لجان حصر الباحثين عن عمل تبدأ تسجيلها لخريجي الدبلوم الجامعي فأعلى

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏18 أكتوبر 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    لجان حصر الباحثين عن عمل تبدأ تسجيلها لخريجي الدبلوم الجامعي فأعلى

    Thu, 18 أكتوبر 2012

    [​IMG]

    سيف بن خلف السيابي – عبدالله بن سالم المانعي - أحمد بن ثابت المحروقي:-- بدأت مراكز حصر الباحثين عن العمل بولاية بركاء استقبال الباحثين عن العمل من أصحاب مؤهلات الدبلوم الجامعي فأعلى (شهادة الدبلوم بعد الدبلوم العام والشهادة الجامعية البكالوريوس والماجستير والدكتوراة) وخصص بالولاية مركزان للحصر أحدهما بنادي الشباب للذكور والثاني للإناث بجمعية المرأة العمانية.
    وكانت الهيئة العامة للقوى العاملة قد أعلنت عن بدء استقبال حملة الشهادات العليا بعد الدبلوم العام ابتداء من أمس، وفي الولاية شهد مركز الحصر للإناث زحاما في بداية اليوم في حين كان الوضع طبيعيا جداً في المركز المخصص للذكور وكان الباحثون يجدون سهولة ويسرا تاما أثناء التسجيل ولم تتوافد اعداد كبيرة للمركز.
    ويستقبل مركز الباحثون عن عمل عددا جيدا من الموظفين المنتدبين بحيث يذهب الباحث للاستقبال وخصص موظفين لذلك للتأكد من كافة البيانات من خلال النظام، والنظر فيما إذا كان لا يعمل بأي من الجهات سواء في الحكومة أو القطاع الخاص أو متقاعد أو مقيد في مقاعد الدراسة بمختلف مراحلها، ثم يقوم بعملية التسجيل.
    وأبدى بعض القادمين للتسجيل من حملة الشهادات الجامعية استياءهم من اشتراط وجود شهادة الدبلوم العام والتي لم تذكر ضمن المستندات المطلوبة في إعلانات الهيئة مما أدى إلى رجوعهم لمقر سكنهم ويذكر البعض وجودهم في القرى أطراف الولاية مما يدعي تأخيرهم في العودة وذكر البعض أن شهادة الثانوية العامة لدى الجامعة التي تخرجت منها (جامعة السلطان قابوس) ولم نعرف ضرورة تواجدها معنا في التسجيل وهذا يتطلب رجوعنا للجامعة ولا ندري هل ستظهر لنا عراقيل أخرى لنجد الشهادة العامة ، ولا ندري لو أننا جئنا في آخر يوم التسجيل ما الذي سيحصل حينها عندما نتفاجأ بطلب لم يرد في الإعلانات التي تتوالى يومياً في وسائل الإعلام حول المستندات المطلوبة للتسجيل.
    ومن جانب آخر تم بمكتب سعادة الشيخ والي بركاء ماجد بن خليفة الحارثي اجتماع اللجنة المؤقتة لحصر الباحثين عن عمل بالولاية وبحضور عضو مجلس الشورى وأعضاء اللجنة الذين تم اختيارهم من المؤسسات الحكومية حسب القرار الاداري رقم 7/2012 الصادر من رئيس هيئة سجل القوى العاملة.
    وقد تطرق الاجتماع إلى البيانات الواردة من مراكز الحصر حيث تم تسجيل لغاية أمس 2263 باحثا عن عمل بالإضافة إلى 2188 باحثة عن عمل، وكذلك تم مناقشة بعض الصعوبات التي تواجه لجان التسجيل وإزالة العقبات وتذليلها ليسهل عملية ادخال البيانات الصحيحة بطرق ميسرة ومنظمة .
    وتواصل اللجان أعمالها حتى نهاية المدة المقررة للتسجيل وقد وجه سعادة الشيخ والي بركاء الشكر والتقدير لكافة اللجان العاملة والمواطنين على تعاونهم من أجل إنجاح هذا المشروع المهم.
    وأصدرت اللجنة المؤقتة للباحثين عن عمل بولاية لوى قرارها في 30 طلبا جديدا للتظلم وردت إليها في الأيام الفائتة تضاف إلى مجموعة تظلمات سبق البت فيها والتي كانت ترد للجنة تباعا منذ انطلاقة مشروع الحصر في 24 من الشهر الفائت.
    جاء ذلك في اجتماعها الذي عقدته أمس برئاسة سعادة الشيخ سعيد بن حميد ابن عبدالله الحارثي والي لوى وبحضور الأعضاء وذلك بقاعة الاجتماعات بمكتب الولاية.
    واستعرضت اللجنة طلبات التظلم الواردة إليها واتخذت القرارات إزاءها وفق ما تقتضيه الأنظمة المعمول بها في هذا الشأن .
