وفد من اليمن وجنوب أفريقيا يطلع على تجربة السلطنة في الأبحاث الميدانية للنمر العربي

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏6 ماي 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    وفد من اليمن وجنوب أفريقيا يطلع على تجربة السلطنة في الأبحاث الميدانية للنمر العربي

    Sun, 06 مايو 2012
    [​IMG]

    يزور حاليا وفد مكون من متخصصين في صون الحياة البرية وإدارة المحميات الطبيعية من جمهورية اليمن وجمهورية جنوب أفريقيا بتنظيم من مكتب حفظ البيئة التابع لديوان البلاط السلطاني وذلك لتبادل المعارف، وذلك في إطار التعاون بين السلطنة والجمهورية اليمنية وجمهورية جنوب أفريقيا في مجال تبادل الخبرات حول صون الحياة الفطرية.
    وتأتي هذه الزيارة ضمن برنامج تدريبي يديره وينفذه البنك الدولي بالتعاون مع مكتب حفظ البيئة لدعم برنامج صون النمر العربي في اليمن، وتشارك السلطنة باعتبارها بيت خبرة في مجال صون النمر العربي، ومن الدول الرائدة في مجال دراسته وصونه خاصة إنها تسعى في المرحلة القادمة إلى تكثيف الجهود لإشراك المجتمعات المحلية في عملية الصون من خلال عمليات التوعية بين الرعاة والأهالي والأجيال الناشئة في المناطق القريبة من وجود هذا الحيوان المهدد بالانقراض.
    هذا وقد بدأ برنامج الزيارة صباح أمس في مقر مكتب حفظ البيئة بجلسة تعارف بين الزائرين ومجموعة من اختصاصيين الحياة البرية من مكتب حفظ البيئة بحضور مدير عام مكتب حفظ البيئة، تلاها عرض لأبرز أنشطة وبرامج المكتب والمبادرات التي يقوم بها المكتب في مجال صون الحياة الفطرية في المحميات الطبيعية والمشاريع التي يديرها.
    ثم توجه الوفد إلى وزارة البيئة والشؤون المناخية للقاء المسؤولين هناك وبحث أوجه التعاون المشترك في مجالات البيئة المعنية.
    ثم زار الوفد محمية السرين وتعرفوا عن قرب على ما تقوم به من جهود لحماية الوعل العربي والحياة الفطرية بشكل عام هناك، وتختتم زيارتهم اليوم بزيارة جبال ظفار وذلك بالتنسيق مع وزارة البيئة والشؤون المناخية (المديرية العامة للبيئة والشؤون المناخية بمحافظة ظفار) للاطلاع على برنامج صون النمر العربي والتطرق إلى السبل التي من الممكن من خلالها تأسيس تعاون مشترك في مجال إجراء المسوحات الميدانية على النمر العربي في الجمهورية اليمنية وخصوصا المناطق القريبة من الحدود العمانية اليمنية ومحمية حوف (شرق اليمن).
    وحول ما سيعود عليه برنامج زيارة أخصائيي الحياة البرية من اليمن وجنوب افريقيا على السلطنة يقول الدكتور محمد ابن سعيد البلوشي مدير مكتب حفظ البيئة بديوان البلاط السلطاني: تعتبر هذه الزيارة فرصة سانحة للسلطنة لتبادل الخبرات الطويلة بين الأطراف في مجال صون الحياة البرية وإدارة المحميات الطبيعية ،وتعزيز التعاون مع الأشقاء في الجمهورية اليمنية في مجال صون النمر العربي عبر الحدود.
    الجدير بالذكر أن جهود مكتب حفظ البيئة في مجال الدراسات البحثية عن النمر العربي في السلطنة وتطلعه لصون النمر العربي المهدد بالانقراض ستتكامل مع الجهود الإقليمية إلى الحفاظ عليه وإبعاده عن حافة الانقراض.
     

مشاركة هذه الصفحة