الطلب الخارجي يشجع على صيد الجين

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏3 ماي 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    الطلب الخارجي يشجع على صيد الجين

    Thu, 03 مايو 2012

    [​IMG]

    مائة وعشرون كيلو حجم الإنزال الشهري في دبا وخصب -
    دبا - محمد بن أحمد الشحي:-- تتنوع الاسماك وأصنافها واشكالها وألوانها وندرة وجودها حسب البيئة البحرية التي تعيش فيها ومع اجادة سواحل واخوار محافظة مسندم بوجود الشعاب المرجانية وما يطلق عليه محليا (الحرمل) والذي ينمو باشكال والوان جذابة فهو مرتع لكثير من الكائنات البحرية وحوله ايضا تنمو الطحالب البحرية حيث انه من أفضل الأماكن لتواجد اسماك الببغاء والتي أخذت تسميتها من حيث الشبه في أن أسنانها الملتحمة كليا تكون منقارا قويا أملس السطح يشبه منقار الببغاء.. ولدى هذه الاسماك ألوان جذابة كأنها حديقة ورود متحركة في وسط الشعاب المرجانية مما تعطي للإنسان جذبا لمشاهدتها والتمعن في اشكالها وألوانها الجذابة.
    ويقدر الإنزال الشهري في ميناءي دبا وخصب بحوالي 120 كيلوجراما ولا توجد دراسة او احصائية من قبل الاحصاء السمكي في تحديد انواع وكميات هذه الاسماك والتي يتم اصطيادها بواسطة الدوابي.
    ان الاسم الشائع بمحافظة مسندم هو الجين ففي ولاية دبا يطلق عليه صيادو القرى البحرية كينيو والبقية جين ونادر جدا أكله وفي خصب جين وحلبط وفي قرية كمزار خركوك وفي نيابة ليما الاسم الشائع لديهم خُبر الصغير ويسمى ايضا حلبط وفي ولاية بخا يطلق عليه قين و ايضا يسمى حلبط وبعضهم جين وهو يأكل لكن ليس بكثرة بولايتي خصب وبخا ويتم اصطياده بالدوابي او القرقور وبالقرب من الشعاب المرجانية حيث الاماكن القريبة من سفوح الجبال وعلى امتداد السلسلة الجبلية وفي الاماكن الضحلة يكثر تواجده كما يفيد الصيادون.
    تتصف محافظة مسندم بتواجد اربعة انواع او اشكال ذات الالوان الفضية واللون المحمر الى بني ارجواني واللون المائل الى الازرق واللون رمادي بني مصفر واللون الرمادي المائل الى البني ويندر اصطياد ذات اللون المحمر الى بني ارجواني وايضا ذات اللون الرمادي مائل الى البني الفاتح بمحافظة مسندم.
    ان اسماك الجين ذات جودة عالية وغنية بالبروتينات المفيدة لجسم الانسان ولكنها لا تلقى اقبالا من المستهلكين لذلك لا يفضل الصيادون اصطيادها لكن في الاونة الاخيرة ومنذ سنوات أي في عام 2005م بدأ اصطيادها بكميات لا بأس بها اذ ان الطلب في الاسواق الخارجية كبير وهنا جاء اهتمام الصيادين بعدم رمي هذه الانواع من الاسماك لهذا الطلب ويعتبر السوق الخارجي دافعا قويا للاهتمام باصطياد هذا النوع من الاسماك.
     

مشاركة هذه الصفحة