الرئيس المصري: منح طنطاوي قلادة النيل لن يمنع محاكمته .. سيحاسب والأوسمة لا تحمي أحدا

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏17 أوت 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    الرئيس المصري: منح طنطاوي قلادة النيل لن يمنع محاكمته .. سيحاسب والأوسمة لا تحمي أحداً

    [​IMG]




    تاريخ النشر : 2012-08-17

    غزة - دنيا الوطن
    أعلن أحمد ماهر منسق حركة شباب 6 إبريل أن الرئيس مرسي أكد للحضور أن مصر لن تستأذن أحدا لإعادة الأمن في سيناء، وأن مصر دخلت عهدا جديدا لن تكون الاعتقالات العشوائية واضطهاد أهالي سيناء حلا لكل أزمة.

    وفجر ماهر مفاجأة مدوية في لقاء الرئيس مساء الخميس بإعلانه أن الرئيس أخبر الجميع أن قلادة النيل التى حصل عليها المشير طنطاوى وزير الدفاع السابق لن تحصنه من العقاب إذا أثبت القضاء إدانته.


    وأضاف ماهر، فى تصريحات لوكالة ona الإخبارية، أن اجتماع الرئيس مع عدد من الشخصيات الوطنية ورؤساء الأحزاب بقصر الرئاسة مساء اليوم الخميس نوقشت فيه عدة قضايا مثارة تهم الرأي العام ومنها وضع السلطة التشريعية الآن وحرية الإعلام وأزمة سيناء والإفراج عن المعتقلين وضبط الأمن وقضايا أخرى.


    وأكد ماهر أنه تلقي وعدا من الرئيس بالإفراج عن عدد كبير من المحاكمين عسكريا اليوم ودفعة أخري قبل العيد على أن تستمر اللجنة المشكلة لدراسة أوضاعهم في عملها حتى يتم الإفراج عن بقية المعتقلين والذي يقدر عددهم بـ 2700 محاكم عسكريا.


    وتابع قائلا إن الرئيس نفى أن يكون له أي علاقة بما حدث مع توفيق عكاشة وإغلاق قناة الفراعين أو مصادرة جريدة الدستور، وذلك على الرغم من كل التجاوزات التي قامت بها, وعلى الرغم من ذلك أبدى الحضور مخاوفهم من سياسة تكميم الأفواه ومصادرة حرية الإعلام.


    كان الناشط السياسي أحمد دومة قد تقدم صباح اليوم ببلاغ إلى النائب العام المستشار عبد المجيد محمود يتهم فيه كل من المشير حسين طنطاوى وزير الدفاع السابق والفريق سامى عنان رئيس أركان حرب القوات المسلحة السابق واللواء حسن الروينى مساعد وزير الدفاع السابق واللواء حمدى بدين قائد قوات الشرطة العسكرية السابق بقتل المتظاهرين خلال الأحداث التى شهجتها الفترة الانتقالية.
     

مشاركة هذه الصفحة