دخلوا لو سمحتوا دقيقتين

الموضوع في ',, البُريمِي للصَوتِيات والمَرئيَات ,,' بواسطة سكوتي يصعب تفسيره, بتاريخ ‏9 سبتمبر 2012.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. سكوتي يصعب تفسيره

    سكوتي يصعب تفسيره ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    دقيقتين لو سمحتوا

    [YOUTUBE]93klTYHatm0[/YOUTUBE]


    وشكرا لكل من مر هنا
     
  2. أبومحمد

    أبومحمد ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    توضيح وبيان ..

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين.

    وقفات مع الدقيقتين.

    الأولى : هل صليت الفجر ؟ إذا كان الجواب لا فقد وقعت في إثم كبير وخطر عظيم وعليك التوبة والإستغفار , قال عليه الصلاة والسلام ( العهد الذي بيننا وبينهم (أي الكفار) الصلاة فمن تركها فقد كفر ).( بين الرجل والشرك أو الكفر الصلاة ) فهذه المعصية تحتاج إلى توبة وعدم الرجوع لمثل هذا والندم ولا يكفي قول سبحان الله وبحمده مائة مرة. وجاءت أحاديث صحيحة في ذلك قال عليه الصلاة والسلام ( الجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان كفارة لما بينمها إذا أجتنبت الكبائر) وترك الصلاة كبيرة.أما إذا كان ناسياً أو نائماً فليصلها متى ذكرها لا كفارة لها إلا ذلك كما جاء في الحديث الصحيح ومن الخطأ تأخير الصلاة إذا فاتت إلى اليوم الثاني من أجل أن يصليها في نفس الوقت .

    الثانية: الغيبة وهي ذكرك أخاك بما يكره وهي كذلك من الكبائر وتحتاج إلى توبة وهي الندم والإقلاع وعدم الرجوع إليها مرة ثانية أو أن تذهب إلى من أغتبته وتطلب منه أن يسامحك إلا إذا خشيت المفسدة فلا تخبره وادعو له . فهذا لا يكفي أن تقول سبحان الله وبحمده مائة مرة .

    الثالثة : السب والشتم وهو كما قلنا في الغيبة.

    فالمعاصي من الكبائر لابد لها من توبة أما الصغائر فنعم تكفرها الصلوات الخمس والصيام والإسغفار. والله أعلم

     
  3. حكاية روح

    حكاية روح ¬°•| سَحَابة صَيفْ |•°¬

    سكوتي احسنتِ اختاه ولكن لما احتوى المقطع من اخطاء
    تم التوضيح من قبل أخينا بومحمد جزاكم الله خيراً جميعاً
    فجميعكم ساعون للخير بوركتم
    ،
    عذري -- يغلق
    ودي وعبير وردي
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة