهمة ...
    شكراً مرة أخرى ولك الود وربيع الورد
     
  4. عبارات الحياة

    عبارات الحياة ¬°•| هتّان إبداع |•°¬

    شكرا .. ع نصائح / وطرح ..

    افادني نقلكي,, استمتعت بالقراءه..
    شكرا
     
  5. جنوبية السلطنة

    جنوبية السلطنة ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    معلومات جميلة وهادفة

    ربي يحفظ أطفال المسلمين

    دوم هالعطاء ي الغالية

    ربي يوووووووفقك
     
  6. خالد الشامسي

    خالد الشامسي :: فريق التغطيات التطويري ::

    :ص2::تسلمين على الطرح
     
  7. المزن

    المزن ¬°•| مشرفة الأُسرَة و الطفل |•°¬

    عبارات الحياة
    جنوبية السلطنة
    ذيب المعاني


    اسعدني تواجدكم الرائع في طيات مواضيع القسم
    دمتم في تألق ^^
     
  8. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    نصائح ممتازة ومفيدة
    نفع الله بها وبك المزن
    لا هنتي الغالية
     
  9. المزن

    المزن ¬°•| مشرفة الأُسرَة و الطفل |•°¬

    ربي لا هانج
    الغالية تسلمين ع الخطفة الغاوية ^^
     
  10. `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤

    `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤ ¬°•| غَيثُ مِن الَعطاء ُ|•°¬

    ما كنت أدري حقيقة عن عوارض البطن الوظيفي، ولا أن هذا مسماه العلمي، وعادة ما يبتلى الأبوان خاصة إذا كان جديدي عهد بالأبوة، بهذا النوع من الحالات عند الطفل. وترى الطفل يبكي، ولا يهنأ له النوم، وترى الأبوان لا يقدران على تهدئته إلى بحمله، والربت عليه، وإما أن يهرعا به إلى الطبيب العام، والذي كما أشار المقال قد يلجأ من خلال فهم القصة والوضع الأسري إلى تشحيص حالة الطفل أو أنه يعمد إلى إجراء فحوص مخبرية روتينية للتأكد من خلو الطفل من الطفيليات المؤذية​
     
  11. المزن

    المزن ¬°•| مشرفة الأُسرَة و الطفل |•°¬


    نعم وهذا هو الخطأ الشائع اخي الكريم
    لك الاحترام وشكراً لك على هذا المرور الجميل
     
  12. ŔξVẼήĜξ

    ŔξVẼήĜξ ¬°•| فنّانُ أسـطوري |•°¬

    ما شاء الله طرح قيم مليء بالمعلومات الشيقة
    كل الشكر لكِ أختي المزن عسى الله أن يوفقكِ في الدارين
     
  13. المزن

    المزن ¬°•| مشرفة الأُسرَة و الطفل |•°¬

    نحن هنا لنفيد ونستفيد شكراً لك اخي ريفانج على هذا المرور ^^
    والله ولي التوفيق
     
  14. خافق احساس

    خافق احساس الفرَيق الإدِاري إداري

    و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
    اللهم أمين . . كثيرة هي اسباب آالام البطن
    البعض يعيدها لاسباب مرضية أو لانماط حياتية
    و غالبا ما تكون لحالات نفسية يمر بها الطفل
    شكرا على المقال المميز يا مميزة
    و إلى الأمام
     
  15. المزن

    المزن ¬°•| مشرفة الأُسرَة و الطفل |•°¬

    مرحبا بكِ اختي الهتن
    شاكره لكِ
    انتي المميزة اخيتي بمرورك الرائع
     

مشاركة هذه الصفحة