شخصيّات متعددة في "هو" ، و"هي" ~!

الموضوع في ',, البُريمِي للِحِوار و النقَاشْ ,,' بواسطة انسياب حرف, بتاريخ ‏25 جويليه 2012.

  1. انسياب حرف

    انسياب حرف ¬°•| أمْيِرةُ الْحًرفِ |•°¬

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,‘
    أسعد الله أوقاتكم جميعًا
    ،
    عودة مجددًا بموضوع أتمنى أن نخرج من خلال النقاش حول أمره بنقاط واستنتاجات تحد مما سوف أذكره
    وأسألكم أن يتم النقاش فيه بكل جدية وصراحة ، وبعيدًا عن المثالية التي لا تغني ولا تسمن من جوع ~!
    ،
    لكل منا شخصية تُظهره أمام الآخرين ، وله لون يبرز به أمام مجتمعه وأمام أنظار الملأ
    ولكن !
    هناك ممن يملك عدة شخصيات ، فنجد أن الشخص هُنا بشخصية ، وهناك بشخصية مُختلفة
    قد أسمي هذا الاختلاف بين جماعة وجماعة .. ارتداءًا للأقنعة التي قد تكون مُدرجة تحت مضامين النفاق
    لا شرط أن تكون الشخصية الأولى حسنة ، والشخصية الثانية سيئة حتى يُعد الشخص مُنافقًا
    وإنما تعدد الشخصيات بنفسه يُعد نفاقًا .. طبعًا النفاق المقصود هو في الشخصية وليس في شيء آخر ..
    رُبما نجد أحد الأشخاص ذو شخصية شديدة ، متعصبة ، صلدة في الآراء ، غير متفهمة ، متمسكة بما تقوله
    بينما فين حين آخر قد نجدها في جماعة أخرى من الناس وهي شخصية محبوبة ، سموحة ، تقبل بالاعتراض ، غير متعصبة
    وقد تختلف الصفات بين شخصية الشخص الأولى ، وشخصيته الثانية ..
    لعجبٌ ذلك حقًا ..
    ولكن !
    دعونا الآن نحدد المحاور التي سنتناقش فيها حول هذا الأمر ، فأتمنى أن نتحدث عن :
    * الأسباب أو العوامل التي تؤدي إلى تعدد الشخصيات لدى الشخص الواحد
    * حينما نكتشف أي شخص كان ، على أنه متعدد الشخصيات .. ماهي نظرتنا له ؟
    * كيف يُمكن التخلص من تعدد الشخصيات لدى الشخص ، وكيف يمكن أن نتعامل معه ؟
    * ماهي نظرة كل واحد منكم حول "المتعدد الشخصيات" ؟
    * وأخيرًا .. فلنتحاور حول شخصيتك أنت أيها العضو ، هل أنت ممن تتعد لديهم الشخصيات ؟ ،
    وهل أنت ممن يُحبذون هذا التعدد ؟
    ،
    تواجدكم ونقاشاتكم حول المحاور المطروحة هو ما سيجعل الموضوع أكثر فائدة
    ومن خلاله بإذن الله .. سنصل إلى نقاط تُقنع كافة الأطراف ~ و بعيدًا عن المثالية
    وحفظكم الرحمن ورعاكم أينما كنتم جميعًا

    =")
     
  2. بن الريان @

    بن الريان @ ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    السلام عليكم والرحمة ولي الشرف وأني قد أكون محظوظ بمروري الأول على طرحك القيم ولكم التقدير وأجل ألأحترام ولكم نقول بكل شفافيه
    وأسمحي لي وللأعزاء الأكارم بأن أقول ........
    نعم ظاهرة غريبه ولكن لا غرابه من جميع النواحي وليس من جانب واحد!
    أظهار المرء من في عدة شخصيات !
    المنظر واضح كوضح النهار وبدون قناع ....
    والأسباب هو أنعدام الضمير ... والحال !
    والعدل والمساواة !
    والصدق والأمانه ...
    هذا الذي يجعل المرء يخرج عن نطاقه الداخلي والخارجي
    يحاول يعيش باي وسيله بين اقرانه
    نسأل الله العون والسداد لأن الأناء لا يوجد الا الذي بداخله والسموحة ولي رجعه
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏2 أوت 2012
  3. `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤

    `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤ ¬°•| غَيثُ مِن الَعطاء ُ|•°¬

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
    أهلا وسهلا بانسياب وإن شاء الله تنساب أحوالنا إلى الصلاح
    حتى أكون صريحا يتعين علي أن أوضح لك ذات نفسي ورأيي
    ذكرتني بالأحنف بن قيس والرجل الذي قال لمعاوية بن أبي سفيان أنه لو لم يجعل يزيدا ابنه وليا للعهد ﻷضاع الأمة. الرجل قال للأحنف أنه لا يستطيع أن يخلص إلى أموال القوم إلا بما قال. الأحنف قال له: يا هذا إن ذا الوجهين خليق ألا يكون عند الله وجيها
    لدي قريب أقل ما أصفه به أنه ذو أوجه ولا تحسبي قولي هذا غيبة له ﻷنني كاشفته به ولا أزال متى اعترتني شياطيني
    والحال هو أنه ذو خلق طيب معي ومع أصدقائه ولكنه يعتمد مع غيرنا أساليب أصفها أنا بالملتوية.لم يا ترى؟
    الغاية تبرر الوسيلة حاضر بقوة في أساليبه ولكن السبب الحقيقي مثل ما أعتقده هو أنه لا يثق بأحد إلا في قلة قليلة وهم من يظهر لهم معدنه الحقيقي
    وما موقفي أنا منه؟ كاشفته بما أظن وقلت له أن الكثييرين عاتبوني على رفقتك وأنني قلت لهم أنك طيب معي وغاش لهم وأنك تتعامل معهم بنقيض ما تتعامل معي وأنه يحتاج إلى أن يعتدل ويصلح أموره
    هذه نقطة وهناك أخرى: شخصياتنا في البريمي نت
    أكره شيء عندي أن يستعيض الواحد منا بشخصيته على الإنترنت ويجعل منها مثالية ونأتي أو تأتون وتصدقون الطيبة والإحسان فينا
    ما أود قوله أننا محكومون أن نظهر الحسن من شخصياتنا وننسى القبيح منها. أنا لا أتصور المثالية في نفسي فلدي من العيوب والخزايا ما لو اطلعتم عليها لكرهتموني. وأنا أيضا لا أريد أن أرى منكم إلا الحسن
    فخبريني أختي انسياب هل هذا الانفصام في الشخصية في البريمي نت هو ما تعدينه مذموما أم أنك ستعذريني لأنني أولا وأخيرا: أبو رسيل؟

    الحياة تفرض علينا أحيانا أن نضع أقنعة مزيفة لا حبا فيها ولكنا مغلوبون على أمرنا. دعيني أقص عليك شيئا. كنت وصهري نتكلم في أمر فقال لي: اليد التي لا تستطيع أن تقطعها قبلها ثم ابتهل إلى الله وقل حسبنا الله ونعم الوكيل اللهم خذ الظالمين أخذ عزيز مقتدر.
    فهنا يا انسياب الخوف من ايقاع الضرر بحياتنا على أيدي الفراعنة يحول بيننا وبين إظهار كراهيتنا لفعلهم وأمرهم
    أستميحك العذر فلربما ليس هذا ما قصدتيه من وراء موضوعك ولكن الكلام يتلوا بعضه بعضا
     
    آخر تعديل: ‏26 جويليه 2012
  4. انسياب حرف

    انسياب حرف ¬°•| أمْيِرةُ الْحًرفِ |•°¬

    لي عودة بإذن الله للتعقيب
     
  5. سألملم تبعثرآتي

    سألملم تبعثرآتي ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬


    وعليكم السلام والرحمةة

    * الأسباب أو العوامل التي تؤدي إلى تعدد الشخصيات لدى الشخص الواحد؟

    المزاجية
    الشخصية اللي أقابلها مثلا اعرفه انه هالشخص اللي قدامي متكبر اغير شخصيتي ولو كنت متواضعه ابطر شوي هع هيك يعني
    ممم ويمكن امور خارجه وظروف تحتم عليه تغير شخصيته عن الاراده مثلا يفكر بشي تتغير شخصية يكون هادئ مايتكلم وهيك


