متزامنا مع أول أيام الخريف.. اليوم انـطلاق مهرجان صـلالة السياحي 2012

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏21 جوان 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    متزامنا مع أول أيام الخريف.. اليوم انـطلاق مهرجان صـلالة السياحي 2012

    Thu, 21 يونيو 2012
    [​IMG]

    المهرجان يحمل شعار «عمان طفولة آمنة ومستقبل واعد» وتوقعات بارتفاع أعداد السياح -
    صلالة - عامر بن غانم الرواس:-- تنطلق مساء اليوم فعاليات مهرجان صلالة السياحي 2012م تحت رعاية معالي السيد محمد بن سلطان بن حمود البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار بحضور سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار وعدد من المسؤولين و الشيوخ والوجهاء والأعيان وجمع غفير من الجمهور . و يتزامن انطلاق المهرجان لأول مرة مع أول يوم لفصل الخريف وسوف يستمر 28 يوما حتى لا يتصادف المهرجان مع شهر رمضان المبارك مما جعل محافظة ظفار تحتفل بمناسبتين في يوم واحد. وسوف يقوم راعي المناسبة والحضور بالتجول في مركز البلدية الترفيهي والإطلاع على مختلف الفعاليات التي ستبدأ من اليوم الأول للمهرجان ، وهي هذا العام عديدة ومتنوعة ومكثفة. وحول مهرجان صلالة السياحي واهم المشاريع السياحية قال سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار إن مهرجان صلالة السياحي للعام 2012م الذي يحمل شعار «عمان طفولة آمنة ومستقبل واعد» من خلال هذا المنطلق سعينا إلى وضع خُطط هادفة كي تكون رسالة المهرجان واضحة عامًا بعد عام وذلك عبر تبني عناوين أساسية لكل مهرجان لخدمة الصالح العام من خلال الترفيه والتثقيف والتوعية في جو أسري ممتع، وعلى هذا الأساس كان شعارنا على الدوام يسبقنا في المعنى نحو «طفولة آمنة ومستقبل واعد» فالأطفال هم حجر الزاوية في التنمية، وهم قطب الرحى الذي تدور حوله هذه التنمية، وهم عنواننا الأبرز الذي ندشن فيه رسالتنا وحملتنا لهذا العام مع عام الطفل العماني.
    ملتقى الطفل العماني
    وأوضح سعادة رئيس بلدية ظفار أن مهرجان صلالة السياحي سيقدم هذا العام مُلتقى الطفل العماني والذي يحمل عنوان (عُمان طفولة آمنة ومستقبل واعد) وستكون فعالياته الزاخرة بكافة المشاهد التعليمية والاجتماعية والصحية والثقافية والمهاراتية والفكرية والإبداعية والأدبية حيث ستخصص لهذا المُلتقى قاعة كبيرة وسيستقطب عدداً كبيراً من أطفال عمان المُجيدين في شتى المجالات المختلفة من كافة محافظات السلطنة.
    وسيكون المعرض المصاحب لهذا الملتقى حاملاً بين جنباته العديد من الأركان المختلفة التي تشمل كافة جوانب اهتمامات الطفل العماني مثل: المشاريع التعليمية والمعرفية والاختراعات وموسوعة الطفل والإبداع والمتميزين من ذوي الإعاقة والمواهب الإعلامية والتقنية ونظم المعلومات وغيرها الكثير.
    التراث والثقافة
    وأشار سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري إلى أن مهرجان صلالة السياحي يعد مُلتقى للتراث والثقافة والفن والموسيقى والرياضة، كما يُعد مناسبة يمتزج في نشاطاته موروثنا بنتاج حاضرنا الزاهر.
    وسيحتضن المهرجان عدداً من الفعاليات الجديدة والمبتكرة التي ستُتيح لجمهوره الاطلاع على العروض المختلفة والمتنوعة ولكن سيستهدف المهرجان هذا العام الطفل العماني بشكل خاص فالاهتمام بالطفل أصبح ضرورة مُلحة ويجب إعطاؤه الأولوية وتوعية الأفراد والمجتمع بدوره الرائد لإثراء ثقافة الطفولة واستخراج طاقاتهم الإبداعية، وهذا بدوره سيوجد جيلاً قادراً على التفاعل مع مجتمعه بشكل إيجابي متمسك بثقافة المجتمع المحيط به، وذلك كله بجانب استمرار كافة الفعاليات الأخرى التراثية والثقافية والحفلات الفنية الغنائية والمسرحيات وكل ما درج على تفعيله بالمهرجان سنوياً بما يخدم جو الأسرة عموماً والطفل على وجه الخصوص وسوف نركز على هذه النشاطات من خلال التعاون مع وزارة التربية والتعليم التي سنطلب منها ترشيح الطلاب المجيدين للمشاركة في الفعاليات والمعارض والأنشطة التي تخص الطفولة في مهرجان صلالة السياحي.
