عمان الدولي يبرم اتفاقية تنتج شركة مصرفية جديدة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏19 أبريل 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    عمان الدولي يبرم اتفاقية تنتج شركة مصرفية جديدة

    Thu, 19 أبريل 2012

    [​IMG]

    أسبوع ساخن في القطاع المصرفي مع إعلان عمليات اندماج وطرح أولي للأسهم -
    الاتفاقية توفر فرصة كبيرة للاستثمار في اقتصاد السلطنة المتنامي -
    كتب - امل رجب وصالح العزري -
    شهد القطاع المصرفي خلال الاسبوع الماضي اعلان العديد من المصارف عن تطورات على جانب كبير من الاهمية والتي سيكون لها انعكاسات كبيرة على القطاع وعلى سوق مسقط اذ اعلن بنك نزوى عن بدء الطرح الاولي لأسهمه في سوق مسقط يوم الاثنين المقبل وتلاه بنك عمان العربي بإعلان قرار نهائي بالتحول الى شركة مساهمة عامة وطرح 25 بالمائة من اسهمه في سوق مسقط وقبل ان ينتهي الاسبوع عقد بنك عمان الدولي مؤتمرا صحفيا اعلن فيه اندماجه مع بنك اتش اس بي سي وتكوين شركة مصرفية جديدة هي اتش اس بي سي عمان على ان يتم اتمام الصفقة خلال الربع الثاني من العام .
    وفي مؤتمر صحفي عقده البنك امس في قاعة رجال الاعمال في الهيئة العامة لسوق المال اعلن البنك رسميا عن ابرام اتفاقية مع بنك اتش اس بي سي الشرق الأوسط المحدود (" اتش اس بي سي")، شركة فرعية مملوكة بالكامل من قبل مجموعة اتش اس بي سي القابضة ، يتم بموجبها الاندماج ما بين بنك عُمان الدولي مع اتش اس بي سي عُمان. ونتيجة لذلك سيصبح اتش اس بي سي مالكاً لـ 51٪ من الحصص في البنك المدمج الجديد الذي سيتم إعادة تسميته ليصبح بنك اتش اس بي سي عُمان .
    واشار بنك عُمان الدولي الى انه يعد خامس أكبر بنك في السلطنة من خلال امتلاكه لثاني أكبر شبكة للفروع ومراكز الخدمات في الدولة، وانه يملك أصولاً إجمالية تبلغ قيمتها 3,2 مليار دولار أمريكي كما في نهاية ديسمبر 2011. موضحا انه لن تؤثر عملية الاندماج هذه على تصنيف بنك عُمان الدولي في سوق مسقط للأوراق المالية.
    ووفقاً لبنود وشروط اتفاقية الاندماج، سيقوم اتش اس بي سي بضخ رأس مال إضافي في اتش اس بي سي عُمان لغاية 97.4 مليون دولار أمريكي نقداً من موارده الداخلية وبعد ذلك سيتم دمج أعمال وعمليات اتش اس بي سي عُمان مع بنك عُمان الدولي. وكما في 31 ديسمبر 2011، بلغت القيمة الإجمالية لأصول بنك اتش اس بي سي عُمان نحو 2.5 مليار دولار أمريكي. كما سيقوم بنك عُمان الدولي بإصدار أسهم جديدة لصالح اتش اس بي سي بنسبة تعادل 51٪ من الحصص في الكيان المدمج الجديد، وهو بنك اتش اس بي سي عُمان وستعمل مجموعة اتش اس بي سي على توفير خدمات دعم معينة إلى بنك اتش اس بي سي عُمان بموجب اتفاقية الخدمات لمدة 10 أعوام كفترة مبدئية.
    واعرب الدكتور جمعة بن علي آل جمعة رئيس مجلس إدارة بنك عُمان الدولي في المؤتمر الصحفي امس عن سعادته بالتوصل إلى اتفاق الدمج مع اتش اس بي سي وذلك ضمن إطار اتفاقية مهمة يتم بموجبها إنشاء وتأسيس مؤسسة مصرفية جديدة هامة في القطاع المصرفي العُماني مشيرا الى ان هذه الصفقة تعد أمراً إيجابياً على نحو كبير ليس بالنسبة لبنك عُمان الدولي فقط بل ايضا لزبائننا الذين سيتاح لهم إمكانية الوصول إلى شبكة دولية رائدة من نوعها ونطاق واسع من المنتجات. ويمثل اتش اس بي سي شريكاً مثالياً يمكننا معه تطوير نموذج أعماله المصرفية والاستفادة من قاعدة زبائنه القوية لتحقيق المزيد من النمو. ويعد هذا الاندماج فرصة استثنائية بسبب المزايا والفوائد الكثيرة التي يوفرها لكلا البنكين، وسندعو إلى عقد اجتماع للجمعية العمومية الاستثنائية للتوصية بطرح الأسهم إلى المساهمين في بنك عُمان الدولي." وستكون شركة رايس ووتر هاوس كوبرز المستشار الرئيسي لهذه الاتفاقية.
