جريدة عُمان تطبق المعايير الدولية لذوي الإعاقة في موقعها الإلكتروني

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ◊ٌ κ ɪ α й, بتاريخ ‏21 أبريل 2012.

  1. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    جريدة عُمان تطبق المعايير الدولية لذوي الإعاقة في موقعها الإلكتروني


    Sat, 21 أبريل 2012
    [​IMG]










    المكفوفون يستطيعون حاليا تصفح موقع الجريدة بأريحية وسلاسة -
    كتب – عيسى بن سعيد الخروصي:-- خطا الموقع الرسمي لجريدة عمان خطوات حثيثة نحو التطوير منذ بداية عمله في الصدور من خلال الشبكة العنكبوتية حتى اليوم, واستطاع فريق مكون من دائرة تقنية المعلومات بمؤسسة عمان للصحافة والنشر والاعلان وبالتعاون مع هيئة تقنية المعلومات تطوير الموقع الرسمي للجريدة ليتوافق مع جميع الاذواق والامكانيات والظروف المصاحبة.
    وطبقت جريدة عمان مؤخرا المعايير والإشتراطات الدولية على موقعها الإلكتروني بما يراعي المتصفحين من ذوي الإعاقة لتمكينهم من الإبحار في مختلف أقسام الموقع للتزود بالمعلومة والخبر أسوة بغيرهم من أبناء المجتمع العماني، وبذلك تصبح جريدة عمان هي أول جريدة عمانية تطبق المعايير الدولية المعتمدة للمواقع الإلكترونية بما يتناسب مع فئات ذوي الإعاقة.
    وفي الآونة الاخيرة قام المسؤولون عن الموقع بإضافة جديدة إلى الموقع استطاع من خلالها ذوو الاعاقة البصرية متابعة الموقع بأريحية وسلاسة وتمكن المكفوفون تصفح الجريدة بسهولة اكثر.
    ويسعى القائمون على الموقع إلى جذب اكبر عدد من القراء لمتابعة الجريدة من خلال الموقع بالشبكة العنكبوتية وتوفير افضل سبل الراحة لديهم سواء كانوا من الاشخاص الطبيعيين او من ذوي الاعاقات المختلفة.


    افضل الخدمات

    واكد المهندس احمد بن هلال الصباحي مدير دائرة تقنية المعلومات بمؤسسة عمان للصحافة والنشر والاعلان: ان المؤسسة تسعى دائما الى تقديم افضل الخدمات للقراء وتبحث دائما عن الجديد في عالم التقنيات الحديثة وذلك من اجل جذب اكبر عدد من القراء لتصفح الجريدة في موقعها الالكتروني.
    وأضاف: تقدم الجريدة خدمات الكترونية متنوعة منها خدمة الأخبار العاجلة على الهاتف m.omandaily.om وخدمة الأخبار العاجلة على أجهزة الأي فون وخدمة تصفح الجريدة الكاملة على الأي باد.
    اما عن مشروع تطبيق المعايير الدولية لذوي الإعاقة فقال الصباحي: كان موقع الجريدة في الماضي يعيق بعض المتتبعين من ذوي الاعاقة وتلقينا العديد من الملاحظات حول ذلك وحرصا من المؤسسة على تسخير كافة سبل الراحة لأكبر عدد من شرائح المجتمع تدارسنا مع هيئة تقنية المعلومات امكانية تطوير الموقع ليتوافق مع الفئات الراغبة في الاستزادة من المعرفة عبر موقع الجريدة وقمنا بالفعل بالخطوات التمهيدية ثم أتبعناها بالخطوات التنفيذية واستطعنا في فترة وجيزة تطوير الموقع ليتواكب مع متطلبات فئات ذوي الاعاقة.
    واضاف الصباحي: اخذت عملية التطوير جهدا كبيرا من اجل الوصول الى افضل الحلول وليتلاءم مع متطلبات المكفوفين وقمنا خلال عملية التحديث بالتضحية بالعديد من اوجه التقنية التي كانت موجودة في الموقع وذلك من اجل تقديم افضل الخدمات لفئات المجتمع عامة.


