انخفاض أسعار الأسماك مع زيادة "المعروض"

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏6 ماي 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    انخفاض أسعار الأسماك مع زيادة "المعروض"



    السهوة والسنسول تحت مستوى الــ 3 ريالات
    "الزراعة" تدعم صيادي "السيب" "ماليا"
    الرستاق – الزمن : شهدت معظم أسواق السلطنة انخفاضا في أسعار الأسماك، وذلك بعد موجة غلاء في فترة سابقة، وكان سوق الرستاق للاسماك أحد الأسواق التي شهدت انخفاضا في الأسعار في العطلة الأسبوعية حيث توفرت الأسماك وبشكل كبير ووصل سعر السهوة إلى ريالين وثمانمائة بيسة بعدما وصلت إلى 7 ريالات ، ووصل كيلو السنسول إلى ريالين ونصف بعدما وصل في الأشهر الماضية إلى 5 ريالات للكيلو وواصل سمك القد انخفاضه حيث وصلت الحبة إلى 700 بيسة، ويبدوا أن حضر تصدير عدد من انواع الأسماك لعدد من الدول المجاورة أدى الى انخفاض قيمة الأسماك حيث زاد العرض عن الطلب، ويقوم بعض العاملين بسوق السمك بتمليح بعض الأسماك ووضعها في أناء وذلك تمهيدياً لبيعها، وأبدى عدد من المواطنون ارتياحهم من نزول قيمة الأسماك بعد الارتفاع الكبير في مختلف ولايات السلطنة.
    من جهة أخرى قدمت وزارة الزراعة والثروة السمكية ممثلة في دائرة الثروة السمكية بولاية السيب دعما ماليا لــ (27 )صيادا بالولاية في اطار الدعم السنوي لهذا العام .و تمثل الدعم المالي في تحمل الوزارة نسبة تصل الى 80% من التكلفة النهائية لقيمة قوارب الصيد والمحركات الميكانيكية الجديدة التي يشترونها من الشركات الموردة.كما منحت الوزارة ايضا (59) من الصيادين والبائعين معدات واجهزة مختلفة لاستخدامها اثناء ممارستهم اليومية لتلك المهن .ونقلت وكالة الأنباء العمانية عن المهندس سالم بن درويش الحسني مدير دائرة الثروة السمكية بولاية السيب قوله : ان هذا الدعم المقدم من الوزارة للمواطنين يأتي انطلاقا من أهمية قطاع الثروة السمكية في السلطنة باعتباره واحدا من الموارد الطبيعية المتجددة التي يرتكز عليها الاقتصاد الوطني والذي يسهم بشكل كبير في توفير الأمن الغذائي في البلاد ويسهم في تنمية المناطق والقرى الساحلية.وأضاف مدير دائرة الثروة السمكية بولاية السيب أن الوزارة تحرص على تشجيع الصيادين للتمسّك بهذه المهنة من خلال توفير التسهيلات والامكانيات الضرورية للعمل فيها من خلال دعم قطاع الصيد الحرفي سواء من خلال الدعم غير المباشر والمتمثل في إنشاء العديد من المشاريع التنموية الكبيرة مثل موانئ الصيد البحري إضافة إلى فتح منافذ لتسويق الأسماك العُمانية في مختلف دول العالم والقيام بتدريب وتأهيل الصيادين بشكل مستمر أو الدعم المباشر والمتمثل في مساعدة الصيادين في الحصول على أهم المعدات والأجهزة التي يحتاجونها في صيد الأسماك.
     

مشاركة هذه الصفحة