أشجار الخريف النادرة .. كنوز للطبيعة في محافظة ظفار

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏29 جوان 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    أشجار الخريف النادرة .. كنوز للطبيعة في محافظة ظفار

    الجمعة, 29 يونيو 2012
    حريصة على بقائها لمئات السنين -
    كتب - عمير الماس العشيت:-- تبقى جذورها مدفونة تحت الارض لأكثر من ستة اشهر من السنة متماسكة بنوعيتها النادرة حريصة على بقائها منذ مئات السنين في محافظة ظفار. تنتظر موسم الخريف بفارغ الصبر حتى تعيش من جديد لتعاود دورتها في الحياة .. فحينما تلامس تربتها امطار الخريف تنبت هذه الاشجار مرة اخرى فمنها ما تفترش الارض ومنها ما تبقى شامخة متجهة باوراقها واغصانها الى السماء والبعض الاخر لا تقوى على الوقوف فتبقى متسلقة على سيقان الاشجار المجاورة فتحول محافظة ظفار كلها الى حديقة جميلة رائعة تبهر الزوار والسياح وتجذب الخبراء والعلماء لاكتشاف المزيد من كنوزها الطبيعية .. انها اشجار الخريف النادرة التي يكثر تواجدها في السهول والجبال وقرب العيون والاخوار المائية وكذلك في المزارع والمناطق الريفية فحينما يدركها فصل الخريف تبقى تتغذى على الامطار والضباب وحركة الرياح الخفيفة، بينما تختفي او يذهب بريقها ورونقها بانتهاء موسم الخريف .لقد تمكن بعض علماء النباتات اثناء زيارتهم للمحافظة من تصنيف مئات الاشجار المحلية النادرة وكثير منها لها خصائص علاجية الى جانب فوائدها الاقتصادية. ولا تتواجد في مناطق اخرى في العالم واغلبها تعرضت للانقراض وهي مسجلة عالميا، اما التي تبقى من الاشجار فمازالت محتفظة بسلالتها النباتية ورونقها البهي الصافي وذلك بسبب مواسم الخريف التي تمدها بالحياة منذ مئات السنين .وتبرز اهمية هذه الاشجارمن حيث مساهمتها الاساسية في تشكيل جغرافية الخريف في ظفار، حيث تكسو هذه الاشجار كافة مناطق المحافظة بالبساط الاخضر الممتد من اقصى الشرق الى اقصى الغرب تاركة سر بقائها كل هذه المدة محيرا للجميع . فالخريف لا يكتمل الا بوجود هذه الاشجار والاعشاب النباتية النادرة . فنتمنى ان ندرك ما تبقى لنا من هذه الثروة النباتية ونحافظ عليها ولا نتركها تتعرض لما تعرضت له مثيلاتها من التصحر والانقراض و الزحف السكاني .. انها كنز من كنوز عمان التي لا تتعوض إن فقدناها مرة اخرى.

     

مشاركة هذه الصفحة