    ردم الفجوة الرقمية

    فيما قالت نور بنت علي الهنائية مطورة تطبيقات بقطاع الخدمات الإلكترونية بهيئة تقنية المعلومات: يعد تعاون هيئة تقنية المعلومات مع جريدة عمان من ضمن أهداف مبادرة النفاذ الرقمي التي تندرج تحت المبادرة الوطنية لذوي الإحتياجات الخاصة والتي تسعى إلى التعاون مع مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة والأفراد لردم الفجوة الرقمية بين ذوي الإعاقة والعالم الإلكتروني ولتسهيل نفاذ تلك الفئات إلى المواقع الإلكترونية للحصول على الخدمات والتزود بالمعلومة الجديدة والمعرفة المفيدة، وقد قدمت الهيئة الدعم الفني لعدد من المؤسسات الحكومية والخاصة والافراد، وكان آخرها الموقع الإلكترونية لجريدة عمان، وهو أول موقع إلكتروني لجريدة عمانية تطبق المعايير الدولية لذوي الإعاقة.
    وتضيف الهنائية: تلقت الهيئة عبر الموقع الرسمي للخدمات الحكومية الإلكترونية عددا من البلاغات من ذوي الإعاقة حول صعوبة تصفح موقع الجريدة، وقد تواصلنا مع الجريدة ووجدنا ترحيبا وتجاوبا سريعا من القائمين عليها من منطلق إيمانهم بضرورة الوصول إلى مختلف شرائح المجتمع العماني بمن فيه ذوي الإعاقة، وقد تم الاتفاق على تقديم الهيئة الدعم الفني والإستشارات للجريدة لإدخال التعديلات اللازمة على الموقع الإلكتروني للجريدة، كما قمنا بالتواصل مع الأشخاص الذين تقدموا بتلك البلاغات من أجل تقييم المراحل التي يتم إنجازها للتعرف على مستوى رضاهم عن التعديلات الجديدة، وصولا إلى تقييمهم للمرحلة الأخيرة للموقع في تصميمه النهائي.
    وعن المعايير التي تم تطبيقها على موقع الجريدة تقول الهنائية: تشمل تلك المعايير مجموعة من التوصيات التي تسهل النفاذ إلى محتوى الشبكة العنكبوتية للأشخاص من ذوي الإعاقات كالمكفوفين وضعيفي البصر والصم وفاقدي السمع ومحدودي الإدراك والقاصرين عن الحركة ومن لهم صعوبات في النطق، ومن تلك المعايير ما يتعلق بقابلية الإدراك من خلال توفير بدائل نصية لأي محتوى غير نصي, كما راعينا في تصميم الموقع أن يكون متوافقا مع مختلف الاجهزة إلى جانب انتقاء الألوان ومراعاة الخطوط ووضوحها، وغيرها من الاشتراطات التي تساعد المستخدمين على الإبحار والحصول على المحتويات المطلوبة من الموقع.


    تطور ملحوظ

    ورصدت $ انطباعات بعض الأخوة المكفوفين حول التغيير الذي حدث في الموقع والذي ساعدهم على تصفح الجريدتين بسهولة أكثر، حيث قالت شيخة بنت محمود الجساسية: أنا من الأشخاص المكفوفين الذين يترددون على زيارة موقع جريدة عمان بشكل شبه يومي، وفي السابق كنت أواجه صعوبة في تصفح الموقع بسبب وجود الشريط المتحرك، لكنني منذ الأسبوع الماضي لاحظت تطورا ملحوظا عند تصفحي لهذا الموقع وهو أنه أصبح سهل التصفح وأصبح بإمكاني التنقل بين الروابط وتتبع الأخبار وقراءتها باستخدام قارئ الشاشة – الذي نستعين به كمكفوفين - بيسر وسهولة ولم يعد الشريط المتحرك يعيق حركة المؤشر, لذا أود أن أشكر مؤسسة عمان للصحافة والنشر على المجهود الطيب الذي بذلوه لحل هذه المشكلة وجعل موقعهم سهل التصفح بالنسبة للمكفوفين، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن هذه المؤسسة تهتم بقرائها بكافة شرائحهم وبالأخص ذوي الإعاقات... فتحية شكر وتقدير لكل من سعى إلى جعل موقع عمان سهل التصفح وذلك بدوره سيمكن المكفوفين من الاستفادة من الموقع والأخبار التي يقدمها.
    سهولة الوصول


