قيادي بقاعدة شبه الجزيرة ينفي مقتله

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤, بتاريخ ‏22 أكتوبر 2012.

  1. `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤

    `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤ ¬°•| غَيثُ مِن الَعطاء ُ|•°¬

    [​IMG]

    نفى الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب السعودي سعيد علي الشهري مقتله، في تسجيل مصور اتهم فيه السلطات اليمنية بالتستر على مقتل الأبرياء بنيران الطائرات الأميركية.

    وفي شريط مدته 11 دقيقة بثته السبت مواقع جهادية قال الشهري -الملقب بأبي سفيان الأزدي- إن حديث السلطات اليمنية عن مقتله "إشاعة لتغطية قتل المسلمين الأبرياء العزل في اليمن الذين قتلوا بقصف الطائرات بدون طيار الأميركية".

    وقال "الحكومة اليمنية عندما رأت أن الشعب لم تنطلِ عليه هذه الكذبة جاؤوا بكذبة أخرى لكي يضيِّعوا القضية وهي مقتل سعيد الشهري، وكأن قتل أميركا للمجاهدين هو نصر للاسلام والمسلمين".

    وكانت وزارة الدفاع اليمنية أعلنت في العاشر من الشهر الماضي مقتل الشهري في "عملية نوعية" للجيش اليمني في وادي حضرموت على بعد 200 كلم إلى الغرب من مدينة سيئون.

    لكن تنظيم القاعدة لم يؤكد حتى الآن مقتل الشهري. كذلك قال وزير الداخلية السعودي الأمير أحمد بن عبد العزيز بعد يومين من الغارة إن مقتل سعيد الشهري ما زال غير مؤكد.

    والشهري معتقل سابق في غوانتانامو سلم إلى السعودية في 2007، حيث خضع لبرنامج "المناصحة"، لكنه فر إلى اليمن للانضمام إلى قاعدة جزيرة العرب حيث أصبح نائبا لناصر الوحيشي قائد التنظيم، الذي نتج عن دمج الفرعين اليمني والسعودي في 2009.

    وكثفت الولايات المتحدة غاراتها التي تشنها في اليمن طائرات بدون طيار، في حملة ساهمت في طرد القاعدة من معقلين رئيسيين في جنوب اليمن بداية الصيف الماضي.

    ورغم أن المسؤولين الأميركيين لا يعلقون علنا على الغارات الأميركية، فإن مركزا بريطانيا يتابعها اسمه مكتب التحقيقات الصحفية تحدث عن 56 مدنيا قتلتهم هذه العمليات الجوية الأميركية هذا العام.

    وامتدح السفير الأميركي في صنعاء الرئيس اليمني الانتقالي عبد ربه منصور هادي، قائلا إن حربه ضد القاعدة أكثر نجاحا من تلك التي كان يخوضها سابقه علي عبد الله صالح.

    وقال منصور هادي خلال زيارة إلى الولايات المتحدة الشهر الماضي إنه يقر كل هجوم يشن ضد القاعدة في اليمن.

    المصدر: هنا
     

مشاركة هذه الصفحة