هيئة مجلس البحث العلمي تطلع على نتائج برنامج المنح البحثية المفتوحة للدورة الثانية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ◊ٌ κ ɪ α й, بتاريخ ‏16 أبريل 2012.

  1. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    هيئة مجلس البحث العلمي تطلع على نتائج برنامج المنح البحثية المفتوحة للدورة الثانية

    الاثنين, 16 أبريل 2012
    [​IMG]









    تجديد الدعم المالي للمشروع الوطني لدعم الكتاب - ترأس صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد مستشار جلالة السلطان رئيس مجلس البحث العلمي صباح امس اجتماع هيئة مجلس البحث العلمي الأول لعام 2012م الذي عقد بفندق سيتي سيزن بالخوير. تم خلال الاجتماع استعراض ومناقشة عدد من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال حيث تم استعراض ومتابعة تنفيذ القرارات التي خرج بها الاجتماع السابق لهيئة المجلس. الى جانب ذلك اطلعت هيئة المجلس على تقرير لنشاط المجلس خلال العام 2011م وعلى مقترح الاستراتيجية الوطنية للابتكار ومقترح لبرنامج دعم بحوث الطلاب في مؤسسات التعليم العالي كما اطلعت أيضا على نتائج الدورة الثانية لبرنامج المنح البحثية المفتوحة للعام 2011م.
    وتشير نتائج الدورة الثانية لبرنامج المنح البحثية المفتوحة الى ان المقترحات البحثية التي استقبلها النظام بلغت ستة عشر مقترحا تمت الموافقة على تمويل ثلاثة عشر مقترحا بحثيا منها بتكلفة تبلغ (1.901.829) ريالا عمانيا. وتشتمل المقترحات التي تمت الموافقة عليها على ست منح دراسية لدرجة الدكتوراة و12 منحة دراسية لدرجة الماجستير. كما توزعت المقترحات البحثية على القطاعات البحثية الستة وهي قطاع الصحة وخدمة المجتمع وقطاع الطاقة والصناعة وقطاع البيولوجيا والموارد الحيوية وقطاع تقنية المعلومات وقطاع الثقافة والعلوم الاجتماعية والأساسية وقطاع التعليم والموارد البشرية وذلك من خلال المؤسسات الحكومية والاكاديمية المرتبطة بالنظام الالكتروني للمجلس من مجموعة كبيرة من الباحثين وطلاب الدراسات العليا وطلبة الماجستير المنتمين لهذه المؤسسات.
    من جانب آخر اعتمدت الهيئة أيضا مقترح الاستراتيجية الوطنية للابتكار الذي سيكون بمثابة أداة فاعلة لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في السلطنة وقاعدة لتشجيع الابداع والابتكار على المستويين المحلي والدولي. بالاضافة الى ذلك تهدف الاستراتيجية الوطنية للابتكار الى تفعيل منظومة الابتكار الوطنية من خلال بناء وتطوير القدرات البشرية المحلية التي تعد عصب الاقتصاد المستقبلي العالمي المبني على المعرفة وتحويل المعرفة الى منتجات اقتصادية ذات قيمة في السوق. وفي المقابل ومن أجل تأسيس جسور التواصل والتعاون مع المؤسسات والمنظمات العلمية الرائدة، اعتمد اجتماع هيئة المجلس عضوية المجلس في عدد من المنظمات العربية والدولية كاتحاد مجالس البحث العلمي العربية، واللجنة الدائمة حول التعاون العلمي والتكنولوجي (الكومستيك)، والاتحاد الدولي للمدن العلمية (أياسب) واتحاد مؤسسات البحوث الزراعية في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا (ارينينا).
    ومن النتائج التي خرج بها اجتماع هيئة المجلس أيضا الموافقة على تجديد الدعم المالي المقدم للنادي الثقافي وذلك في اطار دعم المجلس للمشروع الوطني لطباعة مائة كتاب سنويا الذي سبق للمجلس وأن قدم الدعم على مدى العامين الماضيين.
     

مشاركة هذه الصفحة