    اما علي بن عبدالله العمري فقال: لقد أصبح موقع جريدة عمان يتمتع بقدر كبير من سهولة الوصول والتصفح لمستخدمي قارئ الشاشة فهو لا يحتوي على ما يعيق حركة برنامج قراءة الشاشة وأصبح التصفح أكثر سهولة بكثير عن السابق.
    كما أن هناك بعض الخدمات التي كانت غير مقروءة وقد استطعنا الوصول لها الآن.
    واضاف العمري: أيضا ميزة رؤوس الصفحات تعطي سهولة أكبر للموقع فهي تقدم خدمة بالغة الأهمية للمتصفحين من مستخدمي برامج قراءة الشاشة, وأقترح أن يتم إنشاء صفحة خاصة بها بعض التعليمات والإيضاحات عن سهولة الوصول في الموقع، وذلك لإعطاء الانطباع للزائر بأن الموقع سهل التصفح.
    واضاف: كما أتمنى أن يتم مراعاة مسألة سهولة الوصول في كل الخدمات أو الصفحات التي يتم إنشاؤها مستقبلا في موقع الجريدة, وأيضا مسألة تعريف الصور في الأخبار وغيره أتمنى أن تحظى بأولوية في الموقع.


    راعت كافة شرائح المجتمع
    وقال زهران بن راشد المقبالي: لا بد أن يقال فإن جريدة عمان وبعد تطوير موقعها فإنها راعت كافة شرائح المجتمع العماني وأخص بالذكر هنا مراعاتها لذوي الإعاقة البصرية فموقع جريدة عمان المحترمة متوافقاً مع قارئات الشاشة التي يستخدمها ذوي الإعاقة البصرية وبكفاءة عالية مما يسهل على الكفيف قراءة كل الأخبار ويدخل كل الأقسام الموجودة في موقع الجريدة.
    واضاف: أشكر القائمين على هذا الموقع الرائع وأتمنى لهذه الجريدة المتألقة التوفيق والسداد إلى ما تصبو إليه من مشاريع لتطوير موقعها وتقديم خدماتها لكافة شرائح المجتمع وكذلك أتمنى من المواقع الأخرى العاملة في السلطنة أن تحذو حذو جريدة عمان المحترمة.
    يذكر ان الموقع الرسمي لجريدة عمان يضم العديد من الصفحات التي تخدم القارئ كما ان الدخول في الموقع سهل للغاية بإدخال اسم الموقع www.omandaily.om ويضم الموقع ايضا صفحات الجريدة وهي الاولى وعمان اليوم والعرب والعالم والاقتصادي والرياضة والثقافة والمنوعات وقضايا واراء .
    كما يضم الموقع الكاريكاتير اليومي بالجريدة وبريد القراء ومعلومات عن الاشتراكات والاعلانات يوجد بالموقع ايضا مواقع حكومية ومواقع الصحف ومواقع الجامعات والكليات ومواقع اخرى, كما يضم الموقع ايضا حالة الطقس واسعار النفط واسعار العملات ومواقيت الصلاة بالاضافة الى احصائية للمواضيع الاكثر قراءة بالاضافة الى موقع الزميلة جريدة الاوبزيرفر والزميلة مجلة نزوى وارشيف الموقع كما ان القارئ يستطيع الدخول الى الصفحات الكاملة للجريدة والاستمتاع بقراءتها مجانا
     

مشاركة هذه الصفحة