    العائد الاقتصادي
    وأوضح سعادة رئيس بلدية ظفار أن البلدية تسعى بكل إمكاناتها المادية والبشرية لإنجاح المهرجان واستمراريته على الرغم من الأعباء المادية والإدارية التي تتحملها البلدية وقال سعادته: لا نزال نتحمل هذا العبء لإيماننا بأن المهرجان استطاع أن يحقق عوائد اقتصادية كبيرة لهذه المحافظة قد لا يدركها الكثيرون فالسياح القادمون إلى المحافظة ينفقون مبالغ كبيرة وهذه العوائد يستفيد منها قطاعات كبيرة من المواطنين والخدمات السياحية وغيرها وأرقام البنك المركزي تشير إلى عوائد العام الماضي بحوالي 80-90 مليون ريال عماني.
    توقعات بازدياد السياح
    وفي إشارة إلى نجاح المهرجان العام الماضي وعن مدى إقبال السياح رغم قصر المدة قال سعادة الشيخ سالم ابن عوفيت الشنفري: إن زوار مهرجان صلالة السياحي 2011 م بلغوا أكثر من مليون وأربعمائة ألف زائر للمهرجان، وقد تم إحصاء عدد الزوار من خلال حصر الدخول من جميع البوابات. وقال سعادته أن المهرجان استوعب حول 5300 موظف عماني من الجنسين في وظائف مؤقتة وفي كثير من أعمال المهرجان، وهذه الوظائف فتحت أبواب رزق للكثيرين ونتوقع ازدياد عدد السياح لهذا العام لما تمر بها بعض الدول العربية السياحية من ظروف سياسية التي نتمنى أن تنقشع هذه الغمة عنهم سريعا ويعود الاستقرار والأمان لكافة الدول العربية والإسلامية وهذه الظروف تجعل السائح العربي والخليجي يعزف عن زيارتها لعدم وجود الاستقرار الأمني. وأضاف سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار يجب أن لا تقتصر السياحة في محافظة ظفار على فصل الخريف حيث تتميز محافظة ظفار بجو ومناخ سياحي معتدل يساعدها على أن تكون منطقة سياحية على مدار العام وهذا ينطبق على كافة محافظات السلطنة لما تتميز به المحافظات العمانية بمواسم سياحية مستمرة وسهولة التنقل بينها ولابد من التركيز على دعم السياحة لما تتميز به السياحة من مردود مادي كبير يساهم في دعم عجلة الاقتصاد الوطني وهناك الكثير من الدول التي تتمتع بمزايا سياحية اقل بكثير من السلطنة ويعتمد اقتصادها الوطني على أكثر من 50% من السياحة مثل الدول الآسيوية وكذلك دبي تعتمد على 30 % من السياحة في عائدها الاقتصادي وهذا ما تتوجه له حاليا معظم الدول الخليجية لدعم السياحة كمردود اقتصادي يحل المكانة الثانية بعد النفط لكن تظل السلطنة لما تتميز به من تنوع بيئي ومقومات سياحية كبيرة ومتنوعة على مدار العام هي الأفضل ليس على المستوى الخليجي بل على المستوى العربي لتكون دولة سياحية في مختلف الأوقات والمواسم.
    ويقول سعادة الشيخ سالم بن عوفيت رئيس بلدية ظفار لكي نحقق هذا الهدف للتسويق للسياحة على مدار العام لابد أن يكون من خلال التعاون والتكاتف مع مختلف الوزارات المعنية لتسهيل الصعاب وتشجيع السياحة في كافة مناطق السلطنة و لا ننسى أن سلطنة عمان ملتقى بين الشرق والغرب وهذا يشجع لإعطاء السلطنة دورا ذا نطاق سياحي كبير جدا لما تتميز به السلطنة من موقع جغرافي استراتجي وسياحي.
    خطة سياحية واضحة المعالم
    كما قال سعادة الشيخ لا بد من وجود خطة سياحية واضحة المعالم للسياحة وعدم وجود قانون موحد للسياحة من قبل الجهات الحكومية المختلقة يجعل الكل يجتهد بمجهوده وهذا يقلل من فرصة التطور السياحي السريع على سبيل المثال لا الحصر إذا تم تحديد خطة سياحية تتضمن إصلاحيات لتطوير السياحة يكون المسؤول عنها كل محافظ على محافظته في السلطنة مع مساعدة المجلس البلدي والتنسيق مع وزارة السياحة بالإضافة إلى التغلب على الروتين القاتل والممل سوف تكون الأمور واضحة أمام كل محافظ لتنفيذ المشاريع السياحية المحددة لكل محافظة ومن ثم سوف تنتعش كل محافظة سياحيا واقتصاديا لوجود خطه واضحة المعالم وكذلك وجود جهة محدودة مما سيسهل الرقي بالسياحة في السلطنة ودعم عجلة الاقتصاد الوطني كما أكد مرة أخرى على الروتين القاتل الذي له دور كبير في ضعف الخدمات السياحية ونتمنى أن نتجاوز هذه العوائق وعندما تجتمع الجهود لتطوير مختلف نطاقات السياحية مع العمل الجاد والإخلاص والنيات الصادقة ورصد المبالغ الكافية للمشاريع السياحية سوف يسهل هذا نجاح السياحة على مدار العام وسوف يساهم في رفع مستوى العائد السياحي بشكل كبير ومشجع وسينعكس مردوده الاقتصادي على السلطنة.
    المشاريع الجديدة
    وحول الجديد في قطاع الفنادق والإيواء في محافظة ظفار قال سعادة رئيس البلدية لقد حصلنا على موافقة وزارة المالية لإنشاء فندق بجانب فندق كراون بلازا وقد رصد لهذا المشروع مبلغ 20 مليون ريال وحاليًا تقوم شركة صلالة للفنادق بالإعداد لمرحلة تنفيذ المشروع كما أن فندق ومنتجع كراون بلازا سوف يتم تجديده بالكامل وإنشاء فلل راقية لتقديم أفضل الخدمات الفندقية وهناك مشاريع أخرى سياحية خاصة سوف يتم افتتاحها كفندق جويرة الذي يتبع شركة موريا ونأمل أن يتم الانتهاء قريبا من مجمع عالم صلالة السياحي التجاري فهو في مرحلة التشطيبات الأخيرة وهناك المشروع السياحي والاستثماري زهرة الخريف الذي تم الانتهاء من المرحلة الأولى منه وهو جاهز للاستثمار. وبالإضافة إلى كل ذلك فنحن نشهد زيادة كبيرة في حركة البناء والعمران في مدينة صلالة وهذه العمارات سوف تضيف استيعاب جديد لزوار المحافظة في فصل الخريف وفي غير فصل الخريف.
    وحول المشروعات السياحية المتوسطة قال سعادته إن هذه أمنية أتمناها للشباب و الأخذ بأيديهم ونشجع الشباب للمنتجات السياحية وترحب بلدية ظفار في توفير المواقع لهم إذا كانت أراضي للاستثمارات ذات العائد الاقتصادي الناجح وتقديم الدعم السخي لهم من مختلف الجهات الحكومية ولا ننسى أن السياحة صناعة كبيرة للاقتصاد وتتسع للكبير والصغير للمشاركة فيها والاستفادة منها ولا تقتصر على المشاريع السياحية الضخمة فقط
    كما كان لوزير الدولة ومحافظ ظفار معالي السيد محمد ابن سلطان بن حمود البوسعيدي دور كبير في دعم عجلة السياحة في محافظة ظفار من خلال توجيهاته ونظرته الثاقبة للأمور لدعم السياحة بشكل متطور ومميز حيث قام معالي الشيخ بإعطاء توجيهات للاهتمام بالولايات الحدودية مثل ولاية ضلكوت و ولاية رخيوت من خلال تنمية البنية الأساسية والتخطيط لإقامة بعض المشاريع السياحية التي ستنعش الحركة السياحية لهذه الولايات لما تتميز به من مواقع سياحية خلابة وكذلك لا ننسى الشويميه فهي منطقة واعدة ويوجد فيها فندقان فهذه الولايات تتميز بأنها تجمع بين البر والبحر ناهيك عن الولايات الأخرى في محافظة ظفار التي تتميز معظمهم بنفس المواصفات وتوجد فيها العديد من المشاريع السياحية التي نفدت والتي ما زالت تحت التنفيذ بالإضافة إلى وجود العديد من المشاريع تحت الدراسة لمعظم ولايات محافظة ظفار.
    الحديقة المائية
    وعن موقع إقامة مشروع الحديقة المائية قال سعادته إن هناك عدة اختيارات وأبرزها موقع مركز البلدية الترفيهي وحديقة عوقد وعن نوع المستثمر للمشروع قال سعادته إن المستثمر معلن وبصراحة وبكل شفافية إن الاستثمار المحلي جبان على الرغم أن الأمور السياحية مجزية والكثير من العمانيين يستثمرون في الخليج وأوربا ونتمنى منهم مراجعة حساباتهم وان يستثمروا في عمان وسوف تسهل الأمور أمام المستثمر خاصة في التغلب على الأمور الروتينية حتى يتشجع المستثمر بشكل أسرع وأفضل.
    السوق المركزي
    وأضاف سعادته انه غير راض عن سوق الخضار بالسوق المركزي وانه بحاجة إلى هيكلة جديدة وتوسيعه وقد قامت شركة كويتيه بعمل مخطط راقي لسوق الخضار في نفس الموقع مع امتداد للسوق بمساحة توفي الغرض
    أسباب تأخر ظهور مشروع الحافة إلى النور
    وفيما يتعلق حول توجهات الحكومة في الحفاظ على الأحياء والبيوت القديمة في أحياء كثيرة من صلالة وإعادة التخطيط قال سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار: إن الحكومة مهتمة جدا بهذا الجانب، وأود هنا أن أشير إلى أن مشروع الحافة لن يتم فيه إزالة المنطقة بكاملها بل سوف يتم المحافظة على بعض البيوت التاريخية والأثرية وترميمها من أجل الحفاظ على الطابع المعماري والتاريخي لهذه البيوت.
    أما بشأن تأخر تنفيذ الواجهة البحرية فهذا مرتبط بالكثير من الأمور أهمها إننا منتظرون رد مجلس الوزراء ولا ننكرأن هناك تأخير في هذا المشروع لأسباب خارجة عن الإرادة وإن شاء الله على وشك حلها ومن ضمنها بعض البيوت التي لم تعوض إلى الآن ومشكلة البساتين وهي في طريقها للحل بجهود حكومية وكذلك بجهود خاصة والحكومة قد أنجزت تقريبا مرحلة التعويضات لمعظم المواطنين، ونحن في مرحلة إيجاد بديل لأراضي المواطنين وبعد إيجاد هذا البديل سوف يمنح المواطنين فرصة من الوقت للبناء ومن ثم يتم استلام المنطقة ونتمنى أن نرى مخطط المشروع أن يرى النور بسرعة وعن إذا كان لدى البلدية القدرة في تبني مشروع الحافة قال سعادته ليس لدينا مانع من تبني المشروع فنحن هنا كلنا مسخرون لخدمة الوطن.
    مشروع مطار صلالة
    وعن مشروع مطار صلالة وما اذا كان صالح أن يكون مطارا دوليا أم لا قال سعادته اذا كان مطار صلالة التابع لوزارة النقل و المواصلات غير صالح أن يكون دوليا لماذا يصرف عليه 400 مليون ومصمم لأن يستوعب 6 ملايين سائحا مؤكدا أن الحركة والنشاط سوف تجعله يفرض نفسه على كافة الخدمات كما أشار الشنفري إلى أهمية ودور ميناء صلالة في استقبال البواخر السياحية العملاقة التي تنشط حركة السياحة في محافظة ظفار خاصة في موسم السياحة الشتوية كما ساعد الميناء في خلق فرص عمل كبيرة بداخله وخارجه.
    وحول سؤالنا لسعادته عن إنشاء شبكة قطار داخلية تربط ولايات محافظة ظفار لتشجيع السياحة وتسهل حركة الانتقال قال لا لم يطرح هذا المشروع وعن مشروع التلفريك في منطقة دربات قال سعادته إن هذا المشروع تابع لوزارة السياحة وليس لدينا أي معلومات عن توقيت تنفيذه ولكن هناك فكرة ممتازة طرحها معالي أحمد بن ناصر بن حمد المحرزي وزير السياحة في إقامة مطعم معلق فوق النافورات المائية بمنطقة المغسيل وأتمنى أن تنفذ قريبا فقد كان لمعاليه دور كبير في تشجيع و تطوير المشاريع السياحية في مختلف محافظات ومناطق السلطنة
    حلول لازدحام المرور
    وعن الحل لمشكلة الازدحام والاختناقات المرورية وما تم الإعلان عنه منذ سنوات لإنشاء جسور علوية قال سعادته أن الجسر العلوي الذي سوف ينشأ على تقاطع أتين قد أعطى المقاول أمر العمل للتنفيذ وهو في مرحلة التحضير لبدء العمل أما الجسر العلوي الثاني على دور أم الغوارف فهو في مرحلة التحليل الفني أمام مجلس المناقصات وحاليًا تقوم بلدية ظفار بدراسة إستراتيجية للاختناقات المرورية وهناك بعض الشوارع تحت التنفيذ مثل شارع النجاح وقد طلبنا من المقاول الانتهاء من المشروع في فترة قياسية ونسعى إلى تنفيذ مراحل جديدة من الطريق الدائري.
     

مشاركة هذه الصفحة