    وطمأن د.جمعة العاملين في بنك عمان الدولي بأن رعاية ورفع كفاءتهم بالمستوى العالمي حيث ان الرؤية لرأسمال البنك الجديد تصل الى 750 مليون ريال وهذا يؤكد على متانة وقوة رأسمال البنك الجديد.
    وعن الافرع الخارجية التابعة لبنك عمان الدولي من حيث الاندماج قال: البنك لديه فرع في جمهورية الهند وثلاثة أفرع في جمهورية باكستان وهذا يعود الى البنوك المركزية في تلك الدول لموافقتها على الدخول في الاندماج. موضحا بان فروع بنك أتش اس بي سي فالاندماج يختص بالفروع الموجودة في السلطنة الا ان زبائن البنك الجديد سيستفيدون من الخدمات المصرفية في الفروع الخارجية لبنك اتش اس بي سي والتي تبلغ حوالي 7200 فرع المتوزعة على اكثر من 80 دولة.
    وقال سايمون كوبر الرئيس التنفيذي لبنك اتش اس بي سي الشرق الاوسط وشمال افريقيا ان الاندماج يوفر فرصة كبيرة للاستثمار في الاقتصاد المتنامي لاحدي اهم دول الخليج العربي وبوجود البنك لأكثر من 60 عاما في السلطنة فإننا نعي الفرصة الاستثمارية السانحة والضخمة محليا.
    هذا وتخضع عملية الاندماج إلى اللوائح التنظيمية والحصول على موافقات الجهات والأطراف المعنية الأخرى بما في ذلك موافقة المساهمين في بنك عُمان الدولي. وسيتم عقد جمعية عمومية استثنائية قريباً بهذا الشأن ويتوقع إنجاز هذه الصفقة في الربع الثاني من عام 2012.
    وبعد دراسة استغرقت عدة اشهر اعلن بنك عمان العربي امس عن نيته طرح حصة قدرها 25 بالمائة من اسهمه في سوق مسقط وافصحت الشركة العمانية العالمية للتنمية والاستثمار "أومينفست" وهي الشركة الام لبنك عمان العربي انه تماشياً مع التفويض الممـنوح لمجلـس إدارة أومينفسـت في الجمعيـة العامـة العاديـــة السنوية الأخير للشركـة المنعقـد بتاريخ 31 مارس 2012م، وافقت الجمعية العامة غير العادية لبنك عمان العربي البنك التابع، على تغيير الشكل القانوني للبنك من شركة مساهمة مقفلة الى شركة مساهمة عامة من خلال طرح نسبة 25 بالمائة من أسهم رأس المال المتصدر القائمة في الاكتتاب العام عبارة عن 290.000.000 سهم (القيمة الاسمية للسهم 100 بيسة)، والاطراف البائعة هي شركة اومينفست وستبيع حصة 21 بالمائة أي ما يوازي 243 مليون و600 الف سهم كما سيبيع البنك العربي المحدود حصة قدرها 4 بالمائة أي 46 مليون و400 الف سهم ليبلغ اجمالي الحصة التي ستطرح للبيع 25 بالمائة أي 290 الف سهم بما يعني البنك يستهدف جمع نحو 29 مليون ريال من الاكتتاب الاول لاسهمه والذي لم يعلن موعده بعد اضافة الى 56 مليون التي اضافها البنك لراسمالة عبر السندات الثانوية بما يعني ان رأسمال البنك سيتجاوز 180 مليون ريال.
    كما وافقت الجمعية العامة غير العادية للبنك على اعتماد تعيين المستشارين المختلفين فيما يخص الطرح العام ليكون المستشار القانوني مكتب البوسعيدي ومنصور جمال وشركاؤهم ومستشار التقييم المالي بنك الخليج الدولي "بي اس سي" والمستشار المالي والضريبي والمحاسب العام مكتب ديلويت اند توش وشركاؤهم كما سيكون مدير الاصدار الشركة الوطنية للأوراق المالية.
    وكان قد تم امس الاول ادراج زيادة راس المال التي قام بها البنك مؤخرا في السوق الثالثة حيث رفع البنك راسمالة بمقدار 6 ملايين ريال ليصل الى 106 ملايين ريال كما تم في نفس اليوم ادراج السندات الثانوية غير مضمونة طرحها البنك للاكتتاب الخاص بعدد 50 مليون سهم وقيمة كل منها ريال واحد.
    ويعتبر عمان العربي الوحيد بين البنوك المحلية التجارية السبع الذي لم يتم إدراج اسهمه في سوق مسقط للأوراق المالية – وفي يونيو الماضي اعلنت اومينفست التي تملك حصة الاغلبية في بنك عمان العربي ان مجلس ادارتها أومينفست قرر بدء مناقشات رسمية مع البنك العربي المحدود (المساهم الآخر في بنك عمان العربي) بخصوص طرح ممكن لاسهم بنك عمان العربي وقد قام بالاستفسار من الهيئة العامة لسوق المال عن النسبة التي يمكن السماح بطرحها للاكتتاب العام، وكان رد الهيئة بان النسبة المقررة حالياً هي 40 بالمائة الأ ان اومينفست اشارت الى انه قد يتم تخفيض النسبة الى 25 بالمائة اذا امكن الحصول على الموافقات اللازمة وقد حصل فيما بعد بالفعل على استثناء من مجلس الوزراء لطرح 25 في المائة من أسهمه للاكتتاب العام بدلاً من 40 في المائة وهو استثناء يتماشى مع الاستعداد لإصدار قانون الشركات الجديد والذي يسمح للشركات المساهمة العامة بخفض نسبة التعويم في الاكتتاب الأولي العام الى 25 في المائة بهدف زيادة النشاط في السوق.
    ومن المعروف ان بنك عمان العربي وجد في السوق المحلي منذ عام 1973 وخلال الفترة من السبعينيات وحتى عام 1984 كان البنك يعمل تحت اسم البنك العربي حتى دخوله في شراكة مع شركة اومينفست بنسبة 49 في المئة للبنك العربي و51 في المئة لاومينفست وتحول إلى بنك عمان العربي عام 1984 وظلت الإدارة تحت مسؤولية البنك العربي.
    ويهدف الطرح الاولي للبنك بشكل اساسي الى زيادة رأسمال البنك في ظل موجة واسعة النطاق لزيادة رؤوس الاموال وتقوية المراكز المالية للبنوك العماني استجابة لمتطلبات البنك المركزي الذي وضع حد ادنى لرأسمال البنوك لا يقل عن 100 مليون ريال عماني كما ان دخول البنوك الإسلامية إلى الساحة المصرفية العمانية للمرة الأولى يفرض تحديات كبيرة نظرا للازدياد المتوقع في حدة المنافسة في القطاع المصرفي.
    وكان البنك المركزي قد اعلن مؤخرا موافقته على اندماج عمان الدولي مع اتش اس بي سي وهو الاندماج الذي يأتي في اطار سعي البنوك المحلية للتكيف مع مختلف المتغيرات التي يشهدها القطاع المصرفي في السلطنة وفي مقدمتها البنوك الاسلامية ومنذ اشهر اعلن بنك عمان الدولي إن مجلس إدارته قد بدأ مراجعة وإعداد استراتيجية شاملة تضمن أفضل وضع للبنك خلال المرحلة القادمة من التطور وهذه المراجعة ستشمل اعادة النظر في أساليب التشغيل المحتملة مستقبلا، وما إذا كان يجب أن يظل البنك مستقلا أو سيتم تشكيل تحالف استراتيجي مع مؤسسة مالية دولية رائدة أو اختيار أشكال أخرى للتعاون وذلك بهدف تحسين مستوى أعماله الحالية والطموح لبلوغ المعايير المقبولة دوليا في جميع مجالات البنك، بما في ذلك الإئتمان والتسويق وإدارة مخاطر التشغيل والعمليات المصرفية والتكنولوجيا وكذلك طرح منتجات جديدة للزبائن وجاء الإعلان عن الاستراتيجية الجديدة بعد أسابيع من الكشف عن استعدادات البنك لتقديم خدمات مصرفية إسلامية لزبائنه من خلال نافذة خاصة لهذه الخدمات.
    وفيما يتعلق بالتأثير المتوقع لاكتتابات البنوك على سوق مسقط فيرى العديد من الخبراء والمحللون ان حصيلة الاكتتابات ستكون حالة من النشاط الواضح في السوق وان سيولة كبيرة ستعاد الى السوق المحلي سواء من مستثمرين عمانيين او غيرهم خاصة مع وجود نوعية جديدة من الاستثمار هي المصارف الاسلامية بما ستتيحه من بدائل استثمارية عديدة للمستثمرين وهذه السيولة المتوقعة ستنعكس ايجابا على سوق المال
     

مشاركة هذه الصفحة