    * حينما نكتشف أي شخص كان ، على أنه متعدد الشخصيات .. ماهي نظرتنا له ؟
    ممم بصراحه يمكن يجي ع بالي انه فيه شي ولازم استفسر هيك
    واحيان لو الشخص متأكده منه وعن شخصيته اكيد اشك انه مكار هع

    * كيف يُمكن التخلص من تعدد الشخصيات لدى الشخص ، وكيف يمكن أن نتعامل معه ؟
    التخلص ممم يمكن يكون فيه صعوبه بس علينا المواجهه والافصاح عما بالداخل اتجاهه
    التعامل معه بعد يباله ههه خاصه ان كان خلاص متعدد تماما في شخصيته ومتقلب لكن الواحد يشجع نفسه ع الاستحمال حتى يُستحمل

    * ماهي نظرة كل واحد منكم حول "المتعدد الشخصيات" ؟
    اصفه بالمكر ان كان جادا .. وان كانت طبيعه في الشخص عادي واستحمل وممكن ابينله الراي هع عشان اتقبله ونتفاهم =)

    * وأخيرًا .. فلنتحاور حول شخصيتك أنت أيها العضو ، هل أنت ممن تتعد لديهم الشخصيات ؟ ،
    ممم بصراحه المزاجيه لاعبه لعبها فيني .. وممم متقلبه بس بين شخصيتين العصبية الهدوء الثرثرة وبسسس يعني انا متعدد الشخصيات بس بانصاف هههعععع> مادح نفسه يسلم عليج ههههههههههههههههههههه


    وهل أنت ممن يُحبذون هذا التعدد ؟
    ليس بمحبة ولكن اتقبل هع

    سلمتي ع الطرح يا مبدعه
    اعجبنني مووووضووعج الرائئئع red-crab11

    ثـآآآنكيوووووووووووه يوووووووووووووووووه يووووووووووووووووه يوووووووووووووه يوووووووه
    تحيـآتي = %% غلآ ـآلمعمري %%
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏2 أوت 2012
  6. انسياب حرف

    انسياب حرف ¬°•| أمْيِرةُ الْحًرفِ |•°¬

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    أهلًا بك أخي الكريم ..
    فعلًا أخي الكريم كما ذكرت ، هذا قد يكون ناتجًا عن انعدام الضمائر وعدم وجود العدل والمساواة وكل ما أسلفت به
    ولكن !
    هل دائمًا ما ينجم عنه تعدد الشخصيات في الشخص الواحد هي عوامل سلبية ؟
    أم أن هناك نسبة للإيجاب في تعدد الشخصيات لدى الفرد ؟
    أوضح لك سؤالي أخي الكريم ..
    الآن على سبيل المثال .. انسياب حرف متعددة الشخصيات ، وكما ذكرت أن انعدام الضمير هو سبب من الأسباب
    ثم إن انعدام الضمير عامل سلبي .. الآن : هل دائمًا تكون العوامل التي تدفع إلى تعدد الشخصيات هي عوامل سلبية ؟
    اللهم آمين / جميعًا
    شكرًا لك أخي الكريم بن الريان @ على هذا المرور الطيب
    حفظك الرحمن ورعاك
     
