زيارة تفقدية لعدد من المشروعات السياحية بمحافظة ظفار

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏17 أبريل 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    زيارة تفقدية لعدد من المشروعات السياحية بمحافظة ظفار

    الثلثاء, 17 أبريل 2012

    [​IMG]

    المدينة الطبية تضم أكبر مركز لزراعة الكبد والكلى -
    قام معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة بزيارة تفقدية أمس لمشروع منتجع شاطئ صلالة بولاية طاقة، اطلع فيها على سير الأعمال الإنشائية في المشروع.
    ورافق المحرزي في الزيارة معالي السيد محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار، وسعادة الشيخ عبدالله بن سيف المحروقي نائب محافظ ظفار، وسعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار وخالد بن مسلم الرواس المدير العام للسياحة بمحافظة ظفار، بالإضافة إلى عدد من المسؤولين بوزارة السياحة.
    وتم خلال الزيارة تقديم شرح مفصل من قبل القائمين على العمل من شركة موريا للتنمية السياحية حول ما تم إنجازه من أعمال إنشائية، وتجول الوفد في جميع مرافق المشروع المتمثلة بعدد من الفنادق، التي نفذ حاليًا منها فندق روتانا من فئة 5 نجوم، ويضم ما يقارب 400 غرفة، كما يضم المشروع 47 فللا منفصلة وتبلغ مساحته الكلية 263000 متر مربع. وأوضح المسؤولون أن فندق الجويرة -أحد مرافق المشروع- يضم 65 غرفة وتبلغ مساحته الكلية 4120 مترا مربعا، وكذلك فندق كليب ميد من فئة 5 نجوم، ويضم 365 غرفة و45 فيلا منفصلة، وتبلغ مساحته الكلية 227000 متر مربع، وفندق موفنبيك من فئة 5 نجوم ويضم 395 غرفة على مساحة كلية تبلغ 195000 متر مربع.
    كما قام معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحية يرافقه خالد بن مسلم الرواس المدير العام للسياحة بمحافظة ظفار وعدد من المسؤولين في وزارة السياحة، بزيارة مشروع بيوت المواطنين ومشروع المدينة الطبية.
    والتقى معالي وزير السياحة خلال زيارته لمشروع المدينة الطبية في ولاية طاقة بالدكتور محمد بن سعود آل صفيان الرئيس التنفيذي لمشروع المدينة الطبية، حيث قدم آل صفيان شرحًا تفصيليًا حول المشروع وأهم المرافق التي ستشمله من خدمات سياحية وعلاجية.
    وأكد آل صفيان أن مشروع المدينة الطبية يعتبر الأكبر من حيث البنية الأساسية الخاصة في السلطنة عامة ومحافظة ظفار بشكل خاص، لما يتمتع به من موقع متميز، ليكون مركزًا صحيًا من الدرجة الأولى يخدم المجتمع المحلي وسوق السياحة العلاجية في المنطقة. وأكد أن المشروع يعزز مكانة السلطنة كوجهة مفضلة للسياحة الطبية في جميع أنحاء العالم، حيث يتكون المشروع من مستشفى مرجعي لمختلف الحالات المرضية، كما تقام فيه العديد من العمليات المتقدمة، ويضم أكبر مركز زراعة أعضاء كزراعة الكبد والكلى، بالإضافة إلى مركز خاص لإعادة تأهيل المرضى، ووحدات سكنية لطاقم التمريض بالإضافة إلى سكن خاص بمرافقي المرضى.
    وأوضح الرئيس التنفيذي لمشروع المدينة الطبية أن المشروع سيضم كلية للطب وكلية للتمريض وتشرف على هذه الكليات جامعة أمريكية، وسيمر المشروع بثلاث مراحل؛ حيث سيكون المشروع المقصد العلاجي الوحيد في المنطقة ولن يحتاج أي مواطن للسفر لغرض العلاج في الخارج. وتابع أن من أهم ما سيقدمه المشروع هو خدمة الإخلاء الطبي، حيث سيكون هناك عدد من الطائرات لنقل المرضى وقاعة مؤتمرات كبيرة، سيعقد من خلالها مؤتمرات دولية بشكل سنوي، كما سيكون هناك جزء لشركة تايلاندية لتقديم الطب البديل، ومن المتوقع أن تنتهي مراحل المشروع عام 2019 إلى 2020.
    بعد ذلك توجه معالي وزير السياحة لزيارة عدد من المواقع السياحية والتاريخية ذات الجذب السياحي بولاية طاقة، مثل حصن ولاية طاقة وهضبة طاقة ووادي دربات. ويعتبر حصن طاقة أحد أهم معالم محافظة ظفار، حيث تم بناؤه في القرن التاسع عشر كمقر محصن للشيخ علي بن تمان المعشني، وتم تحويل ملكيته واستخدامه إلى الحكومة في عهد السلطان تيمور بن فيصل بين عامي 1913م إلى 1932م.
    كما قام معالي وزير السياحة بزيارة عدد من المواقع والمشاريع السياحية بولاية مرباط، مثل حصن مرباط وأبراج ذيجر زهير وخيصة أقيان. والتقى معاليه محمد بن عوض المرهون المدير التنفيذي لشركة ظفار للسياحة، الذي أشار إلى أن منتجع ماريوت السياحي يمر بخمس مراحل تنفذه الشركة على مساحة تبلغ مليوني متر مربع، ويضم المنتجع 237 غرفة؛ تتضمن 138 غرفة فاخرة، وديلوكس 32 غرفة تنفيذية، و13 غرفة وجناحًا تنفيذيًا، و3 أجنحة رئاسية، بجانب العديد من المطاعم، وأحواض للسباحة وملاعب للتنس.
    وقدم المرهون شرحًا تفصيليًا حول الأعمال التنفيذية المقرر تنفيذها في منتجع شاطئ مرباط منها الميناء السياحي وملعب الجولف ومجمع رياضي والمنطقة الترفيهية والمناطق السكنية داخل المنتجع ومضمار لسباق الخيل والهجن. وأشار إلى أن هناك العديد من التحديات التي تواجه المشاريع بمحافظة ظفار وتكمن أهمها في مطار صلالة الذي يعد مطارًا إقليميًا لا يستقبل الرحلات الدولية، إلى جانب محدودية رحلات الطيران وارتفاع التكلفة وانخفاض الإقبال على العمل في القطاع السياحي، فضلا عن الوضع الاقتصادي العالمي الذي يؤثر على الاستثمار في هذا القطاع، مما يساهم في تأخر تنفيذ المشاريع والتدخل في استخدامات الأراضي وغياب التقييم الأمثل
     
    آخر تعديل: ‏17 أبريل 2012
  2. قيادة حرس الرئاسة

    قيادة حرس الرئاسة ¬°•| ђάсқεя~4έṽέя |•°¬

    مطلوبة هالمشاريع ،
    خاصة فظفار لي تعتبر منطة سياحية !
    شكرا عالخبر
     

مشاركة هذه الصفحة