اليوم انطلاق أعمال ملتقى عمان الاقتصادي الثالث

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ◊ٌ κ ɪ α й, بتاريخ ‏22 أبريل 2012.

  1. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    اليوم انطلاق أعمال ملتقى عمان الاقتصادي الثالث

    Sun, 22 أبريل 2012
    [​IMG]بمشاركة 500 خبير و توني بلير و فؤاد السنيورة أبرز المتحدثين - يرعى صاحب السمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد ممثل جلالة السلطان صباح اليوم اعمال ملتقى عمان الاقتصادي في دورته الثالثة وذلك بفندق قصر البستان والذي تنظمه وزارة التجارة والصناعة بالتنسيق مع غرفة تجارة وصناعة عمان ومجموعة الاقتصاد والأعمال وبمشاركة البنك المركزي العماني وهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم ويستمر الملتتقى لمدة يومين يتناول فيها المشاركون من داخل السلطنة وخارجها ابرز التوجهات الاقتصادية في العالم وفرص الاقتصادية للاقتصاد الوطني.
    وسيلقي كل من توني بلير رئيس وزراء بريطانيا السابق والدكتور فؤاد السنيورة رئيس وزراء لبنان السابق كلمات رئيسية في جلسة افتتاح الملتقى كما سيلقي معالي المهندس علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة كلمة يتناول فيها ابرز التطورات الاقتصادية والتوجهات الاستثمارية في السلطنة، كذلك سيلقي الاستاذ رؤوف ابو زكي الرئيس التنفيذي لمجموعة الاعمال والاقتصادي كلمة في الملتقى يتناول فيها اهمية الملتقى في خضم التطورات الاقتصادية التي يشهدها العالم.
    ويشارك في الملتقى أكثر من 500 مشارك من المستثمرين ورجال الأعمال ونخبة من صناع القرار في القطاعين الحكومي والخاص وخاصة المسؤولين في قطاعات النفط والطاقة والتجارة والصناعة والمصارف إلى جانب ممثلين عن شركات عالمية ورؤساء تنفيذيين لمصارف تجارية وإسلامية ورؤساء مؤسسات مالية واقتصادية رائدة.
    وتتركز الموضوعات التي يناقشها الملتقى على العديد من الموضوعات المهمة حيث تقام الجلسة الاولى لاعمال الملتقى تحت عنوان (الاقتصاد العماني وعناوين المرحلة المقبلة) وستتناول الجلسة عدة موضوعات منها رؤية 2020 م، في ظل المعطيات الاقتصادية والسياسية الجديدة وأولويات التنمية، والسياسات المالية المعتمدة والمطلوبة لدعم النمو وزيادة الاستثمار،ومتطلبات تطوير بيئة الاستثمار وجذب الاستثمار الأجنبي،والآليات المطلوبة لزيادة حجم الناتج القومي الإجمالي وتنويع مصادر الدخل.
    سيتحدث في الجلسة الأولى كل من سعادة حمود بن سنجور الزدجالي، الرئيس التنفيذي للبنك المركزي العماني، وسعادة ميثاء بنت سيف المحروقية وكيلة وزارة السياحة، وسعادة خليل بن عبد الله الخنجي رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان وأحمد الوهيبي الرئيس التنفيذي لشركة النفط العمانية.
    بينما تعقد الجلسة الثانية تحت عنوان أبرز فرص الأعمال والاستثمار في مشروع الدقم، ويلقي الكلمة الرئيسية فيها معالي يحيى بن سعيد الجابري، رئيس هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، ويتحدث بالجلسة كل من الشيخ خليل بن أحمد السالمي، نائب الرئيس التنفيذي، شركة عمان للحوض الجاف، وصالح بن حمود الحسني مستشار خدمات المستثمرين بهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، وبيتر برويرز، الرئيس التنفيذي لشركة ميناء الدقم
    بينما يقوم سعادة محمد بن عبد الله المحروقي، رئيس الهيئة العامة للكهرباء والمياه بتقديم عرض لأبرز فرص الاستثمار في مشاريع الطاقة والمياه
    وتدور مناقشات الجلسة الثالثة حول آفاق الصناعة المصرفية والأسواق المالية، وسيتم خلالها القاء نظرة عامة على واقع الصناعة المصرفية في السلطنة، ومناقشة أهم التحديات التي تواجه المصارف والفرص المتاحة، واستعراض واقع المصارف العمانية ومتطلبات بازل 3، بالاضافة الى آفاق العمل المصرفي الإسلامي في السلطنة، ودور السوق المالية في توفير رؤوس الأموال المطلوبة للمشاريع الجديدة.
    يترأس الجلسة هشام الرزوقي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الخليج للاستثمار، ويتحددث فيها كل من عبد القادر عسقلان الرئيس التنفيذي لبنك عمان العربي وأحمد صالح المرهون مدير العام، سوق مسقط للأوراق المالية وسعد موسى الجنيبي، مدير العام، بنك قطر الوطني (عمان) وسليمان الحارثي مدير عام الصيرفة الإسلامية ببنك مسقط.
