العثور على العبدولي بعد اختفائه 15 يوماً في الهند

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏16 أوت 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    ضلّ طريق العودة إلى المنزل.. ونام في بيوت مهجورة.. وبقي أياماً من دون طعام

    العثور على العبدولي بعد اختفائه 15 يوماً

    المصدر:
    • وضحة الذخيري - الفجيرة

    التاريخ: 15 أغسطس 2012

    [​IMG]

    صالح العبدولي. من المصدر


    أفادت (امتياز ـ هندية) زوجة المواطن صالح العبدولي، بأنها عثرت على زوجها، الذي اختفى في ظروف غامضة قبل 15 يوماً في الهند، التي وصلها في الثامن من الشهر الماضي في زيارة لأسرة زوجته في حيدر آباد.
    وقالت (امتياز) لـ«الإمارات اليوم»، عبر الهاتف، إنها «عثرت على زوجها بالقرب من منازل مهجورة وآيلة للسقوط، وفي وضع صحي ونفسي سيئ».
    وأوضحت أنها «لم تفقد الأمل في العثور عليه، منذ أن اختفى في 29 من يوليو الماضي، وأنها كانت في جولة صباحية اعتادت القيام بها في الأيام الماضية بحثاً عنه في أزقة وشوارع مدينة حيدر آباد، حين رأت من بعيد شخصاً يسير بين مئات الأشخاص وتبدو ملامحه من الخلف تشبه ملامح زوجها، فطلبت من سائق الأجرة إيقاف السيارة فوراً لتتأكد من هوية الشخص، فنزلت من السيارة وأسرعت باتجاهه ونظرت إلى وجهه، ليتبين أنه صالح العبدولي، وحينها أجهشت بالبكاء فرحاً بانتهاء معاناتها ومعاناة أسرته التي امتدت إلى 15 يوماً».
    وقالت: «كنت على يقين أن صالح حي وسيعود، لكن لم أكن متيقنة أنني سأعثر عليه بنفسي». وأضافت: «وجدت صالح في حالة يرثى لها، فملابسه متسخة ووجهه شاحب ومتعب وجسده هزيل، وأخبرني بأنه لم يذق الطعام منذ أيام، فكان أول ما قمت به أن اشتريت له طعاماً وعصيراً، ليأكل ويسترد بعض قوته الجسدية، ثم ذهبنا إلى المنزل، ليستحم ويستريح من عناء رحلة طويلة كان فيها ضالاً ومشرداً».
    وتابعت (امتياز) أنها «أعطته فرصة ليستريح قبل أن تنهال عليه بالأسئلة: ماذا حصل له؟ وأين كان؟ ومع مَن؟ وهل تعرض للاختطاف أو الأذى؟ فأجابها بأنه خرج في نزهة اعتيادية وأنه ضلّ طريقه ولم يعرف كيف يعود، كما لم يجد طريقة للاتصال بزوجته، خصوصاً أنه نسي هاتفه في البيت»، مضيفة أنه «وجد صعوبة في التواصل مع الناس، نظراً إلى عدم قدرته على التحدث باللغـة الأورديـة أو الإنجليزيـة، وقال إنه لم يتمكن من التعامل مع مجتمع كبير كالمجتمع الهندي، وإنه اضطر إلى أن يأكل ما قدمه له بعض أصحاب المطاعم، فيما كان ينام في المنازل المهجورة وبين الأزقة».
    وقالت زوجة العبدولي إنها «أبلغت السفارة الإماراتية في الهند والشرطة لإغلاق ملف اختفائه وكف البحث عنه»، مشيرة إلى أن «الشرطة حققت معه واستجوبته لساعات عقب العثور عليه»، منوهة باهتمام سفارة الدولة في الهند بالأمر، ومتابعتها له مع الجهات المعنية هناك.
    وقال خالد العبدولي، وهو ابن شقيق صالح، إنه «تلقى خبر العثور عليه من زوجته، وإنه كاد لا يصدق من شدة الفرح»، مضيفاً أنه «علم منه أنه ضلّ الطريق حين خرج صبيحة يوم 29 يوليو إلى البقالة ليشتري بعض الأغراض، ولأنه لم يجد ما يريد اتجه إلى السوق، ولم يعرف طريق العودة إلى منزل أهل زوجته».
    وتابع أن «عمه متعلم تعليماً بسيطاً، ولا يحفظ الأرقام والأسماء، الأمر الذي يفسر عدم محاولته الاتصال بذويه في الدولة».​
     

مشاركة هذه الصفحة