جمعية البيئة العُمانية: 52 منطقة تزاوج لــ "الرخمة المصرية" في مصيرة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة الخزامى, بتاريخ ‏28 ماي 2012.

  1. الخزامى

    الخزامى ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    جمعية البيئة العُمانية: 52 منطقة تزاوج لــ "الرخمة المصرية" في مصيرة



    نجاح أكثر من 39 زوجا في عمليات التزاوج والتعشيش


    مصيرة ــ الزمن:
    أطلقت جمعية البيئة العُمانية دراسة بحثية جديدة حول طيور الرخمة المصرية في السلطنة ، تبين من خلالها أن جزيرة مصيرة تشكل موئلاً طبيعياً يضمن استمرار هذه الأنواع المهددة بالانقراض.ٍ
    وتعد هذه الدراسة، التي انطلقت في شهر فبراير من العام الجاري، الأولى من نوعها في السلطنة ، وهي تشمل 3 رحلات بحث ميدانية بهدف جمع البيانات الرئيسية عن أعداد الرخمة المصرية، إذ تفتقر البيانات المسجلة لدى السلطنة حول أعداد الجوارح لهذه المعلومات، علماً أن طيور الرخمة المصرية تعيش في تركيا وأثيوبيا والسودان حيث تم تنفيذ دراسات مشابهة هناك.
    وحتى الآن تم تنفيذ مرحلتين على جزيرة مصيرة خلال شهري نوفمبر ومايو، تبين من خلالهما أن طيور الرخمة المصرية تتواجد بوفرة هناك، إذ تم العثور على 52 منطقة للتزواج أو أعشاش يتوزع معظمها في المرتفعات الشمالية للجزيرة على بعد ما يقارب 10 كم من مردم النفايات الذي يعتبر موطناً مفضلاً للجوارح.
    كما سجلت الدراسة نجاح اكثر من 39 زوجا في عمليات التزاوج والتعشيش، مما يزيد أعداد طيور الرخمة في مصيرة عما كان متوقعا.
    وتعليقاً على هذا الموضوع تقول مايا صروف، مديرة المشاريع في جمعية البيئة العُمانية: "تشير النتائج المبدئية لهذه الدراسة بأن جزيرة مصيرة تشكل أملاً لهذه الطيور المهددة بالانقراض، حيث ستحرص الجمعية على دراسة طيور الرخمة بتمعن أشد خلال المرحلة الثالثة من المشروع، إذ سنعمل على توسيع رقعة الدراسة لتشمل ما يقارب 10 مرادم للنفايات حول محافظة مسقط".
    " وعلى الرغم من النتائج المبشرة للمشروع لكن ما يزال هناك الكثير من العمل، إذ لن يكون التركيز في المرحلة المقبلة على إيجاد سياسات صون وحماية مضمونة فقط، بل سنعمل على رفع مستوى الوعي والمعرفة العامة للمجتمع المحلي حول طيور الرخمة المصرية"
    من جانبه قال عالم الطيور البلغاري أيفاليو أنغلوف، المستشار لدى جمعية البيئة العمانية: "يتراوح عدد طيور الرخمة المصرية المتبقية في العالم اليوم ما بين 20 – 30 ألف، حيث شهدت تراجعاً في أعدادها في كلاً من أوروبا وغرب أفريقيا والهند، وعلى الرغم من أن الصيد والصعق الكهربائي من أهم أسباب موت هذه الطيور، لكن يبقى التسمم هو السبب الأكبر في تناقص اعدادها، إذ إن هذه الطيور كمثيلاتها من الجوارح تقتات على الحيوانات النافقة، وبفضل هذه الدراسة سنتمكن من تنفيذ عدد من البرامج والأنشطة المتعلقة بحصر أعداد هذه الطيور في سلطنة عُمان"، وستبدأ المرحلة الثالثة في اكتوبر وتستمر حتى ديسمبر من هذا العام.
    وتعتبر جزيرة مصيرة موئلاً هاماً للعديد من الأحياء، وتقوم جمعية البيئة العُمانية وفي سياق رصيدها الحافل من مشاريع ونشاطات الصون والحماية بالتركيز على الجزيرة حيث تقوم بدراسة السلاحف البحرية هناك منذ عام 2008، كما تقوم بدراسة الحيتان والدلافين ضمن مشروع النهضة للحيتان والدلافين.​
     
  2. ŔξVẼήĜξ

    ŔξVẼήĜξ ¬°•| فنّانُ أسـطوري |•°¬

    تم قراءة الخبر
    جزيل الشكر على اتاحة الخبر
    بارك الله الجهود
    احترامــي
     

مشاركة هذه الصفحة