سلسلة مشاريع لدعم القطاع السمكي

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏1 جويليه 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    سلسلة مشاريع لدعم القطاع السمكي


    250 ألف ريال لتأهيل مواقع ساحلية في مسقط ومسندم
    230 ألف ريال لإدارة مصائد التونة
    تطوير المنظومة التسويقية في الباطنة بــ 168 ألف ريال
    150 ألف ريال لتحسين جودة الأسماك في أسواق ظفار
    مسقط ــ الزمن:
    طرحت وزارة الزراعة والثروة السمكية جملة من المشاريع الجديدة وذلك لدعم القطاع السمكي، وكان من أبرزها تخصيص 250 ألف ريال عُماني لتأهيل المواقع الساحلية للصيادين بمحافظتي مسقط ومسندم، كذلك تخصيص أكثر من 230 ألف ريال عُماني لإدارة مصائد التونة، وعمل دراسة كفاءة معدات الصيد للقشريات وأسماك القاع بقيمة 138 ألف ريال عُماني، وتطوير المنظومة التسويقية ورفع جودة الأسماك بالباطنة بمبلغ 168 ألف ريال عُماني.
    ومن المشاريع المطروحة والمزمع الانتهاء منها خلال العام المقبل مشروع تحسين جودة الأسماك في أسواق الأسماك بمحافظة ظفار والذي بغلت تكلفته 150 ألف ريال عُماني.
    وتتجه وزارة الزراعة والثروة السمكية الى دعم القطاع عبر تحديث الأسواق الحالية، مع إنشاء سوق مركزية، إضافة إلى إنشاء أسواق أخرى في عدد من الولايات.
    وتتجه السلطنة إلى تعزيز الاستزراع السمكي ، حيث أكد الدكتور فؤاد الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية في تصريح إعلامي نشرته وكالة الأنباء العُمانية مؤخرا انه من المتوقع ان تصل كمية الانتاج من الاستزراع السمكي بالسلطنة خلال العقدين القادمين الى حوالي 200 الف طن مشيرا الى ان هذه الكمية تعد واعدة وستعمل نقلة واضافة كبيرة للأداء الاقتصادي للسلطنة والناتج المحلي الاجمالي والصناعة السمكية بشكل عام.
    وقال ان الانتاج السمكي للسلطنة من المصائد الطبيعية يصل الان الى 160 الف طن من الاسماك يتم تصدير حوالي 55 % من الانتاج الى خارج السلطنة موضحا ان هناك احصائيات ومعلومات قريبة من الواقع لأذواق المستهلكين في السلطنة للأنواع التي يقبل عليها ويتم الابقاء عليها في البلاد .
    تأتي تلك السلسلة من المشاريع التي بدأت الوزارة في تنفيذها، وسط تأرجح مستمر في قطاع الأسماك المحلي، الذي شهد ارتفاعا في أسعار المنتجات خلال الفترة السابقة، وهو أمر أدى إلى حدوث شكاو من قبل المستهلكين.
     

مشاركة هذه الصفحة