  7. انسياب حرف

    انسياب حرف ¬°•| أمْيِرةُ الْحًرفِ |•°¬

    أهلاً بك أخي الكريم / آمين .. جميعًا بإذن الله
    ربما تكون عدم الثقة عامل مؤدي إلى تعدد الشخصيات أخي الكريم .. ولكن ! هل يمكن أن نُطبق التعدد في الشخصيات ؟
    ثم إننا ما إذا كنا لا نثق في أحد فهذا من وجهة نظري ليس إلا ناتجًا عن نقص فكر فينا !!
    لأننا ما إذا لم نثق بأحد من خلق الله .. فمن سنثق ؟ ثم بالتالي من سيثق فينا نحن ؟
    جميلٌ أنك صارحته بنظرتك الشخصية له ، حتى يُعدِل نفسه بعد ما لاح عليها الميلان
    جميعنا أخي الكريم .. نملك ما لا يستحسنه الآخرون ، ولربما الآخرون لا يستحسنون صفات حميدة في شخصي ! لم لا ؟

    ثم إنني أخي الفاضل .. سواءًا على الشبكة العنكبوتية أم في تعاملاتي الشخصية مع الناس لا بد أن أكون كما أنا
    أنا معك في أنني أود إظهار الحسن من شخصيتي للآخر .. وبالمقابل فإنني أكسب الآخر لجانبي .. هذا وارد أخي الفاضل
    ولكن ! هل هذا عامل كاف لإقناعنا أن التعدد في الشخصيات لا بد منه ؟
    لا عِوض عن إلتزام إظهار السلوكيات الحسنة في شخصياتنا ، بيد أننا يجب أن نراعي عدم ولوجنا في النفاق !
    خلافًا لهذا وذاك .. فلنفترض أن هناك قريبًا لي أدلى بشرحٍ عن شخصيتي أمام من أظهرت لهم الحُسن منها
    أي أنهم عرفوني على حقيقتي التي أنا أصلًا عليها ولكنني أخفيها عنهم ، ما موقفي حينها ؟
    ربما الحياة تُجبرنا على ذلك أخي الفاضل بحالاتها والظروف التي تمر علينا ،
    ولكن كما أسلفت دون الولوج في أعماق النفاق ..
    ،
    شكرًا لهذا المرور الرائع أخي الكريم .. أسعدتني إطلالتك على الموضوع حقًا
    رعاك الله ، وحفظكِ دومًا ..
     
  8. انسياب حرف

    انسياب حرف ¬°•| أمْيِرةُ الْحًرفِ |•°¬


    جيد أختي الكريمة ..
    أنا أتحدث عن تعدد الشخصيات الدائم .. وليست مزاجية الساعة !
    وبما أنكِ تُغيرين من شخصيتكِ على حسب الذي تُقابلينه ..
    فهل يعني أنكِ متعددة الشخصيات ؟ ، ثم إنك ماذا تُطلقين على هذا التعدد
    الذي يجعلك تُغيرين من شخصيتكِ على حسب من تقابلينه ؟
    وهل هذا التعدد محمودًا من وجهة نظرك ؟ ، وهل لكِ سببًا يدفعكِ إلى ذلك ؟
    أكرميني بأجوبتكِ أختي الفاضلة .. حتى أفهمكِ ،‘
    تعتقدين أن هُناك ما يجعل الفرد متعدد في شخصياته ، ولكن !
    ما الأمور التي قد تؤدي إلى امتلاك الفرد أكثر من شخصية ؟ ما الأسباب الدافعة لذلك ؟
    أنتِ تسلكين السبيل الحميد الذي ينم عن شخصية عاطفية ! ،
    ولكن .. هل نحن بحاجة حقيقة لامتلاك أكثر من شخصية نتعامل بها مع الآخرين ؟
    وإن كان لا يُجدي التعامل معه بالحُسنى واستخدام العاطفة في هذا الموقف ؟
    هل ستتبعين أسلوب المصارحة والمواجهة الحقيقة في وجه الشخص نفسه ؟ هل تملكين هذه القوة ؟
    ما الطريقة المُثلى للتخلص من الشخصيات الموجودة لدى الشخص الواحد ؟
    ربما يكون ماكرًا .. ولكن كما أسلفنا أن هُناك أسباب تدفعه لذلك !
    وليس بالضرورة أن تكون تلك الشخصيات سلبية ، وليس بالضرورة أيضًا أن تكون الدوافع لتعدد الشخصيات سلبية
    وإنما هُنا نسبة للإيجاب تقريبًا .. فهناك أمور يجب أن نضعها في الحسبان قبل الحكم على الشخص ..
    شكرًا لكِ على هذه الصراحة .. ولكنني أتحدث عن الشخصية ، وليس المزاج !
    جزيتِ خيرًا على هذه الإطلالة الطيبة أختي الكريمة
    رعاكِ الله
     
  9. بن الريان @

    بن الريان @ ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    اقتباس:
    السلام عليكم والرحمة ولي الشرف وأني قد أكون محظوظ بمروري الأول على طرحك القيم ولكم التقدير وأجل ألأحترام ولكم نقول بكل شفافيه
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أهلًا بك أخي الكريم ..

    اقتباس:
    وأسمحي لي وللأعزاء الأكارم بأن أقول ........
    نعم ظاهرة غريبه ولكن لا غرابه من جميع النواحي وليس من جانب واحد!
    أظهار المرء من في عدة شخصيات !
    المنظر واضح كوضح النهار وبدون قناع ....
    والأسباب هو أنعدام الضمير ... والحال !
    والعدل والمساواة !
    والصدق والأمانه ...
    هذا الذي يجعل المرء يخرج عن نطاقه الداخلي والخارجي
    يحاول يعيش باي وسيله بين اقرانه
    فعلًا أخي الكريم كما ذكرت ، هذا قد يكون ناتجًا عن انعدام الضمائر وعدم وجود العدل والمساواة وكل ما أسلفت به
    ولكن !
    هل دائمًا ما ينجم عنه تعدد الشخصيات في الشخص الواحد هي عوامل سلبية ؟
    أم أن هناك نسبة للإيجاب في تعدد الشخصيات لدى الفرد ؟
    أوضح لك سؤالي أخي الكريم ..
    الآن على سبيل المثال .. انسياب حرف متعددة الشخصيات ، وكما ذكرت أن انعدام الضمير هو سبب من الأسباب
    ثم إن انعدام الضمير عامل سلبي .. الآن : هل دائمًا تكون العوامل التي تدفع إلى تعدد الشخصيات هي عوامل سلبية ؟

    اقتباس:
    نسأل الله العون والسداد لأن الأناء لا يوجد الا الذي بداخله والسموحة ولي رجعه
    اللهم آمين / جميعًا
    شكرًا لك أخي الكريم بن الريان @ على هذا المرور الطيب
    حفظك الرحمن ورعاك
    ---------------------------------
    أستاذتي الكريمةوعلى الوعد ( لي رجعه )
    شكرا لسعة صدوركم والتمعن والتفهم لما نقول ....
    وبأئجاز شديد ومن جانب واحد تكلمت عن موضوع الطرح وقولي لي رجعه لما يتميز ويتعدد الى عدة جوانب كيف لا وهو منكم ومهم بنفس الوقت .....
    ولكن !
    هل دائمًا ما ينجم عنه تعدد الشخصيات في الشخص الواحد هي عوامل سلبية ؟
    لا ببعض الأحيان وما هي ألا مغامرة غير صحيحة قد يقع بها ولا محاله بيوم من عمره ويكشف القناع
    والعذر أبقى ومتى نقوووووول ؟
     
  10. انسياب حرف

    انسياب حرف ¬°•| أمْيِرةُ الْحًرفِ |•°¬


    جيد ، إذًا توافقني أن هُناك عوامل إيجابية قد تؤدي إلى تعدد الشخصيات لدى الفرد الواحد ،
    وقد تكون هُناك نواجم إيجابية لهذا التعدد أيضًا ..
    لذآ ، ماهي العوامل التي تعتقد أنها إيجابية وتؤدي إلى تعدد الشخصيات لدى الفرد ؟
    ثم ما إذا نظرنا إلى التعدد ، هل هُناك نواجم إيجابية بنظرك في هذا التعدد ؟
    ،
    شكرًا لك أخي الكريم ، سرّني تواجدك وحضورك الطيب في الموضوع
    رعاك الله
     
  11. بن الريان @

    بن الريان @ ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    السلام عليكم ومتابعين لموضوعكم ومما نكن ونقول لا نبخل عليكم حسب ما في الأناء رعاكم الله
    ------------------------
    كما تعلمون بمتغيرات حياة الأنسان من جميع جوانب حياة الأنسان وتغيرات الأفكار التي هي العامل أو الجزء الكبير بحياة الفرد وطريق التعائش الذي يحيى به وعليه
    فمثلا ....
    سأروي لكي على سبيل المثال قصة شخص يعمل بالسلك العسكري وأن قلنا كذلك فيكون مثلا بالجيش أو الشرطه
    فكم من المعلوم الفئيتين بالتقريب تشابه الأعمال نوعا ما فيما مناط لهم من واجبات في هذا السلك
    فأنتسب عنصرا ما الى هذا الجانب مثلا ( الجيش )
    وبعد فترة أستقال وأستقر به المقام للعمل بالجانب الأخر أي ( الشرطة )
    هنا !
    ماذا يكون الحدث ؟
    أي ماذا يحدث لهذا العنصر من سلوك ؟ قد يكون الأمر متقبلا بعض الشئ ولكن يبقى دائم الى ما كان عليه من معاملات وأفكار ببداية المطاف ....
    ففي هذه الحالة ماذا يلزمه ؟ التغيير !
    ( تغيير شخصيته ) فيتطلب به الحال الى الأستمرار بحاله الراهن ( ليستمر بعمله وينسى شخصيته السابقه ومهامه التي تكون غير المناطه اليه .......وهنا يكون وصف تغيرة ( الأيجابيه )
    هذا مثال ....
    المثل الآخر شخصا ما يصادف ظرف من ظروف الحياة وكما يقال ... ما يتحمل ...
    تهمةوعقاب لا سمح الله ...
    أشتعل حريق ببيت الجيران فبما أوحى اليه تفكيرة وضميرة هب للنجده والمساعده لأطفاء النيران . فما كانت الا التهمة أنه هو الذي أشعلها وحكم عليه من سنوات عمره بالسجن ففي هذه الحاله قد يصاب وبأدنى الأسباب من النواحي العاطفيه وووو
    فستجده أنسان آخر عن الذي كان عليه هنا التغيير يصبح غير محمودا
    المثال الثالث
    بما يرى ويلمس ويسمع من تجاوزات أخطاء منتشرة من وساطة وووووو
    وله أمر ما بأحدى الجهات ومن النهاية أن لم تكن كذا لم يتم لك الأمر كذا ولم ينجز!
    ويسؤو الحال الى أن يصبح أمرة مبهم فيضعف المسكين ويستكين للأمر الواقع لكي يبلغ ما هو اراد !
    فما القول في هذا ؟
    هنا التغير ......... فالتغير أصبح كذا أو كذا من البديهي والمقبول أكثرة
    ولكن علينا أن لا نتغير ولا نرضى على تغيير ما أمر الله به ورسوله الكريم لكي لا نضعف وننهج طريق تعدد هذه الشخصيات الهشه فلا بد لها من الأنهيار بيوم ما ولنجعل حياتنا مستمده بقوة الخالق عز وجل وندع الحكم له في جميع أمورنا والله من ورى القصد
     
    آخر تعديل: ‏6 أوت 2012
  12. انسياب حرف

    انسياب حرف ¬°•| أمْيِرةُ الْحًرفِ |•°¬

    فعلًا أخي الكريم ، أوافقك على ذلك ولكن المثال الذي طرحته أخي الفاضل منسوبًا للمجال العملي
    وأنا أتحدث الآن عن مجال العلاقات الاجتماعية وكيفية التعامل مع الآخرين ، والتقنع بأقنعة مختلفة
    قد لا يرضونها أولئك الذين يتعامل معهم ..
    ،
    شكرًا لتواجدك الطيب أخي الفاضل ،
     

مشاركة هذه الصفحة