    وأكد أحمد بن محمد بن علي الجامودي مشرف مشروع حصر الباحثين عن عمل بولاية لوى أن غالبية تلك الطلبات تتعلق بتسجيل الباحثين عن عمل في النظام على أنهم طلبة ما زالوا يدرسون ولكن الواقع يفيد تخرج هؤلاء ومعهم الشهادات التي تثبت ذلك وإفادات التخرج وقد خضعت جميع الطلبات المقدمة للدراسة المستفيضة من اللجنة وكانت تصب لصالح الباحثين عن عمل وتم رفعها مسببة إلى الهيئة العالمة لسجل القوى العاملة .
    وأشار الجامودي إلى أن اللجنة استعرضت سير العمل بمركزي الحصر للباحثين عن عمل بمقر نادي السلام للذكور وبمدرسة الباطنة للتعليم الأساسي للإناث حيث تسير الأمور بالشكل الجيد وسط انسيابية واضحة من خلال تضافر الجهود بين اللجان العاملة وبين الباحثين عن عمل.
    وحول الإقبال من جانب الباحثين عن عمل من أبناء الولاية من حملة البكالوريوس والدبلوم المتقدم والدبلوم العام الذين يتم تسجيلهم في هذه الفترة قال : العدد بالنسبة لهذه الفئات بات مرتفعا لدى مركز الإناث وحصيلة الباحثين عن عمل بمركزي الولاية تسجل ارتفاعا ملحوظا .
    وطالب الجامودي أبناء الولاية من الجنسين المبادرة باستغلال الفترة المتاحة المتبقية لمشروع الحصر والتي تمتد إلى يوم الثلاثاء المقبل من الشهر الجاري حيث تنتهي عملية الحصر .
    كما سجل مركزا حصر وتسجيل الباحثين عن العمل بولاية بهلا 3299 باحثا وباحثة حتى يوم أمس الأول. وقام سعادة الشيخ طلال بن سيف بن محمد الحوسني والي بهلا رئيس اللجنة المؤقتة لحصر الباحثين عن العمل بالولاية صباح أمس بزيارة المركزين والاطلاع على سير العمل بهما والالتقاء بالباحثين عن العمل لمعرفة مدى رضاهم عن الجهود المبذولة وتذليل كافة الصعاب لاتمام عملية الحصر.
    وأوضح سعادة الشيخ طلال بن سيف بن محمد الحوسني والي بهلا رئيس اللجنة المؤقتة لحصر الباحثين عن العمل بالولاية قائلا : بطبيعة الحال تسعى اللجنة المؤقتة لحصر وتحديث بيانات الباحثين عن العمل بولاية بهلا من خلال مراكز الحصر للوقوف على أعداد الباحثين عن العمل بهذه الولاية ولله الحمد بأن كلاً من المركزين الذكور والإناث يستقبلان وبشكل يومي أعدادا متفاوتة من الباحثين عن عمل وفق البرنامج المعد لذلك والذي يراعي المؤهلات العلمية المختلفة . وأنه ومن خلال الفترة الماضية لم تتلق اللجنة أية تظلمات تذكر أو ملاحظات من شأنها تأخير أو عدم قبول أية طلبات فالكل في ولاية بهلا مدرك تماماً بأهمية التقيد بما يتطلب أثناء وصوله إلى مقار مراكز الحصر وهنا أشيد بالأخوة والأخوات القائمين على سير العمل بتلك المراكز على رحابة صدرهم وتعاونهم التام والتحلي بالصبر وتقديم الخدمة للباحثين عن العمل بكل سهولة ويسر وأضاف سعادته بأنه بلغت اعداد المسجلين للباحثين عن عمل للفئتين الذكور والإناث حتى السادس عشر من أكتوبر الحالي (3299) باحثا وباحثة عن عمل وهذا وبطبيعة الحال مهم جداً للوصول إلى الرقم الصحيح للباحثين عن عمل بهذه الولاية تمهيداً للوصول إلى قاعدة بيانات ثابتة تبنى عليها الكثير في المستقبل القريب .
    وأضف سعادته قائلا: من خلال زيارتنا ووقوفنا على المراكز نجد مدى الرغبة والجدية من قبل الباحثين عن عمل من أجل إعطاء البيانات الصحيحة والدقيقة لمدخلي البيانات وهذا أن دل على شيء فإنما يدل على مدى الوعي والإدراك لدى الجميع لتحقيق الهدف من هذا المشروع الوطني الهام وفي الأخير نتمنى لكافة الأخوة والأخوات الباحثين عن عمل بهذه الولاية كل التوفيق وبإذن الله ستتاح لهم الفرص للحصول على الوظيفة المناسبة وفق الآلية والإمكانيات المتاحة لذلك. كما أود أن أشكر كافة وسائل الإعلام المختلفة على التغطية المستمرة لهذا الحدث​
     

مشاركة هذه الصفحة