    وفي اليوم الثاني من اعمال ملتقى عمان الاقتصادي تناقش الجلسة الاولى والرابعة من سلسلة اعمال الملتقى، تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وعن متطلبات تنمية وتطوير هذه المؤسسات، ودور القطاع الخاص والشركات الكبيرة في دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وكيفية تطوير مصادر وأدوات تمويل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة. يتحدث في الجلسة كل من نبيل الغساني، الرئيس التنفيذي لشركة تكامل للاستثمار والشيخ خليل بن أحمد السالمي، نائب الرئيس التنفيذي لشركة عمان للحوض الجاف ،والمهندس صلاح المعولي مدير عام المديرية العامة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة بوزارة التجارة والصناعة وخلف الشمري، رئيس لجنة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في غرفة تجارة وصناعة الرياض وهشام الحسني، نائب مدير انطلاقة لتسويق وتطوير الأعمال للمشاريع الصغيرة والمتوسطة وعيد خير محمد نائب مدير عام الخدمات المصرفية للشركات، ببنك التنمية العماني
    أما الجلسة الخامسة فتقام تحت عنوان آفاق الصناعة والمناطق الصناعية، وتضم قائمة المتحدثين كل من مصعب بن عبد الله المحروقي الرئيس التنفيذي، أوربك، بالاضافة الى براين باكلي،، الرئيس التنفيذي، عمان أل أن جي، ونجلاء زهير الجمالي، الشؤون التجارية والاستراتيجية، فالي، وهلال الحسني، الرئيس التنفيذي، المؤسسة العامة للمناطق الصناعية .
    بينما تحمل الجلسة السادسة عنوان تنمية صناعة النفط والغاز وتستعرض خطط تطوير قطاع النفط والغاز وتعزيز تقنيات إنتاجية حقول النفط ،والتحديات التقنية والاستفادة من الحقول الراكدة،،و مشاريع الغاز المطروحة في قطاع الصناعات الثقيلة والبتروكيماويات ،ودور شركات النفط العالمية، والفرص المتاحة للقطاع الخاص، ويتحدث في الجلسة كل من شاهروك إيتبار، الرئيس التنفيذي، شركة اتحاد المقاولين أينرجي ديفلبمنت (عمان) ومحمد التقي الرئيس التنفيذي لشركة غروفين .
    يأتي تنظيم الملتقى في إطار جهود وزارة التجارة والصناعة بالتنسيق والتعاون مع كافة الجهات ذات العلاقة الهادفة إلى التعريف بمناخ الاستثمار في السلطنة وإظهار الثروات الوطنية وسبل تنميتها.
    وياتي تنظيم الدورة الثالثة للملتقى تحت عنوان/ تعزيز الثروة الوطنية/ ويناقش عددا من المحاور منها الاقتصاد العماني وعناوين المرحلة المقبلة، وأبرز فرص الأعمال والاستثمار في ميناء الدقم وآفاق الصناعة المصرفية والأسواق المالية وأبرز فرص الأعمال والاستثمار في مشاريع الطاقة والمياه وتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة وتنمية صناعة النفط والغاز وآفاق الصناعة والمناطق الصناعية.
    سيتناول الملتقى المرتكزات البارزة لمسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في السلطنة وما صاحبها من ايجابيات وما لازمها من تحديات وخاصى الازمة المالية العالمية التي بذلت خلالها السلطنة جهودا مضنية للتقليل من تأثر اقتصادها بظروف الأزمة حيث حقق الاقتصاد الوطني نموا موجبا مرضيا في عام 1102 ،وفي هذا الاطار سيتم التركيز في مداولات الملتقى الثالث على كيفية المضي قدما على طريق الاستثمارات والتنمية في ظل التحديات الجديدة التي هي نتاج الأزمة المشار إليها.
    ويتضمن جدول أعمال الملتقى عددا من الموضوعات التي تضعهاالحكومة على راس اولوياتها في الوقت الحاضر، وتحظى كذلك باهتمام المستثمرين العالميين والمستثمرين المشاركين في هذا الملتقى..
    من أبرز تلك الموضوعات مواصلة التطوير للبنى الأساسية وتوفير الاستثمارات لمشروعاتها مع مشاركة القطاع الخاص فيها، بالاضافة الى الفرص الاستثمارية المتاحة في مجال الطاقة والطاقة البديلة والمياه والفرص المتولدة من الاستثمارات الكبرى التي تمت في المرحلة الماضية والمتمثلة بصورة خاصة في تأسيس الصناعات العملاقة وتطوير الموانئ والمناطق الحرة والاقتِصادية الخاصة
     

مشاركة هذه الصفحة