ثلاثية نجاح العلاقات الزوجية - تعارف، وتآلف، وتكاتف

الموضوع في ',, البُريمِي للأُسرَة و الطِّفل والمُجتَمَع ,,' بواسطة نجلاء عبدالهادي, بتاريخ ‏22 ماي 2012.

  1. نجلاء عبدالهادي

    نجلاء عبدالهادي ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    مشروعية التآلف:
    بعد الموافقة على الزواج وتقرير المصير يجب أن يكون هناك تآلف وتراحم ومودة وألفة وتفاهم واحتواء كل واحد للآخر.
    وقد قال الله تعالى: ( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ).
    وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "ما أفاد عبد بعد الإسلام خير له من زوجة مؤمنة إذا نظر إليها سرته، وإذا غاب عنها حفظته في نفسها وماله". حديث صحيح رواه الطبراني وغيره.
    وفي رواية لأحمد: قيل: يا رسولَ اللَّهِ ، أَيُّ النِّساءِ خَيْرٌ ؟ ، قالَ: " الَّتي تَسُرُّهُ إِذَا نَظَرَ، وتُطِيعُهُ إذا أَمَرَ، ولا تُخَالِفُهُ فِيمَا يَكْرَهُ فِي نَفْسِها ومَالِهِ "
    إذا نظر إليها سرته بحبها ومودتها وحسن معاملتها وأخلاقها وشكلها ومنظرها وزينتها وأنوثتها، ولما بينهما من ألفة وتآلف وتقارب، تدخل السرور على نفسه وقلبه.
    وغاب عنها حفظته لأنها تتكاتف معه بحفظ المال والمصرف والأمانة والحرص على ماله ومصلحته. وحفظته في نفسها بالعفة والشرف والطهر والعفاف وهذا نوع راقٍ جداً من التكاتف.
    إذا نظر إليها سرته: لما بينهما من ألفة وتآلف وتقارب، تدخل السرور على نفسه وقلبه.
    وتقدم الحديث الشريف القائل: "انْظُرْ إِلَيْهَا فإنه أَحْرَى أن يُؤْدَمَ بَيْنَكُمَا" "فإنه أدوم بينكما" وهذا يعني التآلف والألفة التي قال النبي صلى الله عليه وسلم عنها: "خيركم من يألف ويؤلف"
    وهناك أحاديث نبوية كثيرة جدا تظهر أهمية الألفة بين الزوجين قالها النبي صلى الله عليه وسلم ومارسها في حياته، تجدها في كتابي: فن تعامل النبي صلى الله عليه وسلم في الحياة الزوجية.
    فخير زوجين زوجان تآلفا وتحابا وتراحما وتوادا، وهذا لا يكون إلا بمقدمة التعارف بطريقة متقنة ودقيقة ومتريثة، من رجل فهم الحياة الزوجية، وفهم معنى تحمل المسؤولية، وفهم قيمة المرأة وإكرامها والإحسان إليها وإشباعها عاطفياً وحميمياً، بالقول والفعل، ويفهم نفسية الزوجة وحاجة الزوجة ورغباتها. كل هذا يجب توفره في الذي يريد الزواج، ويجب على المرأة معرفته في الذي تريده زوجا لها.
    كذلك يجب أن يعرف الرجل من يخطب، المرأة التي تقدر الحياة الزوجية وتعرف قيمة الزوج ومكانته عند الله، وتعرف التفنن في الإمتاع والإشباع الجنسي والعاطفي، وتتحمل مسؤولية الحياة الزوجية. وتفهم نفسية الرجل وحاجته ورغباته، هذا معنى التعارف الذي هو أساس السعادة، يأتي بعد تآلف تثبت الحياة الزوجية بسببه، وتتوج الحياة الزوجية وتمشي وتدوم وتطول: بالتكاتف، وهي المرحلة الثالث من مراحل الحياة الزوجية.
    -------------------------------------------
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏22 ماي 2012
  2. ŔξVẼήĜξ

    ŔξVẼήĜξ ¬°•| فنّانُ أسـطوري |•°¬

    جزيل الشكـــــر
    لطرح هذا الموضوع الرائــــــــع
    بارك الله الجهـــــــود
    أجمل تحيــــــــة
     

مشاركة